بعد غياب ولي العهد السعودي لأكثر من شهرين خوفا من الاصابة بفيروس كورونا يظهر مجددا ويقول للشعب السعودي ابشروا بالخير وبركات الملك" بعد ان استفز وابتز الشعب السعودي واحرق ثروات البلاد واموال العباد في حروبه العشوائية ضد الدول الاسلامية التي اعادة السعودية الى الحقبة الاولى من الفقر والحاجة ماذا يريد ولي العهد بما قاله للشعب السعودي ويبشر به الشعب السعودية وفيروس كورونا لم يترك مدينة ولا قرية في السعودية الا وقد اصابة الكثير من ابناء الشعب السعودي و تسبب في انهيار الاقتصاد الوطني السعودي وتسبب في وقف حركة الاعمال الادارية والصناعية والبنكية والتجارية والخدمية وسنح لولي العهد فرض الغرامات والمخالفات على ابناء الشعب السعودي فأي خير هدا الدي يقوله ولي العهد وما زال اجرامه قائم على اشده في سلب ونهب اموال الشعب السعودي و حروبه ضد الدول الاسلامية مستمرة ولم تتوقف حتى في شهر رمضان شهر العبادة والطاعة لله ولرسوله وكسب الحسنات بذل كسب الخطايا والسيئات والذنوب التي لم يجني منها ولي العهد الا حرق الاقتصاد الوطني السعودي وهدر ثروات السعودي واموال الشعب السعودي التي هي الخير الحقيقي من الله تعالى للدولة السعودية والشعب السعودي

- ليس هناك خير في المستقبل للسعودية الا برجوع الملك وولي العهد ونظامهم الى الله تعالى وعدم التدخل في شؤون الدول الاخرى ووقف كل الحروب وتحالفهم السعودي الشرير

- والاهتمام بالشؤون الداخلية للسعودية وشعبها وتسخير ثروات البلاد واموال العباد في خير السعودية وتقدمها وازدهارها واظهارها بالمظهر الاسلامي الحقيقي الدي يفتخر به جميع المسلمين في العالم

- وجعل الشعب السعودي اغنى شعوب العالم لديه زوجة ولدية وظيفة ولديه مسكن واموال خاصه به يعيش بها ويعيش اهله وأسرته

- بعد ان صبر على التعسف والتقشف وسلب ما لديه من اموال هو في حاجة ملحة لها - والله ان المملكة السعودية دول من اعنى دول العالم والثروات التي تمتلكها المملكة تنشئ دول اخرى بكامل اقتصادها وجيشها وعسكرها وبناها التحتية

- لكن مع الاسف ان كل تلك الثروات والاموال تحرق في الحروب التي دمرت دول الاسلام وقتلت الشعوب الاسلامية وشوهت سمعة المملكة العربية السعودية والاسلام والمسلمين جميعا بحيث اصبح كل مسلم في العالم ارهابي ومستهدف من قبل شعوب العالم وخاصة الشعب السعودي ومواطني دول الخليج مهددين في الخارج ومن يتقي الله يجعل له مخرجا ؟

بن يونس