ملاحظة  لا بد منها :  سيكون  مقالي  هذا  باسم  أحرار  شعوب  المنطقة المغاربية  بدولها  الخمس ( ليبيا – تونس – الجزائر – المغرب-  موريتانيا )   وأي  فرد  من  أفراد هذه  الشعوب  المغاربية  لم  يقبل  بما  قلتُ  فما عليه  إلا أن  يسجل  تحفظه  باسمه  ولتكن  لديه  الشجاعة  ليقول  لست  مغاربيا  معكم  وسنتركه  للتاريخ   ليحكم  عليه.

أولا : هل تسلمت السعودية والإمارات المشعل من خلفاء  المقبور بومدين لاستكمال  إنجازاته  الانفصالية ؟:

 هل تسلمت السعودية والإمارات  المشعل  من  خلفاء  المقبور هواري بومدين  لاستكمال  إنجازاته  الانفصالية  في التفرقة  والتشتيت  لشعوب  المنطقة  المغاربية ؟  أم  أعطت  السعودية  والإمارات  الضمانات القوية  لمافيا  الجنرالات  الحاكمة  في  الجزائر  على  تمويل  أي  مخطط  كان  لتخريب  المنطقة  المغاربية  خاصة  وأن  الجزائر  أصبحت  على  الحديدة  ... فأنا  لم  أتجرأ  على  هذا  القول  حتى  تأكد  لي  أن المقبور  بومدين  كان  أول  من  وقف  ضد  تحرير  أرضٍ  من  الاستعمار  الاسباني  عام  1975  وانضمت  هذه  الأرض  لدولة  عربية  مغاربية  ، وملف  الصحراء  تتناوله  العصابات  الحاكمة   على  الجزائر  الواحدة  تلو  الأخرى  مع  الاعتماد  الكلي  على  دعم   المستعمر  الاسباني   وترضيته   بتزويده   بالغاز  بثمن   رمزي   في  سبيل  أن  يعود  الاستعمار  إلى  الصحراء   المغربية   وكان  هَــمُّ   هذه  العصابات   هو  فصل  جزء  من  المنطقة  المغاربية  عن  وطنه  الأب   (  وهو  دولة  مغاربية  شاءت أو كرهت المافيا  الحاكمة  في  الجزائر  أوأبناؤهم   من  حفدة  فرنسا   الحاكمين  معهم )  ... إذن   المقبور  بومدين  كان أول  من  بدأ  في  تقسيم  الدول  المغاربية  في  الغرب  الإسلامي منذ  عام   1975  أي  قبل  الولايات  المتحدة  الأمريكية  التي  بدأت   بالشروع  في  تقسيم  الشرق  العربي  الإسلامي  بداية  من  عام  2003  بدخول   جيوشها  العراق  لتقسيمه  ، وهكذا  استمر  مشروع  التقسيم  بعد  العراق  إلى  اليمن  وسوريا  وليبيا   والباقي  يعلم  الله  مصيره  في  المستقبل .

أولا : هل بدأت السعودية والإمارات في محو كثير من البديهيات من عقول الأجيال المقبلة لتبدأ عملية الصَّهْيَـنَةِ :

1) البداية بالتشكيك في ما جاء في القرآن الكريم  :

