ما معنى هذا الكلام، معناه أن حكام الجزائر خاسرون خاسرون في جميع الأحوال، فإن كانت نتيجة الخبرة التقنية   تؤكد أن الفيديو مفبرك  فقد  يزيد  ذلك من سخط  الشعب  الجزائري  عليهم  وهم ساخطون أصلا عليهم في هذه  الظروف  وسيكون  ذلك  تأكيدا  للشعب الجزائري أن من يحكمهم هم عصابة من المزورين والنصابة (رغم أن ذلك  لا يحتاج إلى تأكيد)، ولو كانت  نتيجة  الخبرة  التقنية تؤكد أن الفيديو غير مفبرك فلن يصدقهم ولا جزائري   واحد  لأن الشعب  يعرف  أن حكامه هي عصابة من المجرمين قد نصبوا عليهم  بالكذب  والتزوير  والنصب  والاحتيال   وحكموهم  بتلك  الوسائل  طيلة  58  سنة،  فكيف  سيكونون  صادقين مع خبرة  فيديو بسيط، فهذا  أمر مستحيل،  وقرار  حكام   الجزائر  بترحيل  القنصل  قبل  ظهور  نتيجة  الخبرة  هو  اعتراف صارخ  بأن  الفيديو   مفبرك  على  مستوى  عالي  من  السلطة ،  فكيف  إذا  كان  وزير  الخارجية  بوقادوم نفسه هو الذي  زور  الفيديو هل  يعقل أن  يقبل  بالخبرة ؟ طبعا  لا،  إذن  لا  بد  لحكام  الجزائر من الوصول  للهدف  الذي  من  أجله افتعلوا  هذا   الحدث   وهو  إما  التصعيد  مع  المغرب  وذلك  هو  دينهم   ودَيْدَنُهُمْ  معه  دائما  ،   وإن  انحنى  المغرب  للعاصفة   المفتعلة  فأضعف  الإيمان  هو  طرد  القنصل  من  الجزائر ،  فحينما  نقول  ونردد  بأن   عداوة الجزائر للمغرب مجانية وتستنزف الأموال الجزائرية وهي غطاء للمزيد من سرقة خيرات الشعب الجزائري "  فذلك  معناه  أن  حكام  الجزائر  قد  جعلوا  من  عداوة   المغرب  نشاطا  سياسيا  داخليا   و خارجيا   يتنفسون  من  خلاله  مما  يعانونه  من  ضغوط   الشعب  والواقع  الاقتصادي  المنهار ،  فلن  يجدوا  سوى  المغرب  ليتنفسوا  قليلا  من  تلك   الضغوط   الشديدة  عليهم  دون  أن  ننسى  كابوس   الحراك  ما  بعد  كورونا  والذي  يقسم  أهله  بالأيمان  المغلظة   أنهم  لن  يتخلوا  عنه  أبدا   لأن  الجزائر   ضاعت  وانتهى  عصر  الترقيع  ....       

قوم من أهل الكهف يحكمون الجزائر :

لماذا  طالبت  سلطات  مافيا  الجنرالات  الحاكمة  في  الجزائر  بضرورة  تنفيذ  ترحيل   القنصل  المغربي  من  الجزائر  قبل  ظهور  نتائج  الخبرة  التقنية  للفيديو  النشور ؟

