نشرت وكالة  الأنباء  الجزائرية  برقية  تعزية  بعثها  الكريه  غير الشرعي  ( تبون   حاشاكم )  يعزي  فيها  عائلة  المناضل  المغربي  المرحوم  عبد  الرحمان  اليوسفي  نذكر  أهم  ما  جاء  فيها :

1) يصف  الفقيد  بأنه  :  رحيل المناضل المغاربي الكبير، الأستاذ عبد الرحمان اليوسفي .

2) إن الجزائريين مازالوا يتذكرون أن الزعيم المغاربي الراحل الأستاذ عبد الرحمان اليوسفي كان من الأوائل الذين ساندوا ثورة التحرير المباركة منذ اندلاعها، وتعاون مع قادتها إذ كان على تواصل دائم معهم لتخليص المنطقة من الإحتلال الأجنبي البغيض، كما سجل ذلك بنفسه في مذكراته، وخص بالذكر البطلين الشهيدين العربي بن مهيدي ومحمد بوضياف رحمهما الله تعالى.

3) الإقامة عدة مرات في الجزائر بين ظهرانينا ..

4) رجل الدولة المتمكن والمواطن المغاربي المثالي الذي يتفانى في العمل على مد جسور الأخوة والتعاون بين الشعوب المغاربية، ويسعى بقوة المؤمن الصادق لتحقيق حلم الأجيال المتوالية، في بناء صرح اتحاد المغرب العربي الموحد..

5) يخدم مصلحة شعوبه  ( أي المغرب  العربي )  في كنف التضامن والأخوة والسلم، بعيدا عن التأثيرات الأجنبية التي تتعارض مع طموحاتها المشروعة...

6) ينصح  الجيل  الحالي  أن  يواصل  جهوده  لتحقيق  حلم  الفقيد  ويقول  في  برقيته  : "  يتعين على الجيل الحالي من شباب المغرب العربي الكبير أن يواصل الجهود الحثيثة لتحقيق هذا الحلم الذي ناضل من أجله الأستاذ الراحل عبد الرحمان اليوسفي رفقة نخبة من خيرة رجالات المغرب العربي.

انتهى  تلخيص  برقية  التعزية  من  تبون  حاشاكم  إلى عائلة  الفقيد  المغربي  المناضل  عبد  الرحمان  اليوسفي.

أولا :  بعض  ما  قيل  في  المنافقين  في  القرآن  الكريم   وموقف  الإسلام  عموما  منهم  :

قال تعالى  يهدد  المنافقين : ﴿ لَئِنْ لَمْ يَنْتَهِ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَالْمُرْجِفُونَ فِي الْمَدِينَةِ لَنُغْرِيَنَّكَ بِهِمْ ثُمَّ لَا يُجَاوِرُونَكَ فِيهَا إِلَّا قَلِيلًا  مَلْعُونِينَ أَيْنَمَا ثُقِفُوا أُخِذُوا وَقُتِّلُوا تَقْتِيلًا) ( الأحزاب  60 -61  )

 وقال  تعالى  في  وجوب التشهير  بهم  ﴿ يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَنْ تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِمْ قُلِ اسْتَهْزِئُوا إِنَّ اللَّهَ مُخْرِجٌ مَا تَحْذَرُونَ ﴾  [التوبة: 64]

إن الله  عز  وجل  دعا  المنافقين  في الدنيا إلى التوبة مرارًا، ولكنهم لم يرتدعوا، ودعاهم رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى التوبة  مرارا ، ولكنهم أصروا على الباطل والشرِّ والرذيلة، وأمر الله تعالى رسوله صلى الله عليه وسلم والمؤمنين بالقسوة عليهم ، والشدَّة معهم، وإهانتهم  والحط  من قدرهم   ردعًا لغيرهم  من   المنافقين  ، وألا يَحضر  المسلمون   لجنائزهم   وألا يُصلَّى  على موتاهم  ،  ويكفي  المنافقين  هذا  الموقف  منهم  في  الدنيا ...

أما  في  الآخرة  فقد قال  فيهم  عز  وجل:  ﴿ وَعَدَ اللَّهُ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْكُفَّارَ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا هِيَ حَسْبُهُمْ وَلَعَنَهُمُ اللَّهُ وَلَهُمْ عَذَابٌ مُقِيمٌ ﴾  ( التوبة  68 )

وقال تعالى: ﴿ لِيُعَذِّبَ اللَّهُ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْمُشْرِكِينَ وَالْمُشْرِكَاتِ وَيَتُوبَ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا ﴾  ( الأحزاب  73 )  ...

