مع تَجَذُّرِ حكم مافيا  جنرالات تجثمُ  على صدر الجزائر  شعباً  وأرضاً، لاشيء يسير كما هو في باقي دول العالم مع هذه المافيا العسكرية  ، شعب الجزائر  يُـضَيِّعُ وقته وثرواتِه  تذهب في مهب الريح ، وستبقى الأجيال تتوالى  على  هذه  الحال  ولن  تتقدم الجزائر نحو التطور قيد أنملة لأنه  قد  ذهب استعمار  فرنسي  وترك استعماراً  آخر:  بعضهم من أبناء  فرنسا  وحفدتها والحركي (Harky) وبعضهم من بني جلدتنا نحن الجزائريين لكنهم لن ينحازوا  إلى  الشعب  أبدا  طالما  اندمجوا  وتواطؤوا  مع  أبناء  فرنسا وحفدتها والحركي (Harky) وكروشهم قد تدلت  من  خيرات الشعب فلن يتركوا المافيا  لأنها مصدر عيشهم الرغيد وسلطتهم  المطلقة على البلاد والعباد  في  بلد  المليون ونصف مليون  شهيد .

لن  تجد  في  الجزائر جزائريا واحدا  مقتنعا بأن الجزائر أصبح  لها رئيس مدني يحكم البلاد  بعد 12/12/  2019  ...الجزائر  لاتحتاج  إلى (طرطور)  تقوده  عصابة  مافيا  الجنرالات  بدل  أن  يَحْكُمَهَا  هو  فهي  التي  تَحْكُمُهُ  وتحكمُ  الذين  ( انتخبوه) - عفوا - الذين  خَلَّـفُـوهُ  على  قول  إخواننا  المصريين ... الجزائر  تحتاج  لرئيس  يحكم  البلاد  بواسطة عدة  مؤسسات  وليس ( لطرطور) تحكمه  المؤسسة  الوحيدة  الموجودة  فعلا  في  الجزائر  وهي  مؤسسة   الجيش،  لأنه  ليس  في  الجزائر  مؤسسات  بل  في  الجزائر  مؤسسة  واحدة  ووحيدة  هي  مؤسسة  الجيش  فقط  لا غير،  فالجزائر  هي  الجيش  والجيش هو الجزائر وغير ذلك فهو  صِفْرٌ  على  اليسار..

  وقد  ظهر  لكم  المعنى  يا  معشر  القراء  حينما   ارتقى  الجيش  لدرجة   البلطجة !!!افرحوا  يا  شعب  ( تبون )   لقد  أدخل   الرئيس  الجديد  لمافيا   الجنرالات   المدعو  (  شنقريحة  )   ابتكارا  جديدا  وهو   جهاز في  جيشه اسمه  (بلطجية  المدنيين  أوعسكريين  بلباس  مدني  )...  إن تاريخ    12/12/  2019  أكد  ورسخ  دولة  العسكر  في  الجزائر  بعد  تنصيب  المجرم   العدواني  (الجنرال شنقريحة  )  على  رأس  الجيش  خلفا  للقايد  طالح ،  إنه  الإصرار  على  استمرار  حكم  العسكر  في  الجزائر  بالقوة وإلى  الأبد  ..

لا بد  من  الثورة  على   الأجلف  المدعو   شنقريحة  وعصابته   وهو  الحل  الأوحد  :

المدعو  تبون  مجرد ( طرطور)   وضعته  مافيا  الجنرالات  الحاكمة  الفعلية  للجزائر  منذ  أن  أسس  لهذه  السلطة   العسكرية   في  الجزائر  المجرم  الأكبر  بومدين ، وقد  وعى  الشعب  أن  العسكر  هو  الحاكم  الفعلي  ولذلك  نجد  الشعب  صَعَّـدَ  في  حراكه  بالتركيز  على  شعارات  تدور  حول  المطالبة  ( بالسلطة  المدنية  )  ( النظام  المدني ) (  العسكر  مكانه الثكنات )  (  ماذا  يفعل  العسكر مع  المدنيين  في  تسيير  شؤون  الدولة  ؟؟) ...