الجواب : هو أنهم  قومٌ لا يتعاملون  مع  البشر بمنطق  البشر ،  فلهؤلاء  الحكام  منطق  لا علاقة  له  بمنطق   البشر ...  فحينما  طالب  القنصل  بإجراء  خبرة  تقنية  للفيديو  المنشور  فقد  اعتقد  أنه  يتعامل  مع   بشر  لهم  نفس   منطق   البشر  الذي   خلقه  الله   على  هذه   الأرض  ،  لذلك  التجأ   لتحكيم   العقل  والتكنولوجيا  التي  تفصل  في   القرن  21   بين   خلافات   البشر  الذي  يعيش   في  القرن   21  في  مثل  هذه   القضايا  ،  وسبق  أن  عاشوا  في  القرن  19  وبعده   القرن  20   وهكذا   تطوروا   إلى  أن  وصلوا   إلى  العيش  في   القرن  21  ،   لكن  حكام  الجزائر  سقطوا  في  القرن  18   ولا يزالون  يعيشون  فيه   إلى  اليوم  ،  فالقنصل  المغربي   طلب  خبرة   تقنية  للفيديو  ظنا  منه   أنه   يتحدث  مع  قوم  من  زمنه   ومن  عصرنا   جميعا  ، هذا  بالإضافة  إلى  كونه   لم   يطالب  بأن  تكون  الخبرة  من  طرف  جهة  ثالثة  غير  جزائرية   بل  ظن   المسكين  أنه   حينما   قبل  أن  يجري   تقنيون  جزائريون  الخبرة  على  هذا  الفيديو  ورضي  بالنتيجة  كيفما  كانت  ،  فقد  كانت  هذه   كافية   على  حسن   نيته  ،  لكن  القنصل  المغربي   المسكين  لا  يعرف  أنه  في  دولة  عبارة  عن  ثكنة  عسكرية  سدت  عليها  أبواب  ونوافذ  رياح   التغيير  منذ  زمان  ،  واليوم   يحكمها  مجانين  من  الدرجة  الخامسة  إلا  أنهم  بدل  أن  يسكنوا   في  مستشفيات   المجانين   فهم   يسكنون  في  قصر  المرادية  ،  فعندهم  مسائل  العقل  والمنطق  كمن   خلقه  الله  بدون  أنف  يشم  به  روائح  خلقها   الله  ،  فالذي  لا أنف  له  لا  يعرف  رائحة  الياسمين  من  رائحة  الورد  من  رائحة   المزبلة (  حتى  لا أقول  شيئا   آخر )  ،  لأن  آلة  الشم  مكانها  غير  موجود  أصلا  ،  فكيف  تطالبه   بشيء  نَـزَعَ   اللهُ  من  جسدِهِ  آلَـتَـهُ  منذ  أن  وُلِدَ  وهي  آلة  الأنف  ،  فمن  العبث  الحديث  مع  حكام   الجزائر  بالمنطق  البشري  ، لأن  الله  قد  ختم  على   بصيرتهم  وتركهم  في  ظلماتهم  يعمهون  ،  والمصيبة  أنهم  يعتقدون  -  لأنهم  يعيشون  في  حلقة  مسدودة  عليهم  منذ   15  جويلية  1961  أي  حتى  قبل  مهزلة  مسرحية  الاستفتاء  من  أجل  الاشتقلال   المزور  ،  يعيشون  في  عالم  خاص  بهم  ،  عالم  (  ولو  طارت  فهي  فيل  )  ...حكام  عيونهم  تنظر  إلى  الدنيا  من  خلال  مرآة  تنقل   العالم   الخلفي  في  شريط  يعود  للقرن  18    ،  لا ينظرون  أمامهم  لأنهم  عمي  البصر  والبصيرة   كليهما ...

إن  طرد  القنصل  المغربي قبل ظهور نتائج الخبرة على الفيديو انتصار للقنصل المغربي وللحق الذي مهما حاول   الظالمون  خنقه  لا بد  أن  يظهر،  وهو  دليل  أن  الفيديو  مفبرك  من  جهات  عليا   إن  لم  تكن  (  تبون )  فهي  بوقادوم   وزير  الخارجية  نفسه  ،  وخيط  البحث   لن  تتركه  مافيا  جنرالات  الجزائر  يصل  إلى   أحد  كراكيزها  الذين   يأتمرون  بأمرها  ... وترحيل  القنصل  المغربي  خنق  للحدث  حتى  لا  ينكشف  الكبار   المتورطون  في   هذه   المهزلة  الصبيانية ...  فما  رأي  السي  هشام  عبود ؟؟؟

في  عرف  الدول  مثل  هذه  الأحداث لا  تقاس بالمنتصر والمنهزم  فقط   بل  تقاس  بوزن  الدولة  في   مجال  الدبلوماسية  الدولية،  وقد خسرت  السلطة   الحاكمة  في  الجزائر  جولة  أخرى  من  جولاتها  الانهزامية  مع  المغرب،  لكن  لأحرار الجزائر  عقول  يفكرون  بها  ويعلمون  علم  اليقين  أن  مؤامرات  حكامهم   لم  تعد   تنطلي عليهم لأن العالم  اليوم  لم  يعد  عالم  المؤامرات  بل  أصبح  عالم  الجد  والعمل  والإنتاج  وليس  عالم    لصوص  السيرك والسينما  لإبهار الجمهور، لأن  الجمهور  أصبح يعرف كل أساليب الخداع  البصري ....

فهنيئا  للقنصل المغربي بوهران بفضح حكام الجزائر السفهاء ...

وإلى  مصيبة  جزائرية  أخرى ...

سمير كرم خاص للجزائر تايمز