اعلن وزير الخارجية المغربي سعد الدين عثماني ان وزراء الخارجية العرب سيجتمعون في 22 كانون الثاني في القاهرة لبحث تقرير بعثة المراقبين الى سوريا الذي سيحدد كيفية متابعة عمل الجامعة العربية.

 

وهذا اللقاء لوزراء الخارجية العرب سيسبقه، في الليلة السابقة، اجتماع للجنة الوزارية العربية المكلفة الملف السوري حيث قد تتم دراسة فكرة ارسال قوات عربية الى سوريا في محاولة لاحتواء العنف.

 

واضاف وزير الخارجية المغربي الجديد: "لا احد يريد ان يستمر الشعب السوري في دفع ثمن ذلك من دمه، لكن الامر ليس سهلا". وقال: "سنرى كيف سيعرض المنسق الامور. سيكون لكل دولة عربية بما فيها المغرب الذي يشارك بمراقبين اثنين، تقرير من ممثليه".

 

وكان امير قطر الشيخ حمد بن خليفة ال ثاني اعرب في وقت سابق عن تاييده هذه الفكرة لوقف العنف في سوريا.