يكفي  المنافقين  ما  قال  فيهم  رب  العزة  في  كتابه   العزيز  من  تهديد  ووعيد  في  الدنيا  والآخرة  ،  لكن  ما  علاقة  هذه  الآيات  البينات   بنفاق  وكذب  اللعين  (  تبون  )  في  رسالة  تعزيته  لعائلة   المناضل   المغربي  المرحوم  عبد  الرحمان  اليوسفي ؟

ثانيا : قمة النفاق والرياء والكذب  والبهتان  واحتقار ذكاء الشعوب المغاربية  تنضح بها تعزية تبون حاشاكم :

قال  رسول  الله  صلى الله  عليه  وسلم  "  الرياء  هو  الشِّرْكُ  الخَفِيُّ  ،  كما  أن  كل  كتب  الشريعة  الإسلامية  تُعَـرِّفُ  ( الرِّيَاءَ )  بأنه  الكُـفْرُ  الأصغرُ  ،  وتبون  كان  في  رسالة   تعزيته  هذه  مُرَائِيّاً  أي  في  قمة  النفاق ،  ونستدل  على  ذلك  بحوادث  تاريخية  قامت  بها  العصابات  التي  حكمت  الجزائر  منذ  1962  ويستمر  في  هذا  الرياء   تبون  وزبانيته  من  العسكر  والمدنيين  ، وسنحاول  مقابلة  بعض   ما  جاء  في  رسالته  بالأفعال  الواقعية  التي  مارستها  مافيا  جنرالات  الجزائر مع المغرب والمرحوم  عبد  الرحمان  اليوسفي مغربي  حتى  النخاع  ثم  إنه مغاربي  ناضل  من  أجل  الوحدة  المغاربية  ، فحتى  النية  الخبيثة  التي  كانت  تحاول  أن  تنزع  عن  المرحوم  كونه  من  بلد  شقيق  هو  المغرب ، فإن كاتب  التعزية  سقط  في  فخ  لن  ينجو منه ، لأن  المرحوم  كان  مغربيا  مغاربيا شاءت  العصابة  الحاكمة  في  الجزائر أم  كرهت ،  فالمرحوم  كان  مغربيا  مغاربيا  رغم  أنفكم  يا  عصابة  الشر ، وقد  حاول كاتب  التعزية  بإصرار  أن  لا  يشير  لكون المرحوم  ينتمى  لبلد  شقيق  هو  المغرب  ولم  يستطع  ذلك ،  فقد خانت كاتب  التعزية  هذه  الجملة  التي  تشير  لكون  المرحوم  مغربي  حيث  يقول  " توفي  المرحوم  ( بعد حياة سياسية طويلة قضاها في الدفاع عن الطبقة الشغيلة، وقيم الحرية والعدالة )  إذن  نضاله   السياسي  في  الدفاع  عن  الطبقة  الشغيلة  وقيم  الحرية   والعدالة  كان في  بلده  المغرب  طبعا ... إذن  باءت  محاولة  تجريد  كاتب التعزية  المرحوم  اليوسفي  من  كونه  من  المغرب  الشقيق  أولا  ، فلماذا  هذا  الإصرار على  العداء  لبلد  المرحوم  عبد  الرحمان  اليوسفي ؟  فالموت لن  ينزع منه   مغربيته  ، كما  أن  المرحوم  محمد  أركون  والمرحوم  محمد  خيضر  المدفونان  في  الدار البيضاء  المغربية  لا  تنفي  كونهما  جزائريان  لَـقِـيَا  اللُّؤْمَ  و الخذلان  من  العصابة  الحاكمة  في  الجزائر  وفَضَّلَا  أن  يُدْفَنا  في  المملكة  المغربية  الشقيقة ... فإلى  أي  هاوية  تسيرون  يا  عصابة  حكام  الجزائر  بعدائكم  المجاني  لكل  ما  له  شعرة  علاقة  بالمغرب ، فهو  منا  ونحن  منه ، وسيأتي  زمن  سَتَـنْـقَرِضُونَ  فيه  وتبقى  الدماء  التي  تجمع  شعوب الدول  المغاربية  الخمس  تجري  في  عروقنا  كما  كانت  ولن  تنقطع  أبدا ..

1) المرحوم  عبد  الرحمان  اليوسفي المغربي  المغاربي  الذي  تلح  عليها  الرسالة  كان  من  المغرب  شاء  تبون  وزبانيته  أم  كرهوا  وكان  مقيما  فترة  في  الجزائر  لكنه  كان  بين  أحرار  الجزائر  وليس  مع  مافيا  جنرالاتها  .

