اعترف سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، بطلب مساعدة وزارة الداخلية لمواجهة مشكل طلبة الطب المقاطعين للامتحانات.

وقال أمزازي في حوار مع "تيل كيل عربي" أن "الولاة التقوا بالأسر لفهم المشكل وتنظيم وساطة باستدعاء رئيس الجامعة والعميد وائتلاف للأساتذة، وكل هذا لفتح نقاش رصين وهادئ"، مضيفا أنه رغم كل ذلك "لم نفلح في تعبئة الآباء".

وبخصوص قضية تورط العدل والإحسان في الملف، أوضح الوزير أن "هذا مستوى آخر من مستويات اتخاذ القرار، وليس من مسؤولية وزارة التربية الوطنية، بل من مهام الحكومة. فكل طرف يهتم بالمجال الذي يدبره. والحال أن الجميع يعلم أن الأساتذة المعنيين بالتوقيف ينتمون إلى هذه الجماعة".