حذر برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة من تعليق محتمل لإمدادات المساعدات الإنسانية لليمنيين هذا الأسبوع.

وعزى المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي ديفيد بيسلي خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي، اليوم الاثنين، هذا الأمر إلى تحويل المساعدات لأغراض غير مخصصة لها وغياب استقلالية العمل في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون.

وقال بيسلي مخاطبا الحوثيين: "اتركونا فقط نقوم بعملنا".

وأضاف المسؤول: "إن لم نحصل على هذه الضمانات سنبدأ بتعليق تدريجي للمساعدات الغذائية، وذلك مع نهاية هذا الأسبوع على الأرجح. وفي حال بدأنا بالتعليق وعندما نبدأ به، سنستمر في برنامجنا لتقديم الغذاء للأطفال الذين يعانون من سوء التغذية والنساء الحوامل والأمهات الجدد".

وأشار بيسلي إلى أن برنامج الأغذية العالمي عجز عن تطبيق الاتفاق الذي توصل إليه مع الحوثيين حول تسجيل المحتاجين إلى المساعدات وتدشين نظام للقياسات الحيوية التي تضم مسح القزحية ورفع بصمات الأصابع والتعرف على الوجه، لدعم عملية تسليم المساعدات.

وأضاف: "نقدم المساعدات الغذائية الآن لأكثر من 10 ملايين شخص شهريا ولكن بصفتي رئيسا لبرنامج الأغذية العالمي ليس بوسعي التأكيد أن جميع المساعدات تصل إلى من هم بأمس الحاجة إليها... لأنهم لا يسمحون لنا بالعمل بشكل مستقل ولأن المساعدات تحول لأغراض غير مخصصة لها من أجل جني الأرباح ولأغراض أخرى".

وفي بيان صادر عن مجلس الأمن الدولي، اليوم الاثنين، دان أعضاء المجلس استغلال المساعدات الإنسانية لأغراض غير مخصصة لها من قبل الحوثيين ودعوا إلى ضمان وصول المساعدات إلى البلاد بشكل سريع وآمن دون أي عوائق.