سامحيني أمّي، إذ طالت يد الغدر رقبتي!

كنتُ قد حَللتُ زائرة أنا وصديقتي في رحاب وطنك. . لكن هل لي أن أدرِك أيّ صِنف من البشر أنتَ؟ و بأي حق تسرق منّي حياتي؟ وأي خَطب لي أمام ربّكَ حين يَسألني بأي ذنب قُتِلتُ؟

نادتني طبيعة زُيّنت زُخرفا بقُدرة خالقي وخالقك، جئتُ بلدَك وكلّي شوق واشتياق لطيب وكرم وجود أناس بلدك، جئت إلى بلاد المغرب بعد ما قطعتُ الشكّ من اليقين مَرّتين من أن أرضك أرض السِّلْم والسّلام، أرض التسامح والوئام.

ملكتني البهجة وغمرني السّرور لأيام معدودة مع أبسط أبناء بلدك، ابتساماتهم تعابير لكلمات ليست كالكلمات، كلمات تخطّت حاجز اللغة لتُقرئني رسالة مفادها الأمن والأمان أينما حللتُ أنا وفي أي مكان فوق تراب وطنك. لولا تلك الابتسامات وحفاوة الاستقبال لما شعرت بدفء النسائم ونظرتُ إلى السماء أستنير بضيّاء نجومها كي أنصب خيمتي وأنام أُحاكي وسادتي بشوقي واشتياقي لناظِر الغد القريب.

أخذني النّوم لأستفيق على صوت خافت لخطوات كنت أظن أنها ستتبعها تحيّة السلام من عابر سبيل كما اعتدتها من أبناء بلدك وهم يبتسمون. . وأنا أفكر في استحضار كلمة ردّ السلام، فإذا بك تنقض عليّ كالذئب ينهش فريسته، شاهدت فيك الوحشَ العدميّ الضّال، فأسلمتُ لك جسمي الهزيل وعيناي تذرف دموعا في صمت رهيب، عساك أن تحنّ لحالي، لكن زوال شهوتك الوضيعة ما كان ليُطاوعك حتى وإن كنتُ لازلتُ رضيعة.

أفرغتَ ما بك من كُبت وأنا أتألّم حسرة من شدّة القهر ووجهي مُنغمس في التراب. لَأَن أغمر رأسي في التراب هو أهون لي من أن أنظُر إلى وجهك القبيح أو ألمَح نظراتك المغمورة بالحقد والكراهية، وظننتُ بعدها أنك ستتركني لحالي وتخلي سبيلي. لكن.. لكنها كانت نهاية لحياتي في مُقتبل عمري، بسكين غدر؛ ذبحتَني به وذبحتَ أهلي وأصدقائي بل ذبحت كل ابتسامة خاطبني بها أبناء بلدك.

سامحيني أمي، لم تكن لي آذان بها أُصغي إليك، ويا ليتني فعلت! سامحيني عن كل ليلة حُرمَت عيناك حينها نوما. . جاءت لحظة الوداع. . لحظة الرحيل. . منذ حينها وفؤادي فيه مِن لوعة فراقك جحيم. إن ظلّت روحي حزينة في السماء، و ظلّت أعين الأطيار تذرف دموعا على بعادنا، وقضت الحمائم حياتها حول قبري تُرثيني لك نُوَاحاً، بحقّك عليّ أمّي ما أوفيك!

لا تَبكيني أخي شقيقي حبيبي صغيري، أهديك قِسطا من روحي حُبّا فيك وحنانا إليك، تظاهر صَبرًا وخُذ أمان أمّي لتُكمل معك قراءة قصة “العالم موطن الجميع” التي بدانا أنا وأنت قراءتها سوِيّا كل مساء قبل نومك.

أناشدكم أصدقائي لا تَمحوا عناوين وصالكم إليّ، إذا ضاقت بكم الأيام راسلوني، واعلموا أن كتابَكم سيصِلُني، ولا رَيب في أن رَدّي هو قِسط من سؤالكم وإن لم أجيبكمُ… راسلوني فإن لِيّ اليقين أن الشوق كامِن كُمُون النار في الحجر، إذا قدحتهُ أروى وإن ترَكتهُ توارى.

 

عبد السلام لعروسي