عن أبي هريرة قال: قال رسولُ الله ﷺ: أكثروا ذكر هادم اللَّذات: الموت.رواه الترمذي، والنَّسائي، وصحَّحه ابن حبَّان

وعن أنسٍ قال: قال رسولُ الله ﷺ: لا يتمنَّينَّ أحدُكم الموتَ لضُرٍّ نزل به، فإن كان لا بدَّ مُتمنِّيًا فليقل: اللَّهم أحيني ما كانت الحياةُ خيرًا لي، وتوفَّني ما كانت الوفاةُ خيرًا لي.. متَّفقٌ عليه

إنه الموت هادم اللذات ومحطم الشهوات ومنهي الأحلام وقاتل الأماني،لا يترك لأحد فرصة إعادة البناء أو التوبة في حال العود أو اقتناص الفرص الضائعة و تدبير الزمن من جديد

هكذا هو، برمج على الضربة القاضية واللحظة الفاصلة بين ماض وحاضر دون مستقبل إلا في الدار الآخرة وجنة وفردوس

لمن عمل صالحا أو مات شهيدا أو مظلوما أو معذبا من أمة الإسلام بمرض عضال أنهك جسمه وما وجد حيلة للشفاء منه

مناسبة هذه الخاطرة التي أذهبت عني النوم وانفطر قلبي معها ألما وحزنا، هو وصول خبر مفجع إلى مسامعي بوفاة شابة مغربية متزوجة ،طيبة الأخلاق والأعراق اسمها فاطمة وتنحدر من مدينة ميسور بإقليم بولمان وتقيم بالولايات المتحدة الأمريكية منذ أقل من ثلاث سنوات، وكانت قد رحلت إليها رفقة زوجها والمنحدر من مدينة الخميسات حميد بوطويل أحد أصدقاء العمر الأعزاء على القلب الذي يحمل الجنسية الأمريكية منذ سنوات عديدة وكنت شبه مقيم عنده وزائر بين فترة وأخرى لأصدقائه المغاربة هناك بمدينة "سبرينغفيلد" بولاية ماساشوسيتس شمال شرق أمريكا، ولهم الشكر والتحية جميعا بدون استثناء أحدمنهم من هذه النافذة على حسن ضيافتهم وكرمهم، وأضيف عزائي إلى عزائهم في رحيل إحدى أخواتهم بأرض الغربة ،"شهيدة" ذلك المرض الفتاك والنادر الحدوث وهي التي عانت كثيرا رحمة الله عليها مثلما عانى زوجها حميد بوطويل وأهلها لمدة تزيد عن السنتين والنصف داخل وخارج مستشفى تلك المدينة الأمريكية ومستشفيات أخرى أيضا..لكن , قدر الله وماشاء فعل ، وقد اختارها الله إلى جواره، فلا معقب لحكمه، سائلينه سبحانه وتعالى أن يتغمدها بواسع رحمته و يسكنها فسيح جناته مع الشهداء و الأبرار والصالحين من عباده ويرزق زوجها وأهلها الأكرمين الصبر والسلوان على وقع هذا المصاب الجلل وإنا لله وإنا إليه راجعون

وقد تم نقل جثمان الفقيدة عليها شآبيب الرحمة عبر طائرة الخطوط الملكية المغربية ودفنت ببلدتها ومسقط رأسها مدينة ميسور خلال الأسبوع الفارط

من لم يمت بالسيف مات بغيره

تعددت الأسباب والموت واحد

هو بيت الشعر إذن الذي توارث الشعراء معانيه منذ العصر الجاهلي!.يقول الدكتور ‬مصطفى‭ ‬مبارك في مقال عن "الحياة والموت،نشر في مارس 2018 بموقع مجلة "الريان" القطرية

شغلت‭ ‬قضية‭ ‬الحياة‭ ‬والموت‭ ‬المفكرين‭ ‬والفلاسفة‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬الحضارات‭ ‬الإنسانية‭ ‬التي‭ ‬سادت‭ ‬ثم‭ ‬بادت،‭ ‬وكان‭ ‬المصريون‭ ‬القدماء‭ ‬وهنود‭ ‬حضارات‭ ‬الأنكا‭ ‬والمايا‭ ‬يدفنون‭ ‬مع‭ ‬الميت‭ ‬جميع‭ ‬ممتلكاته،‭ ‬بل‭ ‬وحتى‭ ‬حيواناته‭ ‬الأليفة‭ ‬وما‭ ‬يكفيه‭ ‬من‭ ‬طعام‭ ‬أو‭ ‬شراب،‭ ‬لأنه‭ ‬يحتاج‭ ‬إليها‭ ‬عندما‭ ‬يبعث‭ ‬من‭ ‬جديد‭!‬‬وكان‭ ‬ظهور‭ ‬الإسلام‭ ‬نقلة‭ ‬عظمى‭ ‬في‭ ‬تصحيح‭ ‬أفكار‭ ‬الثقافات‭ ‬الإنسانية‭ ‬عن‭ ‬حقيقة‭ ‬الحياة‭ ‬والموت‭ ‬وأن‭ ‬علمهما‭ ‬عند‭ ‬رب‭ ‬العالمين‭ ‬سبحانه‭ ‬وتعالى‭.‬