2) حرصت  رسالة   تبون  وكررت  ذلك   عدة  مرات  على  وصف  المرحوم   عبد  الرحمان  اليوسفي  بالمغاربي  وهذا  الوصف  من  باب  السماء  فوقنا  أي  من  البديهيات  التي  لا تحتاج  لكل  ذلك  الإلحاح  إلا  لغاية  في  نفس  تبون  والعصابة  العسكرية  الحاكمة في  الجزائر  ،  و هو وصفٌ  يُشَرِّفُ  المرحوم   كما  يشرف  كل  أحرار  المنطقة   المغاربية ، لكن  لا يشرفنا   -  كمغاربيين  -  أن  تدنسه  أقلام  وألسنة  وأفعال  مافيا  جنرالات  الجزائر  وزبانيتهم  الحاكمين  في  الجزائر ،  ولا  يدري  كاتب  التعزية  أن  المرحوم المغاربي  قد  غضب  غضبا   شديدا  حينما  طرد  المقبور  بومدين  350  ألف  مغربي  في  نهاية عام  1975  وكان  يوم  عيد  الأضحى  ،  طردهم   المقبور  بومدين   من  الجزائر  بلا  جريمة  اقترفوها  ولا  ذنب  ارتكبوه  سوى  أن  أغلبيتهم  الساحقة  قد  نسيت  جذورها  الأصلية  بأنها  من   المغرب  الأقصى  ، فاستغل   المقبور  بومدين  ذلك  واعتمد  على  سجلات  المستعمر  الفرنسي  أي  تقمص  المقبور  بومدين  دور  المستعمر  الفرنسي  في   حالة  غضبه  القصوى  في ديسمبر 1975   وقرر  الرد  على  المسيرة  الخضراء  لتحرير  جزء   من  الأرض  المغاربية  وهي  الصحراء  المغربية  ، وهذا  ما  يجعل  من   تبون أنه  أجهل   مخلوق  يسير  فوق  تراب  المنطقة  المغاربية  لأنه  لا يعرف  أن  المغرب  قد  حرر  جزءا  من  أرضٍ  مغاربية  وهي  الصحراء  المغربية  ،  وينسى  كذلك  أنه هو  أيضا  قد  طرد  20  مغربيا  في  عز  كورونا   بطريقة  مهينة  .

3) ينقل  الكاتب  الصحافي   المشهور  بعلاقته  الجيدة   مع   بومدين  والحسن  الثاني  في  نفس  الوقت  وهو  فرنسي مولود  في  الجزائر "جان دانيال" ، ينقل هذا الصحافي  هستيريا  بومدين بعد إعلان المسيرة الخضراء  وقد  كان  حاضرا  مع  المقبور بومدين  في  مكتبه  حينما  ألقى الحسن الثاني  خطاب  انطلاق  المسيرة  الخضراء  لاسترجاع  أرض  مغاربية  كانت مستعمرة إسبانية  ، يحكي جان دانيال  قائلا : "كان  بومدين  جالساً أمام شاشة التّلفزيون ينتظرُ خطاب ملك المغرب..استغربتُ كيف أصيبَ بومدين بهستيريا شديدة قلبت مزاجه وصار لا يتحكم في حركاته وكلامه". فقدَ الرّئيس الجزائري - الذي كان يكرهُ المغرب بشدّة – أعصابَهُ  وصار يسبُّ ويشتم الحسن الثاني بكلام ساقطٍ وفاحش كشفَ عن نفسية تطغى عليها غريزة الحقد والكراهية".