هل  الشعب  الجزائري  مواطن  أم  مجرد  قطيع   يرعى  في  مراعي  مافيا   الجنرالات  ؟

ليعلم   الجميع  أولا  وقبل   كل  شيء   أن  هناك  فرق  كبير  بين  تفكيك  مؤسسة   الجيش  و تفكيك   عصابة  مافيا   الجنرالات   داخل   الجيش  الجزائري  ،  وهذا  أمر  لابد  من  توضيحه  لأن  من  يدعو  لتفكيك  مؤسسة   الجيش  فهو  يدعو  للقضاء  على  الدولة  وتدميرها  وهذا  خائن تجب  محاكمته   بتهمة  الخيانة   العظمى  ،  وليست   دولة   الجزائر  معنية  بأمر  تفكيك  الجيش  لأن  الجزائر  كدولة  وشعب  لا  وجود  لها  على  الإطلاق   بدون  جيش   ،   لكن  أن  تتكون  داخل   الجيش  عصابة   تحكم   الجيش  و  تحكم  الرئيس   و تضع  الرئيس  وشعب   الجزائر  تحت   (  صباطها  ) حتى  أصبحت   الجزائر  هي  الجيش  والجيش  هو  الجزائر  فهذا  جنون   وحمق   وسفاهة  ، فَـلِـكَيْ  تَكُونَ  الجزائر  دولة   كبقية   الدول   التي  تحترم   نفسها  يجب   أن   تكون   فيها   مؤسسات   هي  التي   تحكم  الجيش   أما   أن  تكون  في  وسط  الجيش مافيا   للجنرالات   هي  الجهاز  الأوحد  الذي  يحكم   البلاد  والعباد  فهذه  ليست  دولة   بل   ثكنة   عسكرية  والشعب   فيها   جماعة   من  (  الحلوف  )  ترعاه   مافيا   الجنرالات  في  حظيرة  عفنة   من  القاذورات  كالتي  يعيش  فيها  (  الحلوف )   حظيرة   قانونها   هو  القوة   والفساد  بجميع  أشكاله  وألوانه ...  والعالم   يعرف  أن  الشعب  في   الجزائر    ليس  شعبا   مواطنا   يتمتع  بحقوق   المواطنة  الحديثة   بل   هو  مجرد  (  ديكور  )   يؤثت  فضاء  حوالي  2  مليون  ونصف  مليون  كلم  مربع  ،  الشعب -  في  نظر  الجيش   الجزائري  -  مجرد  قطيع  يرعى  في  مراعي  العسكر  الذي  تركته  فرنسا  تحت   حماية  كابراناتها  وأحفادهم  إلى  يوم  القيامة  ،  ويوم  يصبح  في  الجزائر  شعب  له  أولا  ثقافة   المواطنة  ويشعر  بكونه  مواطنا  له  كرامة   المواطنين   كما   هي  في  دول   العالم  ،  إذاك  يصبح  قادرا   على  تفكيك   مافيا  الجنرلات  ، ثانيا  حينما  يقضي  الشعب  بل  أغلبية  الشعب  على  القحط   الفكري   الذي  عاش  فيه  طيلة   57  سنة   ويصبح   شعبا   واعيا  بإنسانيته   ومواطنته  ،  حينئذ  سيصبح   مواطنا   جديدا  له  عقلية   جديدة  ،  لكن  كيف  يمكن  القضاء  على  ثقافة   القحط   الفكري  ؟   كما  يعلم   الجميع  لقد   استغلت  العصابات  التي  توالت  على  حكم  الجزائر  ،  استغلت  انتشار  الجهل   بين الجزائريين  بعد  جويلية  1962  ووضعت  هذه   العصابة   برامج  منقولة  من  ألمانيا  الشرقية   فيما  يتعلق  بالمخابرات  ،  ونقلت  في  ذلك   الوقت  من  الصين وكوبا  وغيرها  من  الدول   الشمولية  البوليسية   الصرامة  الديكتاتورية  الشمولية  في  الحكم ،  ونقلت  من  مصر  عبد   الناصر  الديماغوجية   الخطابية  التي  تنخر  مخ  الجاهل  وتزيده  جهلا   على  جهل  وتنفخ  في  (  أناه  الأعلى )  وتُضَخِّمُهُ  حتى  يظن  أنه  أعلم  من  أنشتاين  ..  وهناك  نظرية   تقول  بأن  الجهل  يتضاعف   في  مخ  الإنسان  بمتتالية  هندسية (  التي  تعتمد  عمليات  الضرب )   أما  المعرفة  فهي  تنمو  في  مخ  الإنسان  بمتتالية  حسابية  (  التي  تعتمد  الجمع )   ومعروف  أن  عمليات  الضرب  تتزايد  فيها  الأعداد   بقوة  وبكثرة  مهولة  ،  بينما  عمليات  الجمع  تتزايد فيها  الأعداد  بطريقة  بطيئة ،  لذلك  حينما  اعتمدت  العصابة  الأولى  الحاكمة  في   الجزائر  على  نشر  القحط  الفكري   والجهل  المعرفي  كانت  النتيجة  أن  الجهل  انتشر  في  الجزائر   بقوة  وبكثرة  مهولة  حتى  أنك   كُنْتَ تدفع  الفرد  الجزائري   إلى  كل  شيء  فيه  الخير  له  ولمجتمعه  لكنك  تجده  متمسكا   بالجهالة   الجهلاء  والضلالة  العمياء  لأنه  يعتبرها  هي  الخير  كله  وأنك  أنت  العدو  الأكبر ،  ومع  مرور  الزمان  (  57  سنة  )   أصبح  هذا  الجاهل  يجني  بمخه  الجاهل  الجَهُولِ  ركاما  من  التخلف   السياسي  والفكري ، والأهم  من  ذلك : تراكم  التخلف  الاقتصادي  الذي  مَـسَّهُ  في  بطنه  وجيبه  وأَحَسَّ  به   ووجد  نفسه  أقل   مستوى   معيشي  من   أضعف  دولة  في  العالم وليس    لها ما  عند  الجزائر  من  موارد  طبيعيةومع  ذلك نجدها  الآن    لا  ولن  تصل  إلى  ما  وصلت  إليه  الجزائر  في  درجة   الحضيض  والانهيار  الاقتصادي  وانتشار  الفقر  الغذائي ..

