أفادت مصادر مطلعة من مخيمات تندوف جنوب الجزائر بأن مجموعة تتكون من سبعين شخصا من سكان المخيمات ينحدرون من قبيلة أولاد تيدراتين أقاموا اعتصاما احتجاجيا داخل مقر ما يسمى بالأمانة العامة للبوليساريو في الرابوني.

وأوضحت ذات المصادر المعتصمين يحتجون على تورط مسؤولين في الجبهة الانفصالية في فرار المدعو ديدي ولد عثمان بامبا مؤخرا من سجن الذهيبية، علما بأنه كان حكم بالسجن المؤبد عام 2004 بعد ثبوت تورطه في قتل أحد أبناء عمومته المدعو قيد حياته ولد البخاري بامبا.