هل  يمكن  لأي  مسلم  حقيقي  وليس  مسلم  من  قبائل  يهودية  عاشت  ولا تزال  تعيش إلى  اليوم  في  الجزيرة  العربية  ولم  تُسْلِمْ  أبداً ،  وأكثرهم  عداءا  للمسلمين  وهم  المنافقون  من بني  قينقاع  وبني  النضير  وبني قريضة  وهذه  القبائل  الثلاثة  أثبت  التاريخ  أنهم  لم  يسلموا  بل  توزعوا   بعد  هزائمهم  المتكررة  مع  المسلمين ، توزعوا  في  مناطق  شبه الجزيرة العربية  وَكَمَنُوا  هناك  حتى  ظهر  بعضهم  في  زمننا  هذا ...  ومن  الخطإ  أن  نَصِفَ  آل سعود  الحاكمين  في  السعودية  بأنهم  من  آل  سلول  لأن  آل  سلول  قبيلة  يهودية  أسلمت  جميعها  بل  ظهر منهم  من  خدم  الإسلام  أكثر من  غيرهم  ،  ويجب  أن  لا نترك  لآل  سعود  خُرْمَ  إبرة  يتنصلون  من خلاله  بأنهم  يهود  حتى  ولو  نعتناهم  ببني  سلول  لأنهم  سَـيُـثْـبِتُـونَ  لنا  أن  قبيلة  آل  سلول  قد  أسلمت  برمتها ، بل  يجب  علينا  أن  نرد  أصلهم  لإحدى  هذه  القبائل  الثلاث  المؤكدة  بأنها   لم  تسلم   أبدا  إلى  يومنا  هذا  وهم  :  بنو قريضة  أو بنو قينقاع و  بنو  النضير  لأن  هذ  القبائل  الثلاث  هي  التي  أجمعت  كل  كتب   التاريخ  والأنساب  بأنها  قبائل  ظلت  وفية  ليهوديتها  إلى  الآن  ....ومن  القبائل  المنتشرة  في  شبه  الجزيرة  بل  وفي  الخليج  برمته  قبيلة  يهودية  هي  فرع  من  فروع  القبائل  الثلاث  المذكورة  آنفا  وهي  (  قبيلة آل  شُمَّرْ )  اشتهرت  هذه  القبيلة   بالغدر ،  وبالرجوع  إلى  تاريخ  تأسيس  كيان  السعودية  في  شبه  الجزيرة  العربية  نجد  ثلاثة  أمور تلاحق  تأسيس  هذا  الكيان   منها   دور  آل  شمر  في  الغدر  والاغتيالات  :  الأول  هو ارتباطها   بالداعية  المارق  عن  الإسلام  المدعو  محمد  بن  عبد  الوهاب  الذين  كان  هو  المُنَظِّرُ  أي  صاحب  الإيديولوجية  السعودية  لتظهر  على وجه  الأرض ، وهذا  الداعية  قد  تلقى  في  زمن  ظهوره  ردودا  كثيرة  جدا  تؤكد  أنه  كان  مارقا  ومن  أشهر  الردود  عليه  كتاب (  الصواعق  الإلاهية  في  الرد  على  الوهابية  والذي  كتبه  أخوه  وشقيقه  من  أبيه  وأمه  سليمان  بن  عبد  الوهاب  وكان  أعلم  منه  وأشهر  قضاة  نجد  وعلمائهم  في  زمنه  لكن  أخاه   محمدا  تبع  المال  والسلطة  فأجرم  في  حق  المسلمين  لذلك  نجد  كثير  من  علماء  الشريعة  لا يثقون  في  الكتب  الدينية  السعودية  التي  تم  تأليفها  بعد  سنة   1700  ميلادية   ويثقون  في  كل  ما  تم  تأليفه  قبل  1700  ميلادية  إلا  التي  كانت  ترد  بالحجة  وبكل  قوة  عن  الوهابية  الفاسقة  والفسق  في  اللغة  هو  الخروج  عن  الطريق  يقول  العرب  فسقت الناقة  أي  خرجت  عن  الطريق  )  وممن  ردوا  عليه  في  زمنه  سليمان بن سحيم بن أحمد بن سحيم الحنبلي النجد المتوفى سنة 1230 .... و قد  ألف  أشهر علماء  الدين  والشريعة  مؤلفات  يسفهون  فيها   المذهب  الوهابي  وهي  بالمئات  إن  لم  تكن  بالآلاف  أشهرها  : ( المنح الإلهية في طمس الضلالة الوهّابية  للشيخ  إسماعيل  التميمي  المالكي )  وكتاب (الرسالة الردّية على الطائفة الوهّابية: لمحمّد عطاء الله المعروف بعطا الرومي)  وغيرها  بالمئات  إن  لم تكن  بالآلاف  كلها  من  فطاحل  علماء مسلمين  يتقنون  كل  فروع  علوم  الدين من  فقه وعلم  الأصول  وعلم  القراءات  وشروح  القرآن  الكريم  وعلوم  العقائد    بالإضافة  لعلوم  البلاغة  والنحو  والصرف  الخ ....الثاني :  هم  الانجليز  الذين  ساعدوا  الوهابيين  لإخراجهم   من  سيطرة  العثمانيين ،  حيث  مدوهم  بالسلاح  الثقيل  وببعض  المستشارين  العسكريين  الذين  كانوا  يخططون  لهم  ليخرجوا  من  قبضة  الإمبراطورية  العثمانية  ، وقد كان  الأوروبيون  جميعا  يستعدون  لإطلاق  اتفاقية  سايكس  بيكو  لتقسيم  الدول  العربية  عام  1916  .... ونعود  لكيان  قطاع  الطرق  النجديين  لنؤكد  ما  ذَكَرَتْهُ  كثير  من  كتب  التاريخ  وهي  أن  النجديين  المدعمين  بالوهابية  أول   ما  فعلوه  هو  تشطيب  كل  قبيلة  لها  صلة  رحم  أو  مصاهرة   بالرسول  صلى  الله   عليه  وسلم   حيث   طردوهم  من  أرض  الحجاز  وكانت  أخر  قبيلة  ترتبط  بالنسب  الشريف  عليهم  أزكى  الصلاة  والسلام  هم  بنو  هاشم  الذين  فروا   لمنطقة   فلسطين  وأسسوا  الدولة  الهاشمية  التي  تسمى  اليوم  بالأردن .. وهناك  سؤال  كثيرا ما  يتبادر  إلى الذهن  وخاصة  عند  خاصة   الخاصة  وهو :  لماذا  انقرض  كل  شيء  عن  القبائل  والبطون  التي  كانت  لهم  رابطة  قرابة  بالدم  أو  المصارة   بالرسول  صلى الله  عليه وسلم   في  أرض   الحجاز ؟  اليوم  بدأت  الحقائق  تظهر  الواحدة  تلو  الأخرى  ،  لقد  قطع   قطاع  الطرق  النجديين  كل  خيط  يربط  أي  شخص  أو  قبيلة  برسول  الله  وطردوهم  من  أرض  الحجاز   وبذلك  لم  يترك  يهود  قطاع  الطرق  النجديين  أي  قبيلة  تنتسب  للرسول  صلى الله  عليه  وسلم  على  أرض   الحجاز  حتى  لا   يطالبهم   أحد  في  يوم  من  الأيام  بالحكم ،  إنهم  أعداء  الله  و الرسول  لأنهم  لا أصل  لهم  فهم  مجرد  قطاع  طرق  استوطنوا  نجد ،  ولما  كَثُرَ  عددُهم  و سلاحهم    انطلقوا  من  نجد  ليحكموا  شبه  الجزيرة  بالغدر  والخيانة  والاغتيالات . الثالث :  يذكر  التاريخ  أن  الذين  حكموا  شبه  الجزيرة العربية   قد  اعتمدوا  على  الغدر  والاغتيلات  ،  ومن   هنا  يمكن  أن  نذكر  المدعو  فهد  الشمري  اليهودي الأصل  فقد  كانت  قبيلته  قد  تحالفت  أثناء  قيام  الكيان  الأول  والثاني  والثالث  وهو  الأخير  لقطاع   الطرق   النجديين  ،  أقول  تحالفت  قبيلة  شمر  مع   قطاع  الطرق   النجديين  وكونوا  أول  كيان  شبه  دولة  في  زمن  المقبور  المغضوب  عليه   محمد  بن  عبد  الوهاب المتوفى  عام  1791  ،  وبما أن   هذا  الكيان  النجدي  مكون  من  مجموعة  من  قبائل  صغيرة   ومنها  كيان  يعتبر  كيانا  مهما  وهم  آل  شمر  لأنهم  كانوا  يحترفون  القتل  غدرا   أبا  عن  جد  ،  وكان  كلما  ظهر  منافس  لقطاع  الطرق  من  النجديين  الذين  بدأوا  في  بسط  نفوذهم  إلا  و تكلف  باغتياله  غدرا  أحد  الشمريين  المعروفين  بحرفة  القتل  غدرا  بحيل  الاغتيالات  والتربص  بالهدف  ،  ولهم  في  ذلك  قصص  مشهورة  تحفظها  كتب  التاريخ .    