هنا  اكتشف  الجزائري  بواسطة  انتشار  وسائل  التواصل  الاجتماعي  حقيقة   وضعيته  الاجتماعية  والاقتصادية  وأخيرا  حقيقة  من  يحكمه  مستغلا   جهله  وعيشه  المزمن  في  القحط  الفكري  الذي  مورس  عليه  بواسطة   سياسة  تعليمية  وضعت نصب   عينيها    هدفا   استراتيجيا  وهو  نشر  القحط  الفكري   ومحاربة   الحس   النقدي  ،  بل  وجد  الجزائري  نفسه  كان  يعيش  في  عالم  ( خُرَافِي ) فلا   هو  (  يابان  إفريقيا )  ولا   هو (  القوة  الإقليمية  الجبارة ) ...  وجاء  عصر  بوتفليقة  الذي  ظن   الشعب  أنه  فقط   بكونه  (  الخطيب   الفصيح  )   سيرفع  الجزائر  إلى  أعلى  درجات  الرقي  ،  لكن  تجري  الرياح   بما  لا  تشتهي  السفن  ،  فيوم  خَطَبَ  بوتفليقة   في  الشعب   وقال  قولته  الشهيرة  (  اليوم  طاب  جنانو  )  وفهم  العالم  أنه  سيلم   المشعل  للشباب  نجده  بالعكس  زاد  تمسكا   بالكرسي  ،  فربما  - والله   أعلم  -  أنه  قد  أخطأ   بذلك   الخطاب  وكأن  مافيا  الجنرالات  اعتبرته  قد  خذلها  وغدر  بها   وسيتركها   فجأة  في  مواجهة   المجهول ،  من  يدري  ؟  ربما  هددته   وعائلته  بالفناء  وعاد  وتمسك  بالكرسي  حتى  وهو  مشلول  لتربح   مافيا    الجنرالات  مزيدا  من  الوقت  في  طول  مدة   حكمه  لتزيد في   استمرار  نهب  ملايير  دولارات  الشعب  تحت  غطاء  رئيس  مشلول  ، ربما  كانت  هذه  قراءة  أخرى   لوضعية  بوتفليقة   الذي  قال  في  ماي  2012  (  طاب  جناني )  وفهم  الجميع أنه  سيسلم  المشعل  للشباب  كما   قال  في  خطابه  لكن  مافيا  الجنرالات  - ربما -  هددته  وبقي  في  الحكم  حتى  كنسه  الشعب  ذليلا  ،  لم  تكن  لبوتفليقة   شخصية  الحاكم  بل  كان  ( عبد  المأمور )  وهي  مافيا   الجنرالات ،  جاءوا  ببوتفليقة  للمزيد  من تركيز  الجهل  في  الشعب  بطريقة  أخرى  ، وكان  له  ذلك  إلى  أن  استيقظ  الشعب  بواسطة   وسائل  التواصل   الاجتماعي  التي   جعلت  حجم   العالم   يصبح  صغيرا  ومكشوفا  وشفافا  ،  وطيلة  7  سنوات  بعد   طاب  جنانو  شمّر  الشعب  على  ساعد  الجد  ونبش  في  أصول  الحكم  في   الجزائر  حتى  ظهرت  لهم  عورات  مافيا  الجنرالات   عارية  مكشوفة  للعالم  ،  فكانت  ثورة  22  فبراير  2019  ... وها  هو  قائد  مافيا  الجنرالات  المدعو  شنقريحة  يكشر  عن  أنيابه  علانية  ليرد  زمام  الأمر  للمافيا  ويؤكد  للشعب  أن  الجيش  باقٍ  كما  كان  ولا  سلطة  فوق  سلطة   مافيا  الجنرالات ...

