يعقد اتحاد كتاب المغرب مؤتمره العام الاستثنائي في الأيام القليلة المقبلة من شهر يونيو 2019 بمدينة الرباط، وسط تمخض وأخذ ورد، وبعد مخاض طويل من التهويل والتهليل والمشاكل والفضائح التي جعلت من الاتحاد موضوعا أوليا وآنيا في الانتباه والاهتمام، فضلا عن البحث والحفر والتحليل في تاريخه وواقعه ومآلات استمراره.

قد لا يختلف إثنان أن اتحاد كتاب المغرب بيت ثقافي له مكانة خاصة في الوجدان الثقافي المغربي، قوته أو ضعفه يأخذهما، ضرورة، من الممارسين للفعل الثقافي في المغرب، سواء الذين يؤمنون بوجوده وبدوره أو الكافرين به، هو يعبر عنهم ويتحدث باسمهم ويقدم صورة حقيقية عنهم، المنتمين إليه أو الغاضبين منه أو الراغبين في الانتماء إليه أو الرافضين له.

في الآن نفسه، إتحاد كتاب المغرب يعتبره الكثيرون رأس مال ثقافي معنوي في ملك كل الكتاب المغاربة، وبالتالي تراجعه أو نهوضه أو تطوره أو نفخ الروح فيه مسؤولية كل المثقفين المغاربة، بغض النظر عن المكاتب المسيرة المتعاقبة، وبغض النظر عن المواقف المسبقة أو اللاحقة التي ترافق تأسيس هذه المكاتب، وبغض النظر عن أسماء الرؤساء الذين طبعوا كل فترة من تاريخ هذا الاتحاد بميسمهم الخاص.

ربما، اعتمادا على هذا، يجوز تصنيف الكتاب المغاربة المنتسبين لاتحاد كتاب المغرب في الأنواع التالية:

- نوع يعتقد في نفسه أنه الكاتب الحق، وأن صفة كاتب وقفت عنده ولا يمكن أن تمتد إلى غيره، وهذا النوع لا موقع له من الإعراب لأنه لا يرى إلا نفسه، وبالتالي لا تجوز مناقشته لكونه يتشبه بالمثال الذاتي الذي يمنعه من استيعاب أي رأي أو موقف لا يوافق هواه.

- نوع يعيش في الماضي ولا يؤمن بالتغيير ويعتقد بأن اتحاد كتاب المغرب يجب أن يبقى منتميا لمرحلة تاريخية معينة، وأن اليسار، إيديولوجية أوحزبا أو حركة أو اتجاها، هو الحضن الطبيعي لكل كاتب، وبالتالي لا أحقية لاتجاه أو فكر أو رأي آخر في التعبير أو في الوجود، وهذا النوع إقصائي شوفيني ينتمي لعهد بائد كان يتميز بالتسلط والتحكم، سواء كان هو نفسه ضحية لهذا التحكم، سياسيا، أو ممارسا له ثقافيا.

هذا النوع يعيش نوستالجيا ثقافية غريبة، وإن كان يحاول حثيثا أن يتماهى مع زمن حاضر، هو بالتأكيد ليس زمنه لوحده.

- نوع يتموقف من المكاتب المسيرة لاتحاد كتاب المغرب، إما لاعتبار شخصي أو منهجي أو فكري، وهذا النوع اتجاهان:

- الأول ينتقد عمل الاتحاد، ممارسة واختيارات وأنشطة، علانية، وفي نفس الوقت يطلب رشاوى ثقافية سرا، وهو بهذا يعبر عن نوعية خاصة من الكتاب الذين يهرولون في اتجاه الريع الثقافي.

- الثاني يسجل مواقفه التنظيمية والفكرية ويغادر الاتحاد أو يستقيل احتجاجا، وهو بهذا يجسد ثقافة المقعد الفارغ التي تكون سلبياتها أكثر من حسناتها، إذ يمكن اعتبار التغيير من الداخل والمقاومة الثقافية وتسجيل المواقف التنظيمية أفضل وأسلم وأفيد.

- نوع ينطبق عليه المثل الشعبي ( أكل الغلة وسب الملة )، هذا