اتّهم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو إيران الاثنين، بامتلاك وتدمير موقع لم يُكشَف عنه سابقًا لتطوير أسلحة نووية.

وقال نتانياهو في كلمة متلفزة مساء الاثنين إن "الموقع يقع بالقرب من مدينة آباده الإيرانية (جنوب أصفهان) وأن إيران دمرته في تموز/يوليو الماضي بعد أن أدركت أن إسرائيل اكتشفته".

وأضاف نتنياهو "أجرت إيران في هذا الموقع تجارب لتطوير أسلحة نووية".

وعرض نتنياهو صورتين التُقطتا بواسطة الأقمار الصناعية للموقع يعود تاريخ إحداهما إلى نهاية حزيران/يونيو والأخرى تظهر أن إيران دمرت الموقع في تموز/يوليو "بعد أن علمت بأننا اكتشفناه".

وأكد نتانياهو "أقول للطغاة في طهران إن إسرائيل تعلم ما تقومون به وتعلم ما يجري في إيران، ومتى وأين. نحن نكشف أكاذيبكم، وأن إسرائيل مصممة على منع إيران من حيازة سلاح نووي".

ولم يقدم نتنياهو أدلة على اتهاماته لإيران بأنها تعمل على تطوير أسلحة نووية منذ اتفاق عام 2015 الذي أبرمته مع القوى الكبرى وانسحبت منه واشنطن العام الماضي.

وتنتظر الوكالة الدولية للطاقة الذرية حاليا من إيران الإجابة عن أسئلتها التي يقول دبلوماسيون إنها تشمل تفسير العثور على آثار لليورانيوم في موقع لم تكشف عنه طهران للوكالة.

وجاءت تصريحات نتنياهو الاثنين قبيل الانتخابات المرتقبة في إسرائيل في 17 أيلول/سبتمبر والتي يواجه فيها حملة صعبة لإعادة انتخابه.

وكان نتانياهو عارض بشدة اتفاق 2015.

وتجري إيران وثلاث دول أوروبية (بريطانيا وفرنسا وألمانيا) محادثات بهدف إنقاذ الاتفاق الذي ينص على تخفيف العقوبات على طهران مقابل تقييد برنامجها النووي.

ودعا نتانياهو المجتمع الدولي للتخلي عن الاتفاق كما فعل الرئيس دونالد ترامب وممارسة المزيد من الضغوط على إيران لمنعها من حيازة سلاح نووي.