نقلت وكالة تاس الروسية للأنباء الثلاثاء عن وزارة الخارجية الروسية قولها إن قائد قوات الجيش الوطني الليبي خليفة حفتر غادر موسكو دون أن يوقع على اتفاق لوقف إطلاق النار وضعت مسودته أثناء محادثات في روسيا الاثنين.


وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الاثنين إن فائز السراج رئيس وزراء حكومة الوفاق في ليبيا وقع على الاتفاق.


وطلب حفتر مساء الإثنين "بعض الوقت الإضافي حتى الصباح" لدراسة الوثيقة بعدما وقع عليها السرّاج، لكنه غادر موسكو بدون توقيع الاتفاق الذي تم التوصل إليه برعاية أنقرة وموسكو، على ما أكدت ايضا المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا.


وقال الجيش الوطني الليبي في صفحته على فيسبوك صباح الثلاثاء انه جاهز ومصمم على  تحقيق النصر، ما يعني استمرار القتال وانتهاء الهدنة.


وكان من المقرر أن يتفق الطرفان على شروط وقف إطلاق النار الذي دخل حيّز التنفيذ ليل السبت الأحد، في محادثات عززت الآمال بشأن وضع حد لآخر موجة من القتال التي تهزّ البلد الغني بالنفط منذ اندلاع انتفاضة في 2011 دعمها حلف شمال الأطلسي وأدت الى مقتل معمر القذافي.


ولعبت تركيا وروسيا دور الوسيط، لكن الوفدين المتخاصمين لم يلتقيا وجهًا لوجه.