كنت  سأبدأ  مقالي بما يلي :  منذ  اليوم  لا يشرفني  أن  أقول  أنا  جزائري ،  لكن  بعد  طول  تفكير  قالت  نفسي  لنفسي ،  وأي  وطن  أغلى  من  "  الجزائر "  يا مجنون !!!  ثم  ليس  ما  تقوم  به  العصابة  الحاكمة  (  عسكر  ومدنيين )  أنت  المسؤول  عنه  ،  ثم  إن  حُبَّ  الجزائر  هو  جزءٌ  من  عشقنا  للوطن  الكبير  الذي  هو  الوطن  المغاربي  كاملا  وليس  بين  أبناء  هذا  الوطن  الكبير  المحسودين  عليه  -  نحن  المغاربيين  -  ليس  بين  أبناء هذا  الوطن  الكبير  فرق  ،  فالفرق  بين  حكامه  ،  فبعضهم  يتصرف  بحكمة  العاقل  وبعضهم  يخبط   خبط   المجانين  ليكدس  أطنان  الخزي  والعار  على  ظهره  ،  ولست  مسؤولا  عن  المجانين  ،  إذن  حينما  أفتخر  بكوني  جزائريا  فأنا  أفتخر  في  نفس  الوقت  بكوني  مغاربيا  وعربيا   ومسلما  ،  فالعزة  والمجد  دائما   للوحدة  ،  والذل  الأبدي  للانفصال  والتفرقة  ، إذن  فاللعنة  على  الخونة  من  حكام  الجزائر ( عسكر  ومدنيين )   وهم  الذين  يُمَيِّـزُهُم  الحقد  والكراهية  على  بعضهم  البعض ،  والعزة  والمجد  للذين  تميزهم   الشهامة  والنخوة  الأمازيغية   العربية  الإسلامية  في  المنطقة  المغاربية .....  والتاريخ  لن  يرحم  أحدا ...

صدمني  الخبر  الذي  نشرته  جريدتنا  الغراء  الجزائر تايمز  يوم  24  مارس  2020  في ركن  مع  الشعب  تحت  عنوان : " الجزائر ترمي 10 مغاربة على الحدود بطريقة غير إنسانية بدون مبرر " ...إنه  سبق  صحفي  حقا  ،  فهل  يعيد  المكروه  من  الشعب  الجزائري  المدعو   ( تبون  حاشاكم )  هل  يعيد  أفعال  المقبور  هواري  بومدين  الذي  طرد  في  يوم  عيد الأضحى  25  ديسمبر  عام  1975  أكثر  من  350  ألف  مغربي  ؟  أكثرهم  - وخاصة  الشباب  والأطفال -  لا يعرفون  أن  أصلهم  المتجذر  سوى  أنه   في  عمق  التراب  الجزائري  ،  لا يعرفون  أن  أصلهم  من  المملكة   المغربية  لأن  الدماء  اختلطت  بالدماء  منذ  قرون   وأصبح  من  الصعب  التمييز  حتى  من  الجانب  العلمي  بين  الجزائري  والمغربي  إلى اليوم  ونحن  في  2020  .

في  عهد  تبون  حاشاكم  قررت  زبانيته  هي  أيضا   أن  تُخَلِّدَ   صفة  الخزي  والعار  وتحفرها  في  جبين  الخونة  الجزائريين  من  الحركي  Harky  يطوفون  بها  أمام  العالم  ،  الخزي  والعار  الذي  لازم   ويلازم   كل  العصابات  التي  حكمت  الجزائر  منذ  1962  إلى  اليوم  ولا  يزالون .. إذن  فاللعنة  على  الخونة  في  المنطقة  المغاربية  وهم  الذين  يميزهم  الحقد  والكراهية  على  بعضهم  البعض  ولهم   جرأة  الخنازير  ليعيدوا  سلوك  الحركي  Harky    ويحتقرون  بني  جلدتهم  من   الجزائريين  ومن  إخواننا  المغاربة  وغيرهم   في  المنظقة  المغاربية  ...   لقد  صادف  طرد  بوخروبة  المجرم  المقبور  هواري  بومدين   لــ 350  ألف  مغربي   يوم  عيد  الأضحى  ،  والغريب  أن  (  تبون  حاشكم  )  اختار  هو  أيضا  وقتا  مناسبا  جدا  لنفسيته   الخبيثة  وهو  انتشار  وباء  كورونا  في  العالم  فطرد  قسرا  وبلا  سبب   يذكر  10  مغاربة  بطريقة  غير  إنسانية ...  كيف  لقوم  يحكموننا   نحن  نعلم  جيدا  أنهم   لا  يعرفون  الإنسانية  مع  الشعب  الجزائري  نفسه  وننتظر منهم  أن  يعاملوا   غير  الجزائري  بطريقة  إنسانية  ،  ثم  هل  الطرد  فيه  طرد  إنساني  وطرد  غير  إنساني ؟... إنه  الطرد   وكفى  ،  والطرد  في  حد  ذاته  سلوك  يعبر  به  الطارد  عن  انحطاط  إنسانيته  و يصنفه   العالم   ضمن  الوحوش  المفترسة  ... الطرد  افتراس  للإنسانية  أمام  العالم .. 