كانت  هذه  مقدمة  عن  اليهود  في  شبه  الجزيرة  العربية  ،  والآن  تعالوا معي  لنميط  اللثام  على  قضايا  إسلامية  هي  من  صلب  ديننا  الإسلامي   الحنيف  أصبح  يهود  السعودية  من  بني  قينقاع  ينكرونها  ولو  أنها  مثبوتة في  القرآن  الكريم :  قال تعالى  في  سورة  الإسراء : { سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ {1}  ... ونحن  كمسلمين  نؤمن  بالقرآن  الكريم  إيمانا  شديدا  ومن  حاول  حذف  حرف  واحد  منه  نثور  ضده  إن  لم  نجعله  كافرا   ،  فتعالوا معي  نسمع  ما  قال  صحفي من  يهود  شُـمَّـرِ  السعودية  وهو  المدعو فهد  الشمري ،  ما  قاله  عن  المسجد  الأقصى  الذي  ورد  ذكره  في  القرآن  الكريم  صراحة  ،  قال  هذا  اليهودي  السعودي علانية  وكلامه  منشور  على يوتوب  قال  بالحرف   وهو  يتحدث  عن  الصراع  بين  الفلسطينيين  والصهاينة  ، بلا  خجل  ولا  وجل : "  نحن لا  دخل  لنا  بين  شَحَّاذَيْــنِ ( يقصد  شحاذ فلسطيني  و شحاذ يهودي )  حتى  لو  يقولون  لك  بأن  المسجد  الأقصى  هو  قبلة   للمسلمين ،  المسجد  الأقصى  هو مجرد  مسجد   فنحن  عندنا  مئات  الآلاف  من  المساجد  في  العالم  ، نحن  عندنا  المسجد  النبوي  الذي بناه  الرسول  صلى الله  عليه وسلم  والمسجد  الحرام  الذي  بناه  جدنا  سيدنا  إبراهيم وجدنا  سيدنا  إسماعيل  ،  وهما  المسجدان  اللذان   نقدسهما  ونعتز  بهما  ، أما  الموجود  هناك ( ويقصد  المسجد  الأقصى )  الموجود  هناك  في  إسرئيل  هو  معبد  يهودي  أو مَبْكَى ، هناك  مبكى  وهناك  كنيسة  وهناك   حَــاطِّــيــنْ (  يعني  واضعين )  مسجدا ،  فلماذا  نضع  مسجداً  بجانب  كنيسة   وبجانب  مبكي  يهودي  ؟  فهل  ضاقت  الأرض  حتى  نضع  هذا   المسجد  بجانب   حائط  المبكى  اليهودي ،  واليهود  يقولون  لا  وجود  لمسجد  هنا  ولا يوجد  في  هذا  المكان  سوى  هذا  الحائط  ،  حائط  المبكى  ، إذن  قضيتك  أنت  أيها  المسلم  وأيها   الفلسطيني  مع  قضية  المسجد  وقضية  القدس ،  وأنت  حتى  تجعلنا   كمسلمين   تريد  أنتَ  أن  تُـشْـعِـرَنَا   بأن  لها  أهمية  عندنا  ،  احنا   مًا  لْهَا  أهمية  عندنا ، احنا   مَا  لْهَا  أهمية  عندنا وأن  مساجد الله موجودة في كل مكان ، والله  احنا  صلينا  في  مسجد  في  أوغندا  أَبْرَكُ  من  القدس  وأهلها !!!          