4) من قلة  الحياء  وانعدامه  ومن سوء التربية ، بل من الخسة  والدناءة  أن  يتحدث  (  تبون  حاشاكم )  عن  المرحوم  اليوسفي  المغربي   المغاربي  وهو  يكره  المغرب  أولا  ويسعى  لفصل  جزء  من أرضه  عزيز  جدا على  المرحوم  ثانيا ،  في  تناقض  صارخ  مع  حرص  تبون  الشديد  على  وصف  المرحوم  اليوسفي  بالمغاربي  وهو  يعمل  في  نفس الوقت  على تدمير  بلد  من  بلدان  المنطقة  المغاربية  وهي  المملكة  المغربية   بتهديد  المغرب  بمخطط   المدعو  الجنرال  محمد   بوزيت  بحرب  ضد  المغرب  بلد  المرحوم  أطلق   عليها   شعار ( جهنم )  ، فمثل  هؤلاء  القوم  هم  الذين  وعدهم  الله   بالعذاب  يوم  القيامة  لأنهم  منافقون  كاذبون  مصيرهم  عذاب  الدنيا  والآخرة .  فهل  الحرص  على   وصف  المرحوم  اليوسفي  بالمغاربي  يشفع  للعصابة   الحاكمة  في  الجزائر  أن  تنطق  أو  تكتب  أي  تعبير  عن  المنطقة  المغاربية ؟   إن  جعل  قضية  بتر  جزء  من  بلد  مغاربي  قضية  حياة  أو  موت  بالنسبة  لجنرالات  فرنسا   الحاكمين  في  الجزائر  لا  تسمح  لا  (  لتبون )  ولا   لزبانيته ولا لأي  معارض  جزائري  في  الداخل  أو  الخارج  أن  يذكر  على  لسانه  أو  يكتب   عن  المنطقة  (  المغاربية )  لأنهم  جميعا  يحلمون  بنزع  هذا   الجزء  من  بلد  مغاربي  في  صورة  مأساوية  تدل  على  تراجيديا   شكسبيرية  نفسية  عميقة  ،  كما  تدل  على  جهل  عميق  جدا  بمفهوم   المنطقة  المغاربية   والعمل  في  اتجاه  بناء  هذا  الحلم  ..

5) كيف  يتحدث  تبون  وهو المكروه  من  طرف  أحرار  الشعب  الجزائري  عن  الاتحاد  المغاربي  وقد  أعطى  لجنوب  إفريقيا  بالأمس  القريب  2  مليار  دولار  ليدافع  مندوب  جنوب  إفريقيا  في  مجلس  الأمن  أمام  14  دولة   لم  تعطيه  أي  اهتمام   وتركته   ينبح  كالكلب  ،  كيف  تدفع  مافيا  الجنرالات  2  مليار  دولار  من  أجل  نباح  كلب   في  الصحراء  حول   فصل  الصحراء  المغربية  عن  وطنها  الأم  والسير  بالمنطقة  نحو  تجزيء  المُجَزَّءِ  أصلا ، فدول  المنطقة  المغاربية  مقسمة  أصلا  ودفع  أجدادنا  أرواحهم  من  أجل  جمع  خمس   دول  في  اتحاد  مغاربي ،  واليوم  تَصْرِفُ  مافيا  حكام الجزائر  مئات  إن لم  نقل  آلاف  ملايير  الدولارات  طيلة  45  سنة  للمزيد  من  تقسيم  هذا  الحلم   المغاربي  لتصبح  6  دول  وسننتظر  قرونا  وقرونا  لنفكر  في   كيفية  توحيد  ستة  دول ؟   ليس  من  حقك  يا  كريه  الشعب  الجزائري   المدعو  تبون  أن  تتحدث  عن  الوحدة   المغاربية  وأنت  تخفي  وراء   ظهرك  خنجر  الغدر  الانفصالي  ليس  للمغرب  فقط  ، لأن  الشعب  الليبي  الشقيق  يتوجس  خيفة  من  مشاريع  تقسيمه  يعمل  عليها  الجنرال  شنقريحة  ليل  نهار  ليبقى  حكام  الجزائر  الأشرار  وحدهم  في  الساحة  المغاربية ..

6) كيف  يتحدث  الكريه  تبون  عن  الوحدة  المغاربية  وهو  ينتزع  من  قوت   الشعب   الجزائري  550  مليون  دولار  باعترافه  وبكل  تَبَجُّحٍ  يُعطيها  لمرتزقةٍ  صنعهم  المقبور  بومدين  ويحرص  هذا  الكريه  تبون  على   تغذية  وجودهم  السائر حتميا  نحو  الانقراض  ،  يغذيهم   من  قوت  الشعب   الجزائري  الذي  يصطف  في  طوابير  من  أجل  شكارة  حليب  غبرة  ...فأنت   يا  تبون  لم  تنفع  شعبك  فكيف  يتنظر  منك  الغير  الخير  ؟  كلامك  في  تعزية  المرحوم  اليوسفي  وتكراره  مرارا  عن  كون  المرحوم  كان  مغاربيا  ، وهل  أنت  ومافيا   الجنرالات  الحاكمين  على  الشعب  (  مغاربيون ) ؟  أنتم  أعداء  للشعب  الجزائري الذي  تحكمونه  بالحديد  والنار  والتفرقة  لتسودوا   وتسعون  دائما  لإضعاف  شعبكم  وإذلاله  في  معيشته ، فمن  الغريب  أن  تدعي  أنك  تؤمن  بالوحدة  المغاربية  ، لأن  هذه  الوحدة  المغاربية  هي  انتحار  للحكم  العسكري  في  الجزائر  والقضاء  عليه  نهائيا  ،  وبأي  شيء  سَتَـسْـتَـفِيدُ  مافيا  الجنرالات  من  هذه  الوحدة  المغاربية  ؟  طبعا  لا  شيئ  بل  هي  - إن  حصلتْ -  ستكون  طعنة  نجلاء  في  صميم  السلطة  العسكرية  الحاكمة  الآن  في  الجزائر  ،  وكلام   تبون  عن  ( الوحدة  المغاربية  )   تعبير  عن انفصام  في  شخصيته  ،  هذا  من  الناحية  السيكولوجية  ،  أما  من  الناحية  الأخلاقية   فذلك  هو منتهى  الدناءة   والخسة  واللؤم  والحقارة  والسفالة  والنذالة والسفاهة  وكل  قاموس  الضَّعَةِ  والحقارة....

