قال سعد الدين العثماني وزير الشؤون الخارجية والتعاون اليوم الاثنين إنه لا يمكن للمبعوث الشخصي للأمين العام الأممي في الصحراء الاستمرار في مهمته في غياب ثقة أحد الأطراف مهما كانت الظروف وأضاف العثماني في معرض رده على سؤال شفوي بمجلس النواب تقدم به فريق الأصالة والمعاصرة (معارضة) يتعلق بتطورات قضية الصحراء على ضوء سحب المغرب لثقته في كريستوفر روس المبعوث الشخصي للامين العام للأمم المتحدة للصحراء٬ أن الحكومة " لم تتراجع عن قرار سحب الثقة في روس " مؤكدا أن مبعوث الأمين العام يجب أن "يتحلى بالموضوعية وإلا لا مكان له".

 

وبعد أن أكد أن المغرب لازال ينتظر القرار النهائي للأمين العام للأمم المتحدة بهذا الخصوص٬ أبرز أن المغرب "في موقع قوة"٬ موضحا أنه بعد تقديم المغرب لمبادرة الحكم الذاتي أصبح هو المبادر في هذه القضية" وأن تنامي التقدير للمغرب ليس وليد مقاربته لقضية الصحراء فقط٬ بل أيضا نتيجة للاصلاحات السياسية التي قام بها ولدوره على الصعيدين الجهوي والدولي وأبرز العثماني أن القرار الأخير لمجلس الأمن على غرار القرارات السابقة أكد على ضرورة المضي في المفاوضات بغية الوصول إلى حل سياسي عادل دائم ومتفاوض عليه "وهو جوهر القضية الذي يصب في الطرح المغربي لمبادرة الحكم الذاتي" وخلص العثماني إلى القول إن "تفتت جبهة الانفصاليين المتواصل دليل على أن كثيرا منهم يميل إلى تأييد مبادرة الحكم الذاتي".