هذا  يهودي   سعودي  يستفز  حوالي  2  مليار  مسلم  في  العالم  :  ألغى  هذا  اليهودي  الشمري   السعودي   المتأسلم  سورة  من القرآن  الكريم  برمتها  وهي  سورة  (  الإسراء )  التي  تبدأ  بقوله  عز وجل : { سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ {1}   وسنبدأ  بالرد  على  هذا  الكلب  السعودي  فيما  يخص  أهم   شيء  ذكره  وهو  ما   يتعلق   بالقرآن  الكريم  ،  أما  قضية  المسجد  الحرام   فتأتي  بعد   كلام  رب  العالمين  ،  قول  هذا  الذي  لا  تزال  رائحةُ  بَعَـرِ  الإبل  تنضح  منه  ولا  تزال  قدماه  متشققتين  من  السير  حافيا  على  الرمال  لأن  قبيلته  لا تعرف  النعال  ، وهو  أقرب  إلى  المخلوقات  البدائية  منه  إلى  إنسان   القرن  21  إنسان  العلم  والتكنولوجيا   ،  إنه  يهودي  من  إحدى  القبائل  التي  اختفت  من  ضمن  القبائل  اليهودية   الثلاث  التي  ذكرنا  آنفا ، اختفت   وكَمَنَتْ  في  شبه  الجزيرة  لتخرج   اليوم  برمتها  لتنتقم  لنفسها  من  نشر  الإسلام ، وقد  بَدَأَتْ  مشروعها  الانتقامي  من  الإسلام  والمسلمين   بحذف  بعض  آيات  القرآن  الكريم   مثل  أية  الإسراء  والمعراج  ،  وهكذا  وبجرة  قلم  (  وذلك   من  خصال  بني  إسرائيل )   ألغى  وجود  المسجد  الأقصى  الذي  بارك  الله  حوله   ليري  نبيه  محمدا  صلى الله عليه  وسلم  بعضا  من  معجزاته  سبحانه  وتعالى  ،  فالذي  بارك  هذا  المسجد  هو  رب  العالمين  وسيخسأ  هذا  الكلب  وقومه   وحكامه  بإنكاره   معجزة  من  معجزات  رسولنا   الكريم  وهي  معجزة  الإسراء   والمعراج   ،  وقد  بارك  الله  هذا   المسجد  في  هذا   الحدث   الكوني   الإسلامي  وهو   حدث  الإسراء  والمعراج  وفي  الإسراء  والمعراج   ذكر  سبحانه  وتعالى  هذا   المسجد  وباركه  ،  و في  الإسراء   والمعراج   فرض  علينا   ربنا  عز  وجل  ركنا  من  أركان  الإسلام   وهو   الصلاة ،  ومع  ذلك  يتجرأ  هذا  الخنزير  ويتحدث  عن  المساجد  والصلاة   فيها  ، بعد  أن  أنكر  السورة   التي  فرض  فيها  ربنا  عز  وجل  علينا   بواسطة   نبيه   الكريم   عليه   أفضل   الصلاة  والسلام   فرض  فيها   علينا   خمس   صلوات  ،  أين  أمة  الإسلام   لتهدر   دم   هذا   الكافر  ،  وهو   بقوله  هذا  أنكر  ركنا  من  أركان  الإسلام   وهو   الصلاة  سواءا  في  المساجد  الثلاثة  المقدسة  عند  المسلمين  أو  في كل  مسجد  طهور  على  الأرض  ،  يتجرأ  هذا  الكلب  الأجرب  أن يقول  (والله  احنا  صلينا  في  مسجد  في  أوغندا  أبرك  من  القدس  وأهلها )  كيف  تذكر  الصلاة  يا  خنزير  في  مسجد  أو  كنيس   وأنت  تطعن  في  سورة  فرضت  فيها   الصلاة   على  المسلمين   ؟  أنت  أنجس  من  خنزير  علينا  أن  نحارب  أمثالك  حتى  لا يدنسوا   مساجد  الله  لأنه  لا  يجمع   بين  هذه  المتناقضات  سوى  اليهودي  أوالمجوسي  من   عَبَدَةِ  النار وهذان  محرم  عليهما   دخول  مساجد   المسلمين   ،  لم  يعد  الأمر  أن  نناقشك  في  وجود  المسجد  الأقصى  في  القدس  من  عدمه  بل  نحن   نطعن  في  دينك  الذي  تدعيه  لأنك  ألغيت  سورة  الإسراء  من  القرآن  الكريم  و فيها  110  آية  ، سيقول  البعض  هو  لم  ينكر  سورة  الإسراء  بكاملها  ولكنه  