 7) من  الغريب  أن  يعترف  المكروه  من  طرف  أحرار  الشعب  الجزائري  أن  المرحوم  اليوسفي  كان  من الأوائل الذين ساندوا ثورة التحرير المباركة منذ اندلاعها، وتعاون مع قادتها ،  طبعا  يقصد  ثورة  الشعب  الجزائري  لفاتح  نوفمبر 1954 ،  لكن  ما  نشرته  سياسة  القحط  الفكري  وتزوير  تاريخ  الجزائر  طيلة  58  سنة  ولا تزال لحد  الساعة  تفضح  أكاذيبك  يا  تبون ، فكثير من  منابر  المافيا  الحاكمة  في  الجزائر  تنشر  أن  الشعب  المغربي  خان الشعب الجزائري  وكان  مع  المستعمر  الفرنسي  ضد  تحرير  الجزائر وأن  المرحوم  محمد  الخامس  هو  الذي  أخبر  المخابرات  الفرنسية  بمسار  طائرة  مغربية  كانت  تحمل  بعض  قادة  الثورة  الجزائرية   من  الرباط  إلى تونس وهم : محمد خيضر، حسين آيت أحمد، أحمد بن بلة، محمد بوضياف  مما  ساعد  الجيش  الفرنسي على  اختطاف  هذه  الطائرة  في  الجو  وتحويلها  إلى  الجزائر  في 22  أكتوبر  1956  ، والحقيقة  أن  كل  هؤلاء  القادة  الذين  كانوا  على  متن  الطائرة  كَـذَّبُوا  هذه  الإشاعات   في  وقتها   وكذلك  بعد  ( استقلال )  الجزائر  الملغوم ، لأنهم  يعلمون  علم  اليقين  أنها  إشاعات  أطلقها المقبور  بومدين  الذي  كان  مختبئا  في  مدينة  وجدة  المغربية  والذي لم  يطلق  رصاصة واحدة  ضد  المستعمر  الفرنسي  حتى  يبقى -  في نظر  الاستعمار -  نقي  اليدين  من  الدماء  الفرنسية  وهو  ما  اطمأن  إليه الجنرال  دوغول  وعقد  معه  مؤامرة  خنق  الثورة  ابتداءا  من  انقلاب  بومدين  على  الحكومة  المؤقتة  برئاسة  فرحات  حشاد  في  15 جويلية  1961 ،  وبقية  قصة  مؤامرة  بومدين  مع  الجنرال  دوغول  لخنق  الثورة  فصولها  منثورة  في  عدد  من  مقالاتي  حول  تصحيح  تاريخ   الجزائر  المزور والذي  يؤكده  خروج  الملايين  في  22  فبراير  2019 بعدما  بدأت  تظهر  ملامح  غدر  المقبور  بومدين  برفاقه  الشرفاء  الذي  اغتال  معظمهم .

 8) أيها  المكروه  من طرف  أحرار  الجزائر  وأحرار  المنطقة  المغاربية  ،  تتحدث  عن  كون  المرحوم  " كان  يعمل  على  مد  جسور الأخوة  والتعاون  بين  الشعوب  المغاربية " ... وأنت   ومافيا  الجنرالات  وقبلك  كل  العصابات  التي  حكمت  الشعب  الجزائري  تقطعون  الأيادي  الممدودة   من  المغرب  ومن أعلى  سلطة  في  البلاد   وبشهادة  كل  دول  العالم  ،  يالإضافة  للتاريخ  المُوَثَّقِ ، ترفضون  اليد  المغربية  الممدودة  إليكم  يا  معشر المجرمين  لسبب  بسيط  لأن  كل  الدبلوماسية  الجزائرية  مبنية  على  فكرة  تعجيزية  مُحَـنَّـطَةٍ  مفادها  (  لا  صُلْحَ  مع  المغرب  حتى  يخرج  الجيش  المغربي  من  الصحراء  المغربية  ويُسَلِّمَهَا  لنا على  طبق  من  ذهب  ) !!!!!  في  المِشْمِشْ  كما  يقول  إخواننا  الصريون ...