و في  مساء  يوم  25  مارس  2020  تُـتْحِفُنَا  جريدتنا  الغراء " الجزائر  تايمز "  أي  بعد  يوم  واحد  على  فعل  خنازير  حكام الجزائر ،  تُـتْحِفُنَا  بخبر  لنموذج  بشري  إنساني  لا يترك  فرصة  تدوين  مجده  وكرمه  وعزته  ونخوته  ،  لا يتركها   تفلت  من  بين  يديه   ويتخطاها   إلى  فعل  الشر ،  كلا  ،  فرصة   الخير  هذه   قد  ساقها  الله   إليه  فهل  يتركها  أن  تفلت  منه  ؟   أبدا  لن  يتركها   لأنه  من  الذين  تميزهم   الشهامة  والنخوة  الأمازيغية   العربية  الإسلامية  في  المنطقة  المغاربية  ، قد  يكون  هذا   الشخص  مواطنا  جزائريا  عاديا   بسيطا  ما  في  ذلك  شك  ،  وقد  يكون  تونسيا  أو  موريتانيا  أو ليبيا  أو  من  المغرب الأقصى ،  إلا  أن  يكون  من  خنازير  عصابات  حكام   الجزائر  (عسكر  ومدنيين )  فلن  يكون  أحد  منهم  أبدا  لأنهم  وحوش  افترسوا   شعب  الجزائر  طيلة  58  سنة  ولا  يزالون .... يقول  الخبر  كما  عنونته  ( الجزائر  تايمز ) "  رجل سلطة في المغرب يتدخل لإعادة جزائريين طَرَدَهُمَا صاحب المنزل لعدم سداد واجب الكراء " ويضيف  الخبر أن  رجل  السلطة  هذا  قد  تكلف  وأقنع المكتري بإعادة الجزائريين  للبيت ، حيث أنه سيتكلف شخصيا بمصاريف الكراء والماء والكهرباء.وقال المسؤول حسب الشريط:"هذا وقت صعب والمغاربة معروفون بالكرم، كان عليك أن تكرمهما، فأين سيذهبان في هذا الوقت التي تفرض فيه السلطات الحجر الصحي"....

شتان  بين  عقلاء  المنطقة   المغاربية  الذين  يتصرفون   بحكمة  العاقل  الذي  يتشوف  إلى  المستقبل   ويراه  مزدهرا  رغم    أنوف  خنازير   العار   الحاكمين  في   الجزائر ،  شتان   بين   هؤلاء  من  الذين  يقتنصون   فعل  الخير  وبين  الذين  يخبطون    خبط   المجانين  ليراكموا    أطنان  الخزي  والعار  لأن  تلك  صفة   ورثوها  من  أجدادهم   خنازير   أحفاد  فرنسا  وأولادهم  ... إذن  فاللعنة  على  الخونة  من  حكام  الجزائر ( عسكر  ومدنيين )   وهم  الذين  يميزهم  الحقد  والكراهية  على  بعضهم  البعض ،  والعزة  والمجد  للذين  تميزهم   الشهامة  والنخوة  الأمازيغية   العربية  الإسلامية  أينما  كانوا  في  المنطقة  المغاربية  ،  والتاريخ  لن  يرحم  أحدا....

ماذا  سيفعل  قومٌ  رضعوا  من  ثدي  الذُّل  دهراً  كما  قال  الشاعر  محمود  درويش  ؟ 

القوم  الذين  رضعوا  من  ثدي  الذُّل  دهراً  لن  يَصْدُرَ  منهم  سوى  الخزي  والعار  نظرا  لإحساسهم  بالدونية  والصَّغَارِ  ،  والقوم  الذين  رضعوا  من أثداء  أمهاتهم  العزة   والكرامة  والمجد  لا  ولن   يتركوا   حسنة   سخرها  الله  لهم   وأجرا  عظيما   ساقه  رب  العالمين  أمامهم  ليتخطوه  إلى  فعل  الشر  أبدا  أبدا  لأنهم  هم  القوم  المفلحون ....

قال تعالى " قُلْ كُلٌّ يَعْمَلُ عَلَىٰ شَاكِلَتِهِ فَرَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَنْ هُوَ أَهْدَىٰ سَبِيلًا ( - الإسراء  84 -   ( صدق  الله  العظيم ) ...

فما  أسعد  قوما  هداهم  الله  لاقتناص  أفعال  الخير  التي  ساقها  الله  أمامهم  ولم  يتجاوزوها   بل  اغتنموها  فرصة  قد  لا  يضمنون  لأنفسهم   الحياة  حتى  يُسَخِّرَ  اللهُ   لهم  أمثال  أمثالها    ،  وما  أتعس  قوما   يقتنصون  مما  يضعه  الشيطان  أمامهم  من  سُبُلِ  الشر وأفعاله  و يغتنمونها   فرصة  وهم  فرحين  لأنهم  من  أبناء  إبليس  اللعين ،  وكذلك  يفعل  القوم  الظالمون  من  حكام  الجزائر  (  عسكر  ومدنيين )   فهم  إلى  أفعال  الشر  أسرع   والعياذ  بالله لأن  نفوسهم  أمارة  بالسوء  نظرا  للذل  الذي  رضعوه  دهرا  ،  فكلما   أتتهم  فرصة  لفعل  الشر  تسارعوا  إليه  والعياذ  بالله ...

إن  حكام  الجزائر  ( عسكر  ومدنيين )   يُصِرّونُ  على  إهانة   عموم  الجزائر  أمام  العالم   ويتمسكون  بالخزي  والعار،  لأن  الخزي  والعار  في  نظرهم  هو المجد ...

لا تعمى  الأبصار  ولكن  تعمى  القلوب  التي  في  الصدور ....

سمير كرم خاص للجزائر تايمز