بعد مقتل زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي، باتت عائلته مشردة تنتقل من سجن إلى آخر، حيث تعتزم تركيا التي تعتقل إحدى زوجاته وابنته ترحيل العائلة من البلاد ولكن إلى أين؟ وما هي الجهة التي قد تكون مستعدة لاستقبالها.

تركيا تحتجز، حسب بيانتها، إحدى زوجات زعيم تنظيم داعش المدعو أبو بكر البغدادي الذي انتحر اثناء مداهمة قوات أمريكية لوكره في شمال سوريا بالقرب من إدلب، حيث باتت العائلة (الزوجة الأولى للبغدادي وإحدى بناتها) تنتقل من سجن إلى آخر بانتظار ترحيل العائلة من تركيا، حسب ما اعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان. ولكن إلى أين؟

وقال مصدر تركي لوكالة الأنباء الألمانية إن زوجة البغدادي المعتقلة في تركيا، اسما فوزي الكبيسي، قد تم اعتقالها مع مجموعة من عشرة ممن يشتبه بهم بكونهم مقاتلي من داعش في محافظة هيتاري بجنوب شرق تركيا على الحدود مع سوريا. وكانت المجموعة التي تم اعتقالها تتألف من رجل واحد واربع نساء وستة أطفال.

وتابع المصدر أن زوجة البغدادي ،اسما، قد تم كشفها بسرعة، حيث قدمت معلومات مستفيضة عن الحلقة القيادية التي كانت تحيط بالمدعو أبو بكر البغدادي. وأوضح المصدر أن من بين المعتقلين إحدى بنات البغدادي والتي تم مقارنة حمضها النووي مع ما حصلت عليه تركيا من العراق من معلومات وراثية عن أبيها البغدادي وظهر تطابق واضح في التحليل الحمضي. وقال المصدر إنها قدمت نفسها باسم « ليلى جبير ».

في غضون ذلك، أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أنه سيجري نقل أفراد عائلة الزعيم السابق لتنظيم داعش أبو بكر البغدادي لمراكز ترحيل بانتظار قرارات وزارة العدل بحقهم. وأكد أردوغان أن من بين الموقوفين أحد أبناء البغدادي. ونقلت وكالة « الأناضول » للأنباء عنه القول : »ضبطنا إلى جانب زوجة البغدادي، نجله الذي تم التأكد من حمضه النووي. وهذا أمر مهم بالنسبة لنا ». وأوضح : »نعمل على نقل أفراد أسرة البغدادي الذين ألقينا القبض عليهم إلى مراكز الترحيل، وسيبقون هناك بانتظار قرارات وزارة العدل ».

ولفت إلى أن عدد الذين تم حظر دخلوهم إلى تركيا من الدواعش قد بلغ 76 ألفا، فيما بلغ عدد المرحلين منهم من تركيا حوالي 7550 شخصا. ويقبع نحو 1149 شخصا في سجون الترحيل التركية. لكن أردوغان والمصادر التركية الأخرى لم تذكر إلى اين تم ترحيل هذه الأعداد من مقلاتلي داعش الذين اعتقلتهم تركيا في الفترة القريبة الماضية. كما لم توضح تركيا لحد الآن وجهة ترحيل عائلة البغدادي التي تقبع في سجن ترحيل تركي.