أنكر  الآية  الأولى  من  سورة  الإسراء  ،  وهذا  كلام  مردود  عليه  ،  بل  هو  عذر  أقبحُ   من  زلة  ولا  يقول  به  إلا  كافر من  صلب  كافر ،  لأن  الذي  حذف  آية  من إحدى  سور  القرآن الكريم  فقد  حذف  كل  سور  القرآن  بل  ألغى  وجود  كتاب  الله   المجيد  وتنكر  له  وهو بذلك  كافر   سيحشر  مع  قومه  اليهود  إن  شاء  الله  ،  ولأنه  جاهر  بذلك  وتبجح  وركب  على  قضية  فلسطين  ليفرغ  ما   في  جَوْفِ  جَوْفهِ  من  كراهيته   للإسلام   ديننا   الحنيف  ،  وقد   فعل  وتعرى  وأصبح  ينطق  باسم  العديد  من  السعوديين  الذين  يمقتون   الدين  الإسلامي  برمته  ،  وهذا  من  أعجب  العجائب  وأغرب  الغرائب ،  كلب  سعودي  يتجرأ  على  حذف  سورة  من  القرآن  الكريم  ،  وقد  يكون  ذلك  بداية   لمشروع   يعلم   الله  أهدافه .... لقد   أصبحت  قضية  إنكار  وجود  المسجد  الأقصى  أهون  علينا  من  إنكار  القرآن  الكريم  برمته  ،  لأن  المسجد  الأقصى  بالإضافة   لأعظم  كتاب  في  الوجود  وهو  القرأن  الكريم  الذي  قال  عنه  رب  العزة   في  سورة  الحجر (  إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ {9}  )  صدق  الله  العظيم ،  في  قضية  المسجد الأقصى  بالإضافة  للقرآن  الكريم  الجحة  الأكبر  والأعظم  له  ، فإننا  نجد  في  مَضَانُّ  الكتب   التاريخية  العتيقة   وليست  كتب  اليهودي  الشميري  الوهابي  ( وأقصد  هنا  بِالعِتْقِ  الـقِدَمِ  مع  الشرف  وعلو  قيمة  هذه  الكتب  ومنزلتها  في  التراث   العربي  الإسلامي  وهي  كتب  كتبت  عن  القدس  والمسجد  الأقصى  قبل  ظهور  قضية  فلسطين  بمئات  السنين   )   الكتب التي  تؤرخ  للمسجد  الأقصى  فهي  ترتكز  وتعتمد  على  ما جاء  في  القرآن  الكريم  ،  وقد  كُتِبَتْ  هذه  الكتبُ  قبل  أن  يرى أجداد  بغل  التاريخ  المحنط  المدعو  فهد  الشمري  قبل  أن  يروا  في  زمنهم   قضية  اغتصاب  فلسطين  من  أهلها ، أي   نقصد  كتبا  عديدة  أرَّخَتْ  للقدس  والمسجد  الأقصى  قبل   أن تكون  هناك  قضية  اسمها  قضية  اغتصاب  فلسطين ،  فهل  يستطيع  إحراق  هذا  الكلب  الأجرب  المدعو  فهد  الشمري  كل  الكتب  التي  أرَّخَتْ  للقدس  وللمسجد  الأقصى  وللإسراء  والمعراج   ولكل  ما  جاء  عن  المسجد  الأقصى  فيها  قبل  أن  يحلم  هرتزل  بوطن   لليهود   في  مؤتمر  بازل  في  فيينا  عام  1897  ،  هيا  أيها   الخنزير  الشششمري  ابدأ  عملية  إحراق  هذه  الكتب  لأن  قلبك   يحترق  ودخانه  قد بلغ  آفاق   السماء  من  كراهية  الإسلام  والمسلمين ،  ونسألك :  كيف  لا  نجد  كتبا  قديمة  قد  أرَّخَتْ  للمسجد الأقصى  قبل  اغتصاب  فلسطين  بمئات  السنين ؟  كيف  وهو  المسجد  الذي  باركه  رب  العالمين  رغما  عن أنفك  وأنف  يهود   السعودية   كلهم  والذي  ندعو  رب  العالمين  أن  يلعنهم    بنفس  القدر  الذي  بارك  فيه   المسجد  الأقصى   في  كتابه  العزيز ...  نجد  مئات الآلاف  من  الكتب  أرَّخَتْ  للقدس  وللمسجد  الأقصى  وللإسراء  والمعراج  لأن  ذلك  مذكور  في  كتابنا  المقدس  القرآن  الكريم  الذي  يحفظه  رب  العالمين  وليس  من  كتبك  التي  بال  عليها  إبليس  وَوَلَغْتَ  أنت  من  بوله  لعنكما  الله  إلى يوم  الدين ..

