كثيرة هي المواقف الوطنية التي نادى وينادي بها سماحة المرجع والمحقق الكبير السيد الصرخي الحسني منذ تصديه للزعامة الدينية إلى يومنا هذا ، وقد سفك على أثرها دماء العديد من أنصاره ومقلديه ، وتعرضه للمضايقات ومن ثم التشريد والتطريد بسبب تلك المواقف المشرفة ، وآخرها ما جرى في كربلاء من مجزرة عظيمة ، ولكن هذا الأمر لايثني من عزيمة ووطنية وأبوية المرجع الصرخي الحسني ، وما يجري اليوم من أحداث وقتل وسفك للدماء لايخفى على سماحته ، فالشعب يطالب والآخر يسرف في القتل ، وقد أحس سماحته من خطورة تلك الإبادة التي تقع على شباب العراق وبشكل مرعب ومخيف على حياة الشباب ومستقبل العراق ، لذلك فقد سطر سماحته عدد من الكلمات التي يتأمل من خلالها أن تحيي ضمير من تقع عليه مسؤولية في حقن تلك الدماء الطاهرة ،وتوقض من أخذته الغفوة لنعومة فراشه ، حيث قال : أوقفوا قتل العراق.. أوقفوا سفك الدماء.. أوقفوا قتل الشباب .. شبابنا عراقنا وطننا شبابنا عزتنا كرامتنا شبابنا مستقبلنا أملنا.. شبابنا قادتنا فخرنا.. السلام على شباب العراق السلام على شباب العراق #الصرخي #الحسني ، فالقضية خطيرة ولا تحل بالنصائح والارشادات والتوجيهات فقط ، ولكن لابد من تحرك حقيقي وجاد ، تستخدم فيه مختلف الطرق الدبلوماسية والقانونية والشرعية وعلى الصعيد الدولي والأممي والعالمي ، فلا معنى لهذا السكوت ،ولامعنى لهذا الانتظار ، ولا معنى لهذا الترقب ، فالمخطط كبير ، والمؤامرة لازالت مستمرة فهي تريد قتل العراق وضياع مستقبل العراق من خلال قتلهم الشباب .
بقلم سليم العكيلي ماروك بوست
كثيرة هي المواقف الوطنية التي نادى وينادي بها سماحة المرجع والمحقق الكبير السيد الصرخي الحسني منذ تصديه للزعامة الدينية إلى يومنا هذا ، وقد سفك على أثرها دماء العديد من أنصاره ومقلديه ،
وتعرضه للمضايقات ومن ثم التشريد والتطريد بسبب تلك المواقف المشرفة ، وآخرها ما جرى في كربلاء من مجزرة عظيمة ، ولكن هذا الأمر لايثني من عزيمة ووطنية وأبوية المرجع الصرخي الحسني ، وما يجري اليوم من أحداث وقتل وسفك للدماء لايخفى على سماحته ، فالشعب يطالب والآخر يسرف في القتل ،
وقد أحس سماحته من خطورة تلك الإبادة التي تقع على شباب العراق وبشكل مرعب ومخيف على حياة الشباب ومستقبل العراق ، لذلك فقد سطر سماحته عدد من الكلمات التي يتأمل من خلالها أن تحيي ضمير من تقع عليه مسؤولية في حقن تلك الدماء الطاهرة ،وتوقض من أخذته الغفوة لنعومة فراشه ، حيث قال : أوقفوا قتل العراق.. أوقفوا سفك الدماء.. أوقفوا قتل الشباب .. شبابنا عراقنا وطننا شبابنا عزتنا كرامتنا شبابنا مستقبلنا أملنا.. شبابنا قادتنا فخرنا.. السلام على شباب العراق السلام على شباب العراق #الصرخي #الحسني ،
فالقضية خطيرة ولا تحل بالنصائح والارشادات والتوجيهات فقط ، ولكن لابد من تحرك حقيقي وجاد ، تستخدم فيه مختلف الطرق الدبلوماسية والقانونية والشرعية وعلى الصعيد الدولي والأممي والعالمي ، فلا معنى لهذا السكوت ،ولامعنى لهذا الانتظار ، ولا معنى لهذا الترقب ، فالمخطط كبير ، والمؤامرة لازالت مستمرة فهي تريد قتل العراق وضياع مستقبل العراق من خلال قتلهم الشباب .

بقلم سليم العكيلي ماروك بوست