فشلت الجزائر في انتزاع موقف روسي داعم لجبهة البوليساريو الانفصالية، وذلك خلال اجتماع جمع وزير الخارجية الجزائري، صبري بوقادوم، بنظيره الروسي، سيرجي لافروف، بالعاصمة الروسية موسكو اليوم الأربعاء.

وأقحم وزير الخارجية الجزائري ضمن جدول أعمال اجتماعه مع وزير الخارجية الروسي ملف الصحراء المغربية، وهو ما يعكس التدخل الجزائري في الملف، في وقت أكد الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، أن النزاع يبقى محصورا بين المغرب وجبهة البوليساريو.

وعبرت روسيا على لسان وزير خارجيتها عن موقفها الدائم من نزاع الصحراء المغربية؛ إذ شدد سيرجي لافروف، في ندوة صحافية مشتركة مع نظيره الجزائري، عقب اللقاء الذي جمعهما، على أهمية التسوية في ملف الصحراء بناء على قرارات مجلس الأمن الدولي المعروفة.

وشدد لافروف على أن موسكو تؤكد ضرورة حل الأزمات الدولية بالطرق السلمية، وعدم التدخل الأجنبي، والالتزام بميثاق الأمم المتحدة، مشددا في السياق ذاته على ضرورة "تحرك الأمم المتحدة في قضية الصحراء الغربية، وتطبيق القرارات الأممية المتعلقة بها".