"القرآن الكريم: تفسير وترجمة معانيه إلى اللغة الفرنسية"

للٍأستاذ العالم الدكتور محمد بنشقرون مكانة متميزة في الساحة العلمية والأدبية بما ينجزه من أبحاث ودراسات، وما يقدمه من حين لآخر للمكتبة المغربية من كتابات موثقة في مؤلفات تعددت موضوعاتها واختلفت مرجعياتها، ومن ثمة، فهو واحد من الكتاب المرموقين في سوح الكتابة سواء تعلق الأمر بالكتابة باللغة العربية أو اللغة الفرنسية بأسلوب سهل قريب التناول.

وفي إطار العطاء المتواصل، يصدر الأستاذ بنشقرون كتابا جديدا باللغة الفرنسية في ثلاثة أجزاء، يتناول تفسير وترجمة القرآن الكريم، الكتاب السماوي باعتباره دستورا للمسلمين، ومدوَّنَة سياسية وقانونية واجتماعية تُرسـي مبادئ الحياة العامة للمسلمين بموضوعية ودقة ووضوح.

عنوان هذا الإصدار: "القرآن الكريم: تفسير وترجمة معانيه إلى اللغة الفرنسية" منتهجا الترتيب القرآني للسور بدءا بالفاتحة وانتهاء بسورة الناس، وقد اهتم المؤلف بتقديم دراسة موضوعية لمواضيع القرآن ؛ تتناول نصوصه وأفكاره الرئيسية بالشرح والتفسير والتأويل والترجمة بعيدا عن التصنيف المرحلي المعتمد في جلّ التفاسير المعروفة ، مشيرا إلى استناده إلى بعض كتب التفاسير القديمة والحديثة كتفسير الطبري والقرطبي والمراغي وكذلك تفسير الشنقيطي والزحيلي.

وقد أكد المؤلف أنه يهدف بهذا العمل إلى تقريب الكتاب السماوي إلى الأفهام والأذهان، فعمد إلى تحليل ونقاش القضايا الأساسية التي يتناولها القرآن الكريم كركائز تنبني عليها حياة المسلم في علاقاته التربوية والاجتماعية والسياسية، وفي تكوينه وتربيته، منبها إلى الخلل الذي يحدثه إغفال التقيّد بها وما يصاحبه من تدهور للأوضاع التي تعرفها أغلب المجتمعات الإسلامية العربية: فالقرآن معجزة خالدة، ورسالة سماوية عامة، مصدر التشريع الإسلامي دينا وقانونا وحقوقا منذ أزيد من خمسة عشر قرنا.

اجتهادات كثيرة ساهم بها المؤلف في تنوير الرأي العام أمام الدارسين والباحثين من المسلمين وغيرهم، ممّن يتوسلون باللغة الفرنسية للفهم والإفهام، محاولا كشف النقاب بأدلة قاطعة وبراهين ساطعة، عن وجوب التقيد بالتعاليم القرآنية للتغلب على كل المشاكل التي تعترض الأفراد والمجتمعات، وإلى المثـبِّـطات التي تحول بين المرء وبين الارتقاء بحياته وفقا للمنهج السليم والرؤية الصائبة، فيجهد في الشرح والتوضيح، والتحليل والتفسير والتأويل والاستنباط انطلاقا من الموضوعات المختلفة التي تناولتها الآيات القرآنية إجمالا وتفصيلا سواء تعلق الأمر بالعبادات وما يشملها من ربوبية ونبوة، وبالحياة الاجتماعية والسياسية والعامة، وإن أدرجها في إطار الحياة الخلقية.

جاءت الدراسة مرتبة حسب القضايا ودلالاتها كمدخل لتفسير نصيّ وتأويل موضوعي لموضوعات السور والآيات القرآنية بلغة واضحة مشرقة، وأسلوب سهل يغري بالقراءة والمتابعة.

ولعل الكتاب دعوة صريحة إلى العودة إلى النبع، وإلى الاستسقاء من العين الثّرة التي حققت للمسلمين وجودا وكيانا خلال الحقب والأزمان، مبرزا وجود تجاوز القراءة السطحية السريعة والانتقال من الحفظ الآلي إلى البحث عن الدلالة والمفهوم في الآية القرآنية، وإلى البحث عن المعطيات الأساسية التي تدعو إلى التغيير والإصلاح والتطور والتقدم العلمي وغير ذلك.

كما أن المؤلف يدعو إلى وجوب بذل الجهود للقدرة على التعمق في البحث عن الأهداف المتوخاة من دراسة موضوعات القرآن الكريم بعد ترجمتها وتفسيرها لما فيه مصلحة المجتمعات الإسلامية وغيرها، بل ولمصلحة الإنسانية عامة.

إن الواجب الفردي والجماعي يـلـحُّ على ضرورة تبليغ الرسالة السماوية على المستوى العالمي للذين لا تربطهم باللغة العربية؛ لغة القرآن أيـة رابطة، أو إلى من لا يتقنونها من المسلمين الذين يصعب عليهم فَـهْـمُ ما ينجز من شروح وتفسير للموضوعات القرآنية بلغة القرآن.

ولعل من أسباب إصدار هذا المؤلف، ما يحفل به القرآن الكريم من دعوة صريحة إلى العدل والتسامح والرحمة والسلام، كما في قوله تعالى: "وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا".

إن مشروع المؤلف الضخم كما نبَّه إلى ذلك يفرض خـلق مجموعة بحث متعددة الاختصاصات للبحث في موضوعات القرآن الكريم بروية وحسن تدبـر، ومن ثمة، جاء عمله في هذا المشروع ــ بعد أن يتوفر له فريق البحث ــ في إطار مراحل متتابعة، متحديا الصعوبات ، متغلبا على العوائق لإنجازه وتحقيقه .

وقد نبه المؤلف في تصديره لكتابه إلى أنه لم يكتف بترتيب الآيات والسور بناء على موضوعاتها كما في تصنيفها، وإنما تجاوز ذلك كما يلاحظ ليضع القارئ في علاقة مباشرة مع النص في سياقه المضموني، باعتبار القرينة علامة موضحة ساهمت في نزول الآية القرآنية كما هو معروف في أسباب النزول.

يقع الكتاب في ألف وتسعمائة وثمانية وثمانين صفحة من القطع المتوسط في ثلاثة أجزاء، عن الدار العالمية للنشر، باريس 2011 في طبعة أنيقة.

 

نجــاة المـريـني