بدأت هوة الخلاف بين فرق الأغلبية الحكومية تتسع قبل الزلزال السياسي الذي ينتظر الحكومة قبل عيد العرش على أبعد تقدير.

أن الأغلبية الحكومية لم تعد تقدم مقترحاتها بشكل جماعي وتوافقي مضيفةً أنه خلال فترة حالة الطوارئ الصحية بسبب جائحة كورونا قدمت فرق أحزاب ‘العدالة والتنمية’ و ‘التجمع الوطني للأحرار’ و ‘الاتحاد الاشتراكي’ و ‘الحركة الشعبية’ مقترحاتها مستقلةً على خلاف ما ينص عليه ميثاق الاغلبية الذي يدعو للتنسيق بين مكوناتها على مستوى التشريع.

أن الاختلاف بين الاغلبية خصوصاً بعد الحرب الباردة التي خلفها مشروع القانون الجنائي جعلها تقدم مقترحات مختلفة بشأن نفس الموضوع كما هو الشأن بالنسبة للتعديلات على قانون الكراء التي تقدم بها كل من ‘الاتحاد الاشتراكي’ و’العدالة والتنمية’.

البيجيدي رفض الانضمام لمقترح بادر به فريق ‘الاتحاد الاشتراكي’ يهم تقديم تسهيلات للمكترين مفضلاً أن يقدم مقترحه باسمه وبنفس مضامين مقترح حزب الوردة.