وجاء  في  برقية  تعزيتكم   للفقيد  اليوسفي  أنه  كان  رحمه  الله  "  يخدم  مصلحة  الشعوب  المغاربية  في  كنف  التضامن  والأخوة  والسلم  بعيدا  عن  التأثيرات  الأجنبية " ... أنا  على  يقين  بأن  المرحوم  اليوسفي  حينما  كان  يخدم  مصلحة  الشعوب  المغاربية  أنه  كان  يخدم  مصلحة  خمسة  شعوب  تعترف  بها  الأمم  المتحدة  وهي  شعوب  ليبيا وتونس والجزائر والمغرب  وموريتانيا  فقط  لا  غير ، أما  أنت  وبنفسك  الأمارة  بالسوء  تقصد  6  شعوب  ، لأن  الخبث  الانفصالي  يسري  في  دمائك  وتمارسه  يوميا  حينما  تعطي  أوامرك  لبيادق  دبلوماسيتك  أن  ينشروا    بأن  المغرب  يحتل  دويلة  أخرى  غير  الدول  الخمس ... لكن  لا  تعلم  أنك  تحتقر  ذكاء  قارئ  تعزيتك  وسامعها  ، لأن  الجميع  في  العالم  (  إسبانيا  مؤخرا  حذفت  خرقة  المرتزقة  من  خريطة  المنطقة  المغاربية )  أقول  الجميع  في  العالم  يعرف أنك  أنت  ومافيا  الجنرالات  تفعلون عكس  ما تقولون  ، أية  أخوة  وأي  تضامن  وأي  سلم  تتحدث  عنه  وأنت  وعسكر  فرنسا  الحاكم  في  الجزائر تَحفُـرُونَ  كل  دقيقة  خنادق  للحرب  على  المغرب  سواءا  الإعلامية  أو  العسكرية  بنشر آلاف  الجنود  على الحدود  مع  المغرب ،  العالم  كله  أصبح   يضحك  من  شوكة  المغرب  في حلق  حكام  الجزائر ،  وتتحدثون  عن  التضامن  والسلم  والمغرب  كابوس  يجثم  على  صدوركم   ويَقُضُّ  مضاجعكم  يا  عبيد  المقبور  بومدين  ،  فعوض  أن  تسعى  إلى  قطع  الصلة  نهائيا  مع   عهد  المقبور  بومدين  عَمِلْتَ  أنت  وزبانيتك  على  إحياء  تخاريف  وأكاذيب  وهلوسات  المقبور  بومدين  ،  لقد  أصابكم  المغرب  بالوسواس  القهري ( trouble obsessionnel – compulsif  )   وتعترف  بأن  المرحوم  اليوسفي  كان  يخدم  مصلحة  الشعوب  المغاربية بعيدا عن  التأثيرات   الأجنبية  ،  وأنت   تعمل  عكس  ذلك  لأنك  مريضٌ  وَوَفِيٌّ  لمرضك  الانفصامي  والانفصالي  المعشش  في  دماغك  خاصة  وأنك  خريج  تربية  الإدارة العميقة  للدكتاتورية   الجزائري   في عز   زمانها   اتجهتم اليوم  إلى أشرار  العرب وعلى  رأسهم  محمد  بن  زايد  شرير  الإمارات  و محمد  بن  سلمان  أبو منشار  السعودية   الذين  أصبحوا  يديرون  مافيا  جنرالات  الجزائر  (  بالتلي كوموند )  من  على  بعد  6000  كلم ... أهذا هو البعد عن التأثيرات  الأجنبية ؟  لعن  الله  من  حياء  له  ،  والحياء  شعبة  من  شعب  الإيمان ، عفوا  إخواني  القراء ، كيف  أتحدث  عن  الحياء  أمام  (  تبون حاشاكم )  وهو  الذي  وضع  يده  على  المصحف  الشريف  ليؤدي  قسم  تنصيبه  ظلما  وعدوان  رئيسا  على  شعب  يكرهه  ،  وضع  يده  على المصحف  وهو  سكران  لعنة  الله  عليه ...

