أقدمت السلطات الجزائرية، أمس الأربعاء، على ترحيل حوالي 8 مواطنين مغاربة، من الجزائر إلى التراب المغربي، وذلك عبر الشريط الحدودي المغربي الجزائري، بمنطقة تويسيت الواقعة بالنفوذ الترابي لإقليم جرادة.

وذكرت بعض المصادر أن المواطنين المغاربة تم ترحيلهم في ظروف صعبة وغير إنسانية، وأشارت إلى أنه تم نقلهم من قبل عناصر الدرك الملكي التابعة للقيادة الجهوية بوجدة، إلى مقر دار الطالبة بجماعة إسلي الواقعة بالنفوذ الترابي لعمالة وجدة أنجاد للتأكد من خلو إصابتهم بفيروس “كورونا” المستجد.

وكانت السلطات الجزائرية، قد أقدمت، أمس الثلاثاء، على ترحيل حوالي 12 مواطنا مغربيا من الأراضي الجزائرية إلى التراب المغربي، وذلك عبر الشريط الحدودي المغربي بإقليم جرادة.

إشهد ياتاريخ كمواطن أشهد أن الشعب الجزائري بريئ من الحكام الظلمة ومن هذه التصرفات الغير إنسانية و لا تبت بقيم الإسلام بصلة.

وفي الوقت الذي تطرد فيه الجزائر مغاربة وترميهم في الحدود بشكل لا انساني وفي نفس الوقت تقوم السلطة المغربية على ارجاع جزائريين الى سكناهم وتتكفل بدفع كرائهم وكهربائهم وماءهم في هاته الظروف العصيبة و الحرجة اشهد يا تاريخ هذا هو الفرق بين النظام المغربي الأصيل ونظام الكابرانات المتوحش الدموي يرمي فيه خاوتنا المغاربة الى الحدود.

 

ح.سطايفي للجزائر تايمز