عبر الاجتماع الوزاري لمكتب تنسيق حركة عدم الانحياز في ختام أشغاله اليوم الخميس بمنتجع شرم الشيخ على البحر الأحمر عن دعمه لمسلسل المفاوضات بشأن النزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية في إطار الأمم المتحدة وفي أفق التوصل إلى تسوية سياسية تقبلها مختلف الأطراف ورحب الوزراء في التوصيات التي توجت أشغال الاجتماع الذي مثل المغرب فيه وفد ترأسه يوسف العمراني الوزير المنتدب لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون٬ بجولات المحادثات غير الرسمية التي تمت تحت رعاية الأمين العام للأمم المتحدة السيد بان كي مون٬ وكذا بالتزام الأطراف بالاستمرار في إبداء الإرادة السياسية والعمل في جو موات للحوار تمهيدا للدخول في مرحلة أكثر تكثيفا من المفاوضات .

وأكد الوزراء أن الهدف هو ضمان نجاح المفاوضات وتفعيل قرارات مجلس الأمن بهذا الشأن والتي سجلت بالخصوص مصداقية وجدية مبادرة الحكم الذاتي التي تقدم بها المغرب وقد دعت هذه القرارات أيضا الأطراف إلى الدخول في مفاوضات مكثفة وجوهرية مع إبداء مزيد من الواقعية والتفاهم  وفي هذا الصدد أكد الوزراء أن مقترح الحكم الذاتي الذي تقدم به المغرب يعد أحد أشكال ممارسة الحق في تقرير المصير٬ مبرزين الجهود التي يبذلها المغرب منذ سنة 2006 من أجل الوصول إلى حل لهذا النزاع  كما نوهوا بالتزام الأطراف بمواصلة مسار المفاوضات من خلال محادثات ترعاها الامم المتحدة معبرين عن استعداد الحركة لمواصلة دعمها القوي للجهود التي يبذلها الامين العام للامم المتحدة ومبعوثه الشخصي للمنطقة من اجل ايجاد حل لهذا النزاع تقبله كل الأطراف.