  يهودي  سعودي  آخر  ينشر  فيديو  يدعو  فيه  نتنياهو لحرق الفلسطينيين وتخليص العالم منهم  نشرت  جريدة  القدس العربي  عدد  يوم 28 أبريل  2020  ما  جاء  في  فيديو  السعودي   اليهودي  المدعو  ( رواف  السعين )   من  شتائم  في  حق  الفلسطينيين  لم  يترك  للصهاينة  من  قاموس   السب  ما  يشتمون  به  الفلسطينيين ،  وقد  قامت  الجريدة  مشكورة  بتفريغ  هذا  الفيديو  فذكرت  بعض  ما جاء فيه   نقتطف  لكم  أخبث  ما  نطق  بها  لسان  يهودي نذل  من   نسل  خنازير يهود  بني  قينقاع  وبني  النضير  وبني قريضة   الذين  أذلهم  الله  دنيا  وآخرة . وسأحاول  أن  أنقل  إليكم  قول  الخنزير  الثاني  المدعو  رواف السعين (  بالمناسبة  اسم  رواف  أليس  قريبا  من  أسماء  اليهود ) قلتُ  سأحاول  أن  أنقل  لكم  ما قال  هذا  الخنزير  اليهودي السعودي  على  قسمين :  قسم  وهو  مقدمة   سمعتها  من الفيديو  وسأضعها  لكم  بلغته  العامية  وقسم  آخر  أختصر  فيه  ما  قامت  به  جريدة  القدس  العربي  بعد  أن  اجتهد  طاقمها  في  تعريبه  ،  القسم  الأول  قال  فيه : "  بعد أن وصف  هذا  الخنزير الآخر  المدعو  رواف  السعين  ،  وصف الفلسطينيين  بالشتات  وبالغجر والتركمان  قال  لهم  :  انتم  إيش دخلكم  في  السالفة  إيش  دخلكم  بالموضوع  إيش دخلكم  بيننا  وبين  إسرائيل ، هادوك  بني  إسرائيل  على  أرضهم  ، ما فيه  شي اسمه  الأقصى  ، ما عندكم  أقصى  ما  فيه  شي  اسمه  الأقصى  ما فيه  شي اسمه  القدس ، المسجد الأقصى  الوارد  ذكره (  لم  يقل  الوارد  ذكره  في  القرآن  الكريم  أخرس  الله  لسانه  عن  ذكر  لفظة  القرآن  الكريم  هذا   يهودي  بدون  شك  ولا  خلاف  بل  قد  نجد  كثيرا  من  اليهود  المتطرفين  يذكرون  القرآن  بلا  حرج  ، لكنهم  يهود  يحترمون  أنفسهم  أما  هذا  الخنزير  فلم  يستطع  ذكر  كلمة  القرآن  حشره  الله  مع  أبي  جهل  وأبي  لهب  في  جهنم  خالدين  فيها  أبدا )   قال :  المسجد الوارد  ذكره  هو  (  بالجعرانة  ) على  بعد  29  كلم على  الطائف  كان  عندنا  المسجد  الأقصى  والمسجد  الأدنى  ، انت  الفلسطيني  انت  مش  عربي  وليس  لك  أرض وليست لك  قضية....  الأرض  أرض  إسرائيل ، القضية  هي  قضية  إسرائيل  معكم  ....