هل  من  المستحيل  على   الشعب   تفكيك   مافيا  الجنرالات   الحاكمة  في  الجزائر ؟ :

أظن  أنه  ليس  من  المستحيل   على الشعب  الجزائري   تفكيك  مافيا  الجنرالات   وتحرير  الجيش نفسه  منهم  ومن  جبروت  شردمة  طاغية  تحكم   جسش   الشعب  بكامله  ، ومن  خلال  تحرير  الجيش  من  هذه  المافيا   ستتحرر الجزائر  كلها   شعبا   وأرضا ...ويمكن  الوقوف  على  بعض  عناصر  تفكيك  مافيا  الجنرالات هذه:

1) أن  المافيا  منغلقة  على  نفسها  وشاخ  معظم  جنرالاتها  .

2) انغلاقهذه  المافيا  على نفسها   يمكن  أن  يكون  من  العوامل  التي  تضمن  للحراك  الشعبي  أن  يخطط  تحت  قيادة  ذكية  ونبيلة  ما لا تستطيع  معرفته  مافيا  الجنرالات ،  حتى  يضمن  الحراك  لنفسه  عنصر  المفاجأة  بالضربة  القاضية.

3) يمكن  للشعب  أن  يعرف   الفئة   الجديدة  من   الجنرالات التي   التحقت  بالمافيا   والتي  يمكن  أن  تدعم   بها  المافيا  القديمة  نفسها  في  مواجهة   الشعب ،  و يمكن  أن  يعرف  الشعب  ذلك  بواسطة   بعض   الشرفاء  بينهم  -  على  قلتهم  -  يمكن  أن  يعرفوهم  بسهولة   لقص  أجنحة  هؤلاء   الجدد  من  مافيا   الجنرالات  حتى  يعزلوا  المافيا   القديمة  المسنة  والتي  سيختطفهم  الموت  الواحد  منهم  بعد  الآخر  قريبا   إن  شاء  الله .

4) أن  يتتبع  الشعب  كل  حركات  وسكنات  هذه  المافيا  وخاصة  الذين  ينضمون  إليهم   من  الجدد  ليقطعوا  عنهم  الطريق  فيما  بينهم  وليحدوا  من  عددهم   حتى  يتصدوا  للبقية   القليلة .

