بداية معاقبة كل من تسبب بإنهاء العهدة الخامسة لبوتفليقة بالمتابعات أو حجب الموقع و على رأسها الكنفدرالية التي تعاني هذه الأيام من هجمة نظامية بوتفليقية تريد معاقبة كل أعضاءها في أقرب فرصة سانحة.

 رجوع فلول بوتفليقة للواجهة بقوة في الإعلام و تعتيم اعلامي قوي على الحراك الشعبي .

  مماطلة لكسر عزيمة الشباب المناضل في الساحات و كسر عزيمة الطلبة الجزائريون.

 بث الفتن و التفرقة بين الشعب الواحد، قبايلي، زواف ، عربي ، تارقي... إلخ

 تلميع صورة الجيش و كأنه المنقذ من عهدة خامسة لبوتفليقة رغم أنه كان العكس تماما.

  الاستناد بذباب الكتروني من الإمارات الذي اثر في الكثير من أبناء المناطق العميقة بالخصوص، الذين أعجبتهم شعارات لماعة ، كباديسية و نوفمبرية و إتهام كل أطراف المعارضة بالزوافية و غيرها من الاتهامات.

  ما يجب فعله لربح المعركة ؟؟