أواصل  تأملاتي في هذا الزمن الكورونياني ومع هذاالوباء الذي ضرب بقوة في جميع مناطق العالم لأول مرة في تاريخ البشرية بشكل ماكر وبدون اشعار وبلا سابق انذار ،وسيسجل التاريخ ان هذا الفيروس،استفاد كثيرا من نقاط ضعف سابقيه ومن مختلف التجارب الوبائية السابقة وتعامل مع الجميع على قدم المساواة دون تمييز بين القارات والاجناس  والاعمار ،وبين الدول العظمى،  منها والمتوسطة والصغيرة ،بين الاقوياء والضعفاء ،بين الاغنياء والفقراء" والبؤساء " وبذلك يكون قد مارس ما اسميه شخصيا "العدالة الوبائية" 

 لكن رغم ما فعله هذا الوباء ،بلغة الاطباء ،البلاء بلغة الفقهاء،  وما خلفه من رعب وقلق وضحايا ،فانه بلا شك سيترك لنا الكثير من الدورس يجب الانتباه اليها والاستفادة منها مستقبلا في مواجهة مختلف الازمات خاصة الوبائية والبيئية والاقتصادية كما تنبأ بذلك خبراء وعلماء المستقبليات .

في هذا الجزء التالت من هذه التأملات سأتوقف على خمسة دروس اساسية على ان اعود الى دروس اخرى في المقالات اللاحقة,ان شاء الله، وهي : التعليم _العلم -الطب ،المال والاقتصاد- والامن .

1:التعليم: لقد اعطانا هذا الوباء  ما اعتبره انذارا قويا من عدم الاهتمام والعناية الفائقة بالتعليم من طرف الجميع ،فالتعليم قضية وطنية ومجتمعية,بالتعليم تتكون وتتخرج اطر وكفاءات في جميع المجالات والقطاعات ،بالتعليم نحارب الخوف واليأس ونزرع الشجاعة و الامل والتقة في انفسنا وفي امكانياتنا ،وبالتعليم تطفوا  قيم  الوحدة  والتضامن والتسامح في اوقات الازمات ،بالتعليم نتعلم كيف نواجه المشكلات وكيف نبحث عن الحلول( لقد بين  التدريس عن بعد الذي فرضه هذا الوباء،اهمبة التعليم بالنسبة للجميع) ،وكيف نحارب الامراض والاوبئة والكوارث ، وبالتعليم يسود الوعي والانضباط والالتزام بالقانون والنظام.وبالتعليم يتقوى الاعلام والاتصال.

2_العلم : ان العلم  ضروىةانسانية واجتماعية،بالعلم  تتم  الاختراعات والصناعات ويتكاثر الانتاج وتتوفر الحاجيات الإنسانية الضرورية ( نموذج الكمامات التي ينتجها المغرب يوميا) بالعلم تبنى المدارس والجامعات والمعاهد و يزداد البحث العلمي،بالعلم تبى الطرقات وتفك العزلة بين المناطق ،بالعلم سيصل الكهرباء والماء والهاتف والانترنت الى الجميع ( الصعوبات التي واجهت التعليم عن بعد) لقد بين وباء كورونا حاجتنا إلى العلم وبه سنقاتل وسنهزم كورونا وامثاله في المستقبل .

3الطب : تأملوا معي هذا المشهد الذي كشفه لنا كورونا : اين من كان  يستغل جهل الناس وفقرهم باسم الدين والدين منهم بريئ ؟ اين المشعودون والدجالون والسحرة؟ اين من يدعي معالجة الأمراض بالكي والبصق والضرب والقيد بالاغلال و كتابةالطلاسم ؟ لقد تلقوا الضربة القاضية من طرف كورونا ( املنا أن يستفيد من كان يثق في هؤلاء من هذا الدرس وان لا يعودوا إلى عادتهم القديمة بعد اندحار هذا الوباء .ان العلم هو الوحيد القادر على التصدي لهذا الفيروس من طرف النساء والرجال الشجعان ،نساء و رجال الطب والتمريض .اما المشعودون الجبناء فقد اختفوا و لم تنفعهم خرافاتهم واقنعتهم الهشة .تعلمنا من هذا الوباء ان لا بديل عن علوم الطب والتمريض ولاشك ان الجميع مقتنع ان يكون علاج جميع الامراض في متناول الجميع للقضاء على هؤلاء الجهال.

4-المال والاقتصاد: انهما " عصب الحياة" كما يقال ،بالمال نحصل على تعليم جيد ،بالمال يسود العلم وينتشرويتكاتر البحث العلمي ،بالمال يتطور الطب وبالمال ينمو الاقتصاد و يتقوى ،بالاقتصاد تتقلص الفوارق الاجتماعية ،بالاقتصاد تتكافؤ الفرص أمام الجميع .لقد علمنا فيروس كورونا انه بالمال والاقتصاد سنوفر لجميع الطبقات والفئات الاجتماعية الحاجيات الأساسية والضرورية. علينا أن نستفيد من الدرس مستقبلا وان نكون دائما مستعدين للازمات والاوبئة ولم لا للحروب ايضا لان كل شيئ ممكن في هذا العالم المضطرب  

5-الحاجة الى الامن في تطبيق القانون:من سيحمي الأفراد والجماعات والمؤسسات والاقتصاد؟ من سيحمل الناس على احترام اجراءات الوقاية من هذا الوباء ؟ من سيحفظ النظام في هذه المرحلة من الطوارئ الصحية ؟ من سيحمي  المواطنات والمواطنين من تجار الأزمة  ومستغلي الطوارئ؟ من سيسهر على تأمين الحدود البرية والبحرية والجوية في هذه الظرفية الإستثنائية؟ انه الامن والدرك والجيش والسلطات العمومية.لقد قدم  هذا الفيروس درسا لمن كان في حاجة إليه وهو : ان المؤسسات الأمنية والعسكرية هي التي  تكون دائما في مقدمة المعركة وان من مصلحة المجتمع والوطن ان تكون الدولة قوية .

انها دروس قوية ،فلولا تماسك المجتمع والدولة واتحادهما ولولا الروح الوطنية العالية المتجذرة في اعماق التاريخ لفعل فينا هذا الوباء ما فعله في اقوى واغنى البلدان ماليا واقتصاديا، الضعيفة تضامنا وانسانيا .

 

محمد بنوي : باحث في قضايا التربية والمجتمع