5) لقد  أظهر  شنقريحة  الذي  عرض  نفسه  في  أول  ظهور  له  أنه  هو  الرئيس  الجديدللمافيا  الحاكمة  ،   وإذا  كان  شنقريحة  هو  الرئيس  الجديد   لمافيا  الجنرالات  إذن  فهو  الرئيس  الجديد  للجزائر ،  وقد  قلنا   أنه   قد  أظهر  تحديه  (للطرطور ) تبون  حينما  صنع  ميليشيات  و استعان  ببعض  البلطجية  من  الجنود  في  اللباس  المدني  وكذلك  بعض   شياتة   المافيا  ، لقد  أظهر  تَحَدِّيهِ   علانية    لما  يسمى  الرئيس  وفي  نفس  الوقت  فضح   نفسه   هو   ومن  يكون ؟ وكيف  سيتعامل  مع  الشعب ؟ وخاصة  أنه  قمع  النساء  والأطفال  قبل  الرجال  بالسلاح  الأبيض   وذلك   يذكرنا   بوسيلة   ذبح   ربع  مليون   جزائري  في   العشرية   السوداء  ،  لم  يكمل  شنقريحة  أسبوعه  الأول  وها  هو  يكشف  عن  أنيابه   ووجهه  الكريه   بقمع  الأطفال  والنساء  بالأسلحة   البيضاء .

6) لقد  تخلص   الشعب  الجزائري  من  الرُّعب  الذي  كان  يسكن  أعماقه   النفسية  طيلة  57  سنة  ،  وقد  أظهر  الحراك  أن  لا  حدث  يمكنه  أن  يوقف   حراكه  السلمي ،  ومعلوم  أن  استمرار  حراك  الشعب  عامل  مهم  في  نقل  الرُّعب  إلى   قلوب   مافيا  الجنرالات  الذي  قد  يخلق  الخلاف  فيما   بينهم  مما   يفت  من  عضدهم  ويبدأ  الشقاق   بين   بعضهم  البعض  خاصة  وأن  الدولار  الذي  كان   يتسرب  إليهم  آخذ  في   التناقص  وأن  هذه  المافيا  أصبحت  بين  المطرقة  والسندان ،  مطرقة  الانهيار  الاقتصادي  إلى  الحضيض  وسندان  الحراك  الشعبي  الذي  صمم   على  كنس  آخر  ( حلوف )  من  (  حلاليف )  الجنرالات  الهرمة   التي  صنعت   فيما  بينها  مافيا  سرطانية   نجد  الشعب  -  اليوم - على  استعداد  لقطع  أذرعها  بعد  أن  تمكن  من  معرفة  جيوبها .

7) آخر  الدواء  الكي  :  وقد  يكون   هذا   الكي  أولا  على  شكل  إضراب  عام  لينتقل  إلى  العصيان  المدني  الذي  يشل  حركة  البلاد  نهائيا   ويجعل  مافيا  الجنرالات  تجد  نفسها  أما  أحد  الأمرين  :  إما  إعادة  إنتاج  عشرية  سوداء  أخرى  وهذا  حل  أصبح  متجاوزا  أمام   سمعة  الجزائر  الدولية  الشائنة  و  التي  تزداد  تدهورا   ويزيد  معها  انهيار  الدولة  ،  وإما  أن  تستسلم  مافيا  الجنرالات  وتقدم  نفسها  لضباط   أكفاء  يعيدون  الجيش  إلى  الثكنات  ويتركوا  الشعب  الذي  بلغ  سن  الرشد  ليقود  سفينة   الجزائر  نحو  النجاة  بنفسه  ويتحمل  مسؤوليته  بنفسه  عن  طريق  ديمقراطية   حقيقية  .

عود  على  بدء  :

