رفضت الصين الامتثال لضغوطات رئيس جنوب أفريقيا والرئيس الدوري للاتحاد الأفريقي بشأن ضرورة مشاركة جبهة "البوليساريو" في القمة الصينية-الإفريقية الاستثنائية المخصصة للتضامن من أجل مكافحة جائحة فيروس كورونا المستجد، التي جرت عبر تقنية التواصل عن بعد.

ولم يوجه الرئيس الصيني، "شي جين بينغ"، دعوة إلى زعيم جبهة البوليساريو، إبراهيم غالي، للمشاركة في القمة الافتراضية التي خصصت لتدارس وضعية "كوفيد 19" في الدول الإفريقية وبحث سبل تجاوز الأزمة الصحية.

وجاءت القمة الافتراضية بمبادرة مشتركة من الصين وجنوب إفريقيا باعتبارها الرئيس الدوري للاتحاد الإفريقي والسنغال التي تتولى الرئاسة المشتركة لمنتدى التعاون الصيني الإفريقي، وانعقدت القمة بحضور زعماء الدول الإفريقية ورئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى فكي محمد، ومشاركة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس والمدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس كضيفين خاصين.

وليست هذه هي المرة الأولى التي يتجاهل فيها البلد الآسيوي العملاق جبهة البوليساريو، بل سبق للرئيس الصيني أن رفض حضور "الكيان الوهمي" في القمة الصينية الإفريقية الثالثة سنة 2018 التي انعقدت في بكين.