أوردت مصادر محلية من تندوف "للجزائر تايمز"، أن المخيمات تشهد إحتقان شعبي و غليان نشبت قبل قليل من زوال اليوم  بما يسمى ولاية العيون، وذلك نتيجة اعتداء فرقة الدرك التابعة لجبهة البوليساريو على شخص.

وأوضحت المصادر أن عائلة الشاب المعتدى عليه هاجمت مقر ما يسمى الولاية وغلق منافذها احتجاجا على الإعتداء الوحشي الذي تعرض له إبنها وأسفر عن إصابات في فمه وتهشيم أسنانه الأمامية لينضاف لضحيتين أخرتين للفرقة التي يطلق عليها لقب الفرقة 20.

و شارك في هده الوقفة كل الفئات العمرية التي جسدت مدى التدمر الحاصل بتلك المخيمات الدي تمخض عنه وصف قيادة البوليساريو بالدولة الوهمية في ملامح إنتفاضة تتشكل بمخيمات تندوف.

وتابعت المصادر أن محاولات للوساطة يقودها شيوخ قبائل في محاولة لتهدئة الأوضاع وتفادي اندلاع مواجهات أخرى بالمخيمات، مضيفة أن قيادة جبهة البوليساريو توعدت بعقاب أفراد الفرقة التي عرضت 3 أشخاص للتعذيب الهمجي في غضون يومين فقط.

حسام الصحراء للجزائر تايمز