القسم  الثاني  من السباب  الوارد  مكتوبا  في  جريدة  القدس  العربي  يمكن   اختصاره  كما يلي :      

1) طالب هذا  الخنزير  الدنيئ  من  رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو  الذي  وصفه  بالجبان لأنه   لم   يقم  بحرق الفلسطينيين وتخليص العالم منهم  لنرتاح منهم ، ولماذا  تركتهم  عندك  وفتحت  لهم  الحدود  ليهاجروا .

2) قال  هذا  اليهودي  السعودي  -  يؤكد  ما  قلناه  حول  انتشار  ثلاث  قبائل  يهودية  كامنة  في  شبه  الجزيرة العربية -   قال : " أنا مستعد أنام عند يهودي ولا أنام عند فلسطيني. أنا مستعد أربي يهودي في بيتي وأرقده وأشربه ولا أدخل فلسطيني بيتي”."

3) يقول  هذا  الكلب  السعودي : "  إسرائيل  على  أرضهم  وأنتم  لا أرض  لكم  (  قلب  هذا  اليهودي  السعودي  الوضع  التاريخي  الذي  يشهد به  حتى  المتطرفون  من  اليهود  وهو  أنه  ليس  لليهود  الذين  يقولون  بأنفسهم  أنهم  ليس  لهم  وطن  وبحثوا  عن  وطن  يستقرون  فيه فكان  وعد  بلفور  الذي  أعطاهم  أرض  فلسطين  أو  وعدهم  بأرض  فلسطين  بعد  أن  اختاروا  بين  أوغندا  وفلسطين  فاختاروا  فلسطين .

4) نشرت القدس  العربي  خبرا  يقول : " يتزامن ذلك مع جدل مثار حاليا حول الدراما الخليجية في رمضان، إذ يروج مسلسلا “أم هارون” و“مخرج 7” على قناة “أم بي سي”  السعودية، للتطبيع مع إسرائيل وتخوين الفلسطينيين.

ثانيا : نحن شعوب المنطقة المغاربية لم نعد نخشى من تهويد القدس بل نخشى من تهويد الحرمين الشريفين :

هل  يستطيع  جزائري  أن   ينكر  الرحلات  المكوكية  للقايد  صالح  إلى الإمارات  بعد  الإطاحة  ببوتفليقة   لدرجة  تكاد  تكون  شهرية  وربما  لأقل  من  شهر  لابد  للقايد صالح  أن  يذهب  للتشاور  مع  يهود  الإمارات  والسعودية  وكيف  يطلب  منهم  الدعم  ليترك  مافيا  الجيش  الجزائري  جاثمة   على  صدر  الشعب  الجزائري  تفعل  به  ما  تريد  دون  أن  يتدخل  يهود  الإمارات  في  الطبخة  التي  كانت  تجهزها   مافيا  العسكر  الجزائري  لطحن  الشعب  إلى الأبد  وذلك  بإعادة  استنساخ  عصابة  أخرى  من   عناصر  العصابات  السابقة  ،  وفعلا  رضيت  الإمارات  بذلك  ،  لكن  ما هو  الثمن  ؟  الثمن  هو أن  تخرج  الجزائر  ولو  سريا  من   صفقة  القرن  التي  تبرمها  السعودية  والإمارات  مع  إسرائيل  لإقبار  القضية  الفلسطينية  نهائيا ...

لقد  أصبحت  صفة  الكذب  ملازمة  لحكام  الجزائر ،  ووجودهم  مبني  على الأكاذيب ، فقد  أصبح  الشعب  الجزائري  لا  يصدق  كلام  خنازير  قصر  المرادية  ،  ومنذ  المقبور  بومدين  وهم  يكذبون  علينا  بأنهم  مع  فلسطين  ظالمة  أو  مظلومة  ،  أين  اختبأوا  الآن  وهم   يسمعون  آل  بني  النضير  ويني  قينقاع  وبني  قريضة  من  السعوديين  وهم  ييشككون  في  القضية  الفلسطينية  ويهدمون  أصولها  من  الأساس  وبدأوا  -  لعنة  الله  عليهم  -  من  إلغاء  وجود  المسجد  الأقصى  من  القرآن  الكريم !!!!   و نحن  من  يمس  عندنا  القرآن  الكريم  ولو  بحذف  حرف  منه  فهو  كافر  لا يستحق  أن  يعتبر  مسلما   ودمه   مهدور  شرعا  ،  فالمدعو  فهد  الشمري  لا يمكن  أن  نقول  عنه  بأنه  مرتد  بل  هو  وقبيلته  اليهودية  لم  يسلموا  قط  ، فيجب  التعامل  مع  السعوديين  اليوم  أو  على  الأقل  مع   جزء  منهم  على  أنهم  يهود  بالدليل  والبرهان  ، ثم  لماذا  لم  يقم   ولو  سعودي  واحد  ليرد  على  هذا  اليهودي  الشمري ؟

عود  على  بدء :