التفكير‭ ‬في‭ ‬الحياة‭ ‬والموت‭ ‬قضية‭ ‬عاطفية‭ ‬في‭ ‬المقام‭ ‬الأول،‭ ‬فإحساس‭ ‬الإنسان‭ ‬بالوجود‭ ‬في‭ ‬الحياة‭ ‬هو‭ ‬محور‭ ‬تفكيره‭ ‬على‭ ‬الدوام،‭ ‬ولأن‭ ‬الشعراء‭ ‬أكثر‭ ‬بني‭ ‬البشر‭ ‬تعبيراً‭ ‬عن‭ ‬مختلف‭ ‬المشاعر‭ ‬الإنسانية،‭ ‬كان‭ ‬لا‭ ‬بد‭ ‬أن‭ ‬تنعكس‭ ‬قضية‭ ‬الموت‭ ‬والحياة‭ ‬في‭ ‬أشعارهم،‭ ‬لكنهم‭ ‬لا‭ ‬يتناولون‭ ‬قضية‭ ‬الحياة‭ ‬والموت‭ ‬بشكل‭ ‬مباشر،‭ ‬كما‭ ‬في‭ ‬النثر‭ ‬الفني،‭ ‬إنما‭ ‬نجد‭ ‬ذلك‭ ‬في‭ ‬سياق‭ ‬قصائد‭ ‬الرثاء‭ ‬والمديح‭ ‬والفخر‭ ‬أكثر‭ ‬منها‭ ‬في‭ ‬ضروب‭ ‬وميادين‭ ‬الشعر‭ ‬الأخرى،‭ ‬لكن‭ ‬كثيراً‭ ‬من‭ ‬المعاني‭ ‬المرتبطة‭ ‬بقضية‭ ‬الحياة‭ ‬والموت‭ و ‬تتكرر‭ ‬في‭ ‬قصائد‭ ‬الشعراء‭ ‬منذ‭ ‬العصر‭ ‬الجاهلي،‭ ‬وأشهر‭ ‬أبيات‭ ‬الشعر‭ ‬العربي‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الصدد‭

ماقاله الشاعر العباسي ابن نباتة السعدي

أرى‭ ‬المرء‭ ‬فيما‭ ‬يبتغيه‭ ‬كأنما

مداولة‭ ‬الأيام‭ ‬فيه‭ ‬مبارد 

ويضطرم‭ ‬الجمعان‭ ‬والنقع‭ ‬ثائر

فيسلم‭ ‬مقدام‭ ‬ويهلك‭ ‬خامد

ومن‭ ‬لم‭ ‬يمت‭ ‬بالسيف‭ ‬مات‭ ‬بغيره

تعددت‭ ‬الأسباب‭ ‬والموت‭ ‬واحد

فصبراً‭ ‬على‭ ‬ريب‭ ‬الزمان‭ ‬فإنما

لكم‭ ‬خلقت‭ ‬أهواله‭ ‬والشدائد

وفي‭ ‬الموضوع‭ ‬نفسه‭ ‬يقول‭ ‬طرفة‭ ‬بن‭ ‬العبد‭:‬

لَعَمْرُكَ‭ ‬إِنَّ‭ ‬المَوتَ‭ ‬مَا‭ ‬أَخْطَأَ‭ ‬الفَتَـى

لَكَالطِّـوَلِ‭ ‬المُرْخَى‭ ‬وثِنْيَاهُ‭ ‬بِاليَـد

ويقول‭ ‬أمية‭ ‬بن‭ ‬أبي‭ ‬الصلت‭:‬

من‭ ‬لم‭ ‬يمت‭ ‬عبطة‭ ‬يمت‭ ‬هرماً

للموت‭ ‬كأس‭ ‬والمرء‭ ‬ذائقها

والعبطة‭: ‬الموت‭ ‬في‭ ‬الشباب‭.‬

ويقول‭ ‬لبيد‭ ‬بن‭ ‬أبي‭ ‬ربيعة‭:‬

وما‭ ‬المال‭ ‬والأهلون‭ ‬إلا‭ ‬ودائع

ولا‭ ‬بد‭ ‬يوماً‭ ‬أن‭ ‬ترد‭ ‬الودائع

ويقول‭ ‬كعب‭ ‬بن‭ ‬زهير‭:‬

كل‭ ‬ابن‭ ‬أنثى‭ ‬وإن‭ ‬طالت‭ ‬سلامته

يوماً‭ ‬على‭ ‬آلة‭ ‬حدباء‭ ‬محمول

ويقول‭ ‬المتنبي‭ ‬في‭ ‬ذلك‭:‬

نحن‭ ‬بنو‭ ‬الموتى‭ ‬فما‭ ‬بالنا

نعاف‭ ‬ما‭ ‬لا‭ ‬بد‭ ‬من‭ ‬شربه

ويقول‭ ‬الإمام‭ ‬الشافعي‭:‬

قد‭ ‬مات‭ ‬قوم‭ ‬وما‭ ‬ماتت‭ ‬محاسنهم

وعاش‭ ‬قوم‭ ‬وهم‭ ‬في‭ ‬الناس‭ ‬أموات

انتهى 

اللهم إن توفيتنا،فتوفنا مسلمين وألحقنا بعبادك الصالحين.فنحن لا نضمن إن كنا سنعيش ليلة أخرى أو يوما آخر.فالأمر لله وحده لا شريك له



عبدالفتاح المنطري