9) وتتحدث  في  تعزيتك  عن  سيدك  المرحوم  اليوسفي  وتطلب  من  الشباب  الجزائري  أن  يواصلوا  الجهود  لتحقيق  حلم  المرحوم  اليوسفي  في  الوحدة  المغاربية !!!!!  وهذا  دليل  آخر  على أنك  فاقد  العقل  والصواب  وتهرف  بما  لا  تعرف ،فأولا  الشباب  الجزائري  يعرف  أنك  تنافق  عائلة  المرحوم  عبد  الرحمان  اليوسفي  لأن  الشباب  الجزائري  يشاهد  بعيونه  ما  تفعله  أنت كل  دقيقة  لتخريب  المنطقة  المغاربية  ، فأنت  تظن   أنك  تضحك  على  الشباب  الجزائري  لكن  الشباب  الجزائري  هو  الذي  يضحك  على  جهلك  وأمِّـيَـتِـكَ  وأنك  أكبر  نموذج  للجزائري  المُغَـفَّـلِ ، كيف  تطلب  من  شباب  الجزائر  أن  يبني  الاتحاد  المغاربي  وهو  يرى  بأم  عينيه  مافيا  الجنرالات  وهي  تنفق  المال  والسلاح  من  أجل  تخريب  المنطقة  المغاربية ؟ وما  حشر  أنوفكم  في  ما  يجري  في  ليبيا  ببعيد  عن  شباب  الجزائر ،  ألم  يسخر  الشباب  الجزائري   من  المدعو  رمطان  لعمامرة  حينما  رمى  غوتيريس  ملف  ترشيحه  في  سلة  المهملات  بالأمم  المتحدة، ذلك  الملف  الفارغ  إلا  من  الشيطنة  ودق  الأسافين  بين  دول  العالم  كله  ،  ويأتي  لعمامرة  أمام  غوتيريس  ليطلب  منه  أن  يكون  ممثله  الشخصي  في  نزاع  فرقاء  ليبيا  ؟  إن  لعمامرة  قد  أعطى  الدليل  للعالم   أنه  بهذا  التصرف  ليس  سوى  رجل  أحمق  لا  يعرف  حدوده  الحقيقية  ذلك من غبائه و أنانيته  لأن  غوتيريس  نراه اليوم  يحطم  كل  ما  بنته  الدبلوماسية  الجزائرية  في  قضية  الصحراء  طيلة  45  سنة  ويضرب  كل  تخاريفها  حول  نزاع  الصحراء  في  الصفر ،  والدليل  أننا  لا  نسمع  من  الدبلوماسية  الجزائرية  اليوم  سوى  القذف  والشتم  في  الأمم  المتحدة  وأمينها  العام  ومجلس  الأمن  لا  لشيء  إلا  لكون غوتيريس  أراد  أن  لا  يكون  (  بوكي  مون )  آخر  أو  كريستوفر  روس  آخر  جديد ... لقد  انتهت  مدة  صلاحية  أكاذيب  و تخاريف  الدبلوماسية  الجزائرية  أمام  الشباب  الجزائري  الذي  سيخرج  قريبا  وبالملايين  لاستئناف  حراك  22  فبراير  2019 ...  فانتظر  الطوفان    يا  تبون   الكريه ...

عود  على  بدء :

مضمون  رسالة  التعزية  المعلومة  كله  كذبٌ  ونفاق  ورياء ،  وقد  علمنا  أن  المنافقين  في  النار  ولله  الحمد  بنص  القرآن  الكريم ،  وقد  قابلنا  كل  جملة  من  جمل  رسالة  التعزية  بما  يناسب  ضدها  من  خلال   سلوك  المكروه  من  الشعب  المدعو  (  تبون )....  السؤال  هو  : لماذا  كتب  هذا  المكروه  ( تبون )  رسالة  التعزية  تلك  إلى  عائلة  المرحوم  عبد الرحمان  اليوسفي ؟  هل  من  أجل  التعبير عن أن هناك  علاقة  ثورية  بين  المرحوم  اليوسفي وأكذوبة  استقلال  الجزائر  بفضل   الثورة  الجزائرية   المغتصبة  من طرف  المقبور  بومدين  في  15  جويلية  1961 ؟  أم هل  من  أجل  أن  يربط   تبون  حاشاكم  نفسه  برجل  فقدته  الإنسانية  والعالم  كله  يعرفه  خاصة  وأن  الفقيد  مَـرَّ  ذات  يوم  بالجزائر  ليقول  لنا  تبون  اليوم  :" إني  أعرف  هذا  الرجل  وهو  كذلك  كان  قيد  حياته  يعرفني  فأرجوكم  أن  لا  تنسوا  بأني  قريب  منه  وأنتم  لا تعلمون ؟ "  منتهى  الصبيانية  والْخَرَفِ  العقلي عند  تبون !!!! 