الأصعب  في  كل  ذلك  هو  البداية  ،  والبداية  نحمد  الله  أننا  بدأناها  يوم   22  فبراير  2019  ، أما  الباقي  فالحراك  الشعبي  كفيل  به  ،  فقد  اتفق  الحراك  على  عدم  شرعية  الرئيس  الجديد  ( تبون )  الذي  عينته   مافيا   الجنرالات  كما  أعلنوا  أنهم  يرفضون  رفضا  باتا   استمرار  العهدة  الخامسة   لبوتفليقة   بطرطور  آخر   يدعى  ( تبون )  وضعته  مافيا  الجنرالات  واختارته لاستمرار  عمليات  النهب  للبلاد  والعباد  ،  كما  أن  الحراك  الشعبي  قد  أعلن  أنه  مَـلَّ  أسطوانة   العدو  الخارجي  وأنه  سيتحمل  مسؤوليته  في  عمليات (  كَـنْـسِ ) آخر  مجرم   من  العصابة  التي  حكمت  الجزائر  57  سنة  ، وأنه  سيستمر  في   حراكه  إلى  أن  تصطدم  مافيا    الجنرالات  بالحائط   وتسلم  أمور  البلاد  للشعب  ليحكم  نفسه  بنفسه  ،  وكما  كَـشَّـرَ  شنقريحة  عن  أنيابه  وأظهر  جُـبْـنَهُ   وخِـسَّـتَـهُ   ودَنَاءَتَهُ  وهي  صفاتٌ  معروفٌ  بها  منذ  أن  كان  قائدا  للناحية  الثالثة  ، شرع   هذا  الجبان  في  تغيير  سياسة  رئيسه  السابق  قايد  صالح  ودخل  شاهرا  سيف  الحجاج  لقطع   رؤوس  الشعب ، لكن  الشعب  له  ولكل  مافيا  الجنرالات   بالمرصاد  وسنرى  من  سينهزم  ؟  هل  عزيمة  شعب  تعلم  و فَطِنَ  لِكَيْفَ  كان   يعيش  طيلة  57  سنة  في  الأكاذيب  والخرافات  وتغطية  سرقات  أمواله  حتى  أصبحنا  أضحوكة  العالم؟  أم  عصابة  من  الحكام  المدنيين  مدعومة   بمافيا  جنرالات  أصبحوا  أشهر  من  نار  على  علم  في  كل  نواحي  العالم  ، بل  أصبحوا  كالبعير  الأجرب  يتهرب  منهم   حتى  الذين  كانوا  يأكلون  من  خيرات  الجزائر  مما   تعطيهم   مافيا   الجنرالات  ؟.

فعلى  الشارع  في  الجزائر  أن  يستعد  للمواجهة  مع  عدو  الشعب  الجديد  الذي  يمكن  أن  نجزم  بأنه  خالد  نزار  آخر  ،  لا   يرحم  ولن  يرحم  أبوه  ،  لأنه  من  المؤكد  أنه  ليس  جزائريا   بل  ليس  له  أصل   معلوم  ، وقد  جمع  إلى  كونه  هجين  الأصل  تكوينه  الشيوعي  الذي  لا يعرف  الله  لا  ورسوله  الكريم  ، لأنه  عاش  في  الاتحاد  السوفياتي  في  عز  عنجهيته  في  السبعينيات  من  القرن  الماضي  ولا  يزال  يحمل  في   قلبه  بل  في  جيناته  الحقد  والكراهية  لكل  الشعب  الجزائري  المسلم  المسالم  ،  ويشهد  من  يعرفه  عن  قرب  بأنه  أجلف  كريه  المعاشرة  شديد  على  ضباطه  لا  رحمة  في  جنانه  ... فعلى  الحراك  أن  يعلم  أن  مافيا  الجنرالات  قررت  إعادة   زمام  قوتها   على  الأرض  حتى  لا  يفلت  زمام   السلطة  من  يديها  ...

فماذا  أنت  فاعل  أيها   الحراك  الشعبي  النبيل  ؟

ليس  لنا  إلا  التفاؤل أمام   تصعيد  (  حلاليف )  مافيا  الجنرالات  الذين  أبانوا  عن   نيتهم  في  العودة  للعنف  ضد  الشعب  بتقديم  كلبهم  الأكبر  ( سعيد  شنقريحة  )  على  جميع  أفراد  المافيا   المتجذرة  في  ثنايا  السلطة   في   الجزائر ...  وعلى  الشعب   أن  ينسى  أنه  يعيش  تحت   سلطة  رئيس  جمهورية  مدني  لأن  عنوان  المرحلة  القادمة   تشبه  إلى  حد  بعيد  ظروف  ما  قبل   1992  ....

والنصر  لحراك  22  فبراير  2019  ...

فاخرج   يا  شعب  الحراك  من  حالة  الذكورة   إلى  حالة   الرجولة  ...

سمير كرم خاص للجزائر  تايمز