بتسجيل مدينة طنجة لوحدها 296 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، خلال الأربع والعشرين ساعة الأخيرة، تكون حالة الذعر التي تعيشها الساكنة لها ما يبررها، في الوقت الذي لا تزال فيه مصالح الصحة عاجزة عن تفسير ما يجري.

والواقع أن الوضعية الوبائية الكارثية التي تعيشها مدينة طنجة، إنما هي نتاج سياسة فشل أبانت عنها المسؤولة الجهوية الأولى عن القطاع الصحة، إذ يجمع مراقبون أن التدبير الذي اعتمدته المديرة الجهوية للقطاع للازمة الصحية، اتسم بغير قليل من التخبط والعشوائية.

ويرى متتبعون، أن من جملة التخبط والعشوائية التي طبعت تدبير المديرية الجهوية للصحة للأزمة، تتمثل في غياب بروتوكول صحي واضح، بخلاف الوضع في جهة الدار البيضاء، التي نجح مسؤولوها مع الوقت في السيطرة على الوضعية الوبائية إلى حد بعيد.

وسبق للاطر الصحية بالمدينة، أن اشتكت من مجموعة من الخروقات والمشاكل التي يتخبط فيها القطاع الصحي بطنجة، والتي يعتبرونها السبب في الانهيار والعياء الذي يعاني منه الاطباء حاليا والذي أدى إلى تزايد الإصابات والوفيات بفيروس كورونا في طنجة.