تنعقد يوم الجمعة من الأسبوع الجاري اللجنة الرابعة من منظّمة الأمم المتّحدة، وهي العاملة على قضايا "تصفية الاستعمار" والشهيرة باسم "لجنة الـ24"، بمقر المنظّمة الدوليّة وسط نيُويُورك.. وذلك للتباحث في جملة من الملفات التي دأبت على تناولها، ومن بينها ملف الصحراء  وإلى جوار ملف الأقاليم الجنوبيّة للمملكة المغربيّة، والتي تطالب جبهة البوليسايو بـ "استقلالها"، سيكون على مائدة النقاش ملف جبل طارق، كنزاع بين إسبانيا وبريطانيا، إلى جوار ملفّ جزر المالديف، المتنازع عليها بين بريطانيا أيضا والأرجنتين.

 

ووفقا لوكالة الأنباء الإسبانيّة "إيفِي" فإنّ قيادة البوليساريو قد أعدّت ثلّة من النشطاء الصحراويين، زيادة على أجانب إسبان مؤيّدين للمساعي الانفصالية، للحديث أمام اللجنة الأمميّة الرّابعة دفاعا عن طرح "تقرير المصير".. زيادة على ما ورد من خلال نفس المصدر عن اعتزام التنظيم الانفصالي دعوة ذات "لجنة الـ24" للتحرك صوب أقاليم الصحراء من أجل "التحقيق وجمع معطيات عن الواقع بالمنطقة" ويشارك ضمن ذات النقاش الأممي المنتظر، أساسا، عدد من النشطاء المغاربة والإسبان المدعّمين لمقترح الحكم الذاتي الذي يطرحه المغرب كحلّ للنزاع المستمر على مدى الـ37 سنة الماضيّة..