 إن  طينة  المرحوم  عبد  الرحمان  اليوسفي  بعيدة  بعد  السماء  عن  الأرض  من طينة  المكروه  من  طرف  الشعب  الجزائري  المدعو  ( تبون )  فالأول  رجل  دولة  نزيه ، شريف  الجنان ، سيرته  المغاربية  لا   تستطيع  أن  تجمعها  آلاف  المجلدات ،  رجل  زاهد  في  السلطة  ويعلم  العالم  أن  السلطة  هي  التي  طلبته  بإلحاح  لإنقاذ  المملكة  المغربية  في  مرحلة  كانت  تتطلب  انتقال  السلطة  بسلاسة  في  المملكة  المغربية  بين  ملك  حكم  المغرب  38  سنة وهو  يؤسس هذا المغرب  الحديث  ،  وبين  ملك  شاب  طموح  من  أجل  رقي  بلده  وازدهاره  اقتصاديا  واجتماعيا  ،  وها  هو  يحاول  ويصارع  حتى  الذين  ظن  أنهم  معه  مثل  الإمارات  والسعودية  إضافة  لمافيا  حكام  الجزائر  الذين  يأتمرون  بأوامر  فرنسا  الاستعمارية  ،  وقد  نجح  المرحوم  عبد  الرحمان اليوسفي  في  مهمته  ولقي  ربه  قرير  العين  طاهر  اليدين  والجنان ،  أما  صاحبنا  (  تبون )  فإنه  أراد  أن   يمسك  بخيط  ولو  كان   خيط  عنكبوت  ليظهر  أمام  الناس  بأنه  واقف  لأنه  يعاني من الإحساس  بالدونية  وأنه قزم  بينه  وبين  نفسه  أمام  رجل  شامخ  مغاربيا  وعربيا  ودوليا  مثل  المرحوم  عبد الرحمان  اليوسفي ،  فتبون عبارة  عن  كركوز  تُـمْـسِكُ  بخيوطه  المافيا  العسكرية  التي  وَلَّتْهُ  أمر  الشعب  الجزائري ، فالشعب  الجزائري  لم  يصوت  على  هذا  المجهول  الغبي  لأن  الشعب  إذاك  كان  في   خضم  حراك  22  فبراير  2019  الذي  سيأتي  قريبا  مثل  تسونامي  ليجرف  حثالات  كل  حكام  الجزائر  عسكر ومدنيين .... الذي  لا  يجمعهم  كلهم  سوى   الطمع  في  كرسي  السلطة  للسيطرة  ونهب  أموال  الشعب  الجزائري ...

بدأنا  موضوعنا  بأعظم  كلام  وهو كلام  رب  العالمين  ولم  أجد  خاتمة  لهذا  الموضوع  أجود  ولا  أعظم  معنى  إلا  في  قول  رب  العزة  جَلَّ  جلاله  من  سورة  الرعد :  " أَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَسَالَتْ أَوْدِيَةٌ بِقَدَرِهَا فَاحْتَمَلَ السَّيْلُ زَبَدًا رَّابِيًا ۚ وَمِمَّا يُوقِدُونَ عَلَيْهِ فِي النَّارِ ابْتِغَاءَ حِلْيَةٍ أَوْ مَتَاعٍ زَبَدٌ مِّثْلُهُ ۚ كَذَٰلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْحَقَّ وَالْبَاطِلَ ۚ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً ۖ وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ ۚ كَذَٰلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ (17) لِلَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِرَبِّهِمُ الْحُسْنَىٰ ۚ وَالَّذِينَ لَمْ يَسْتَجِيبُوا لَهُ لَوْ أَنَّ لَهُم مَّا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا وَمِثْلَهُ مَعَهُ لَافْتَدَوْا بِهِ ۚ أُولَٰئِكَ لَهُمْ سُوءُ الْحِسَابِ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ ۖ وَبِئْسَ الْمِهَادُ ( 18 )...  صدق  الله  العظيم ...

 رحم  الله  المناضل  المغاربي  الحق الأستاذ والمُعلم  السياسي  النزيه  رحمة واسعة  وأسكنه  فسيح  جنانه مع  الصديقين  والشهداء  والصالحين  وحسن  أولئك  رفيقا...

والخزي  والعار  سيتبع  زبانية  الشياطين  الحاكمين  في  الجزائر  إلى  يوم  القيامة  ...

وإلى  فضيحة  أخرى  من  فضائح  المافيا  الحاكمة  في  الجزائر  عسكر  ومدنيين ...

  سمير كرم خاص للجزائر تايمز