كل  ما قيل  سابقا  يدل  على  أن  الأفعى  الصهيونية  هي  منا  وإلينا  ،  الأفعى  التي  تبني  عقدا  سمي  (  صفقة  القرن  )  سيبيعون  به  فلسطين  للصهاينة  في  أقرب  وقت  ممكن ، أفعى  رأسها  هو  السعودية  وذيلها  هو  الإمارات  العربية  شتت الله  شملهم ،  لقد  ظهرت  ملامح  الغدر  و الخيانة  لإقبار  القضية  الفلسطينية  نهائيا   منذ  أن  سمحوا  لهؤلاء  اليهود  السواعدة  أن  يتبرأوا  من  قضية  فلسطين  وأن  يذهبوا  بعيدا  لدرجة   المس  بالمتن  المعجزة  وهو  القرآن   الكريم  ويحرفوه  كما  يشاؤون  (  معجزة  الرسول  محمد  صلى الله  عليه   وسلم  هي  القرأن  الكريم )  هذه  المعجزة  التي  لن  يفلت  من  عقاب  رب  العالمين  من  تلاعب  بحرف  منها  ،  ويأتي  كلب  من  كلاب  يهود  بني  قينقاع  ليحذف  سورة  بكاملها  وهي  سورة  الإسراء  حتى  يحاول  إيلاج  الجمل  في  سم  الخياط  ،  فمادامت  هاتان  الدولتان  (  السعودية  والإمارات  )  قد  شرعتا  في  تنفيذ  مشروع  إقبار  القضية  الفلسطينية  نهائيا  ، وما دام  بقية  المسلمين  صامتين لا   يحركون  ساكنا  وزادهم  وباء   كورونا  انغلاقا  على  الذات  أكثر   فهي  الفرصة  المثلى  ليس  لتهويد  القدس  فذلك  قد  تكلف  به  ترامب  ،  وليس  تهويد  القدس  فإن  تلك  القضية  قد  تكلفت  بها  الأفعى  (  السعودية  والإمارات )   وشرعوا  في  تنفيذها  علانية  ومنذ  حوالي  شهر  من  تاريخه  ،  فقد  سرح  ذهني  إلى  أبعد من  ذلك  ، فحينما  يكون  حاميها  حراميها  أي  حينما   يكون  ما  يقال  ظلما  وعدوانا  أنه  خادم  الحرمين  الشريفين  باطلا  باطلا  لأنه  قد  تعرت  عورته  وأصبح  منذ  اليوم  خادم   الصهاينة  واليهود  في  الشرق  والغرب  والمدافع  عن  الحق  الصهيوني  ليس  في  اغتصاب  أرض  فلسطين  بل  أصبحت  أرض  الحجاز  مؤهلة   وجاهزة   لتهويدها  وتهويد  مقدساتنا  كمسلمين  وهي  الحرم  المكي  والحرم  المدني ،  لم  يعد  ذلك  خطرا   فحسب   بل  أصبح  على  مرمى  حجر  إذا  لم  ينفذ  في  حق  عصابة  نجد  من  قطاع  الطرق  في  أقرب  وقت  ، إذا  لم  ينفذ  في  حقهم  جميعا  الحد  بقطع  الرأس  أمام  مليار  ونصف  مليار  مسلم  فعلى  مقدساتنا  الحبيبة  ألف  سلام  ...

يا  شباب  المنطقة  المغاربية  استعدوا  جميعا  لضرب  رأس  الأفعى  وهي  السعودية  وذيلها  وهو  الإمارات  اليهودية  المتفرقة  لعنة  عليهما  معا  ،  استعدوا  ولا  تَهِنُوا  أمام  أموالهم  فهي  سُحْتٌ  من  نتاج  إبليس  اللعين    

   وأينما  وجدتم   شيئا  وراءه  هذه  الأفعى   اليهودية  تأكدوا  أن  وراءه   خراب  المسلمين   جميعا  ، فإننا  كنا  نخاف  من  تهويد  القدس  لكن  تبين  لنا  بالملموس  أنهم  يريدون  تهويد  الحرمين  الشريفين ..

الحذر  ثم  الحذر   يا شباب  المنطقة المغاربية  ،  لماذا  أَخُصُّكُمْ  بالذكر  لأنكم   أبعد  ولله  الحمد  عن   مناكير  الشرق  التي  أذلت  الإسلام  والمسلمين ،  أي  شباب  ذاك  في    المشرق  وهو  أقرب  إلى  المكان  الموبوء  منا  ولم  يحرك  ساكنا  ،  همه   أن  يبيع  نفسه   بأبخس  الأثمان   ليعمل   ذبابا  إلكترونيا   ضد  كل  عربي  أمازيغي  مسلم   يحلم   بالعزة  والكرامة  والتضحية  في  سبيل  الله  ورسوله  الكريم   صلى  الله  عليه  وسلم  وحاربة   المتطرفين  الذين  دنسوا  ديننا  الحنيف  الوسطي   النقي   الطاهر  الرفيق  بالعباد ...

 

سمير كرم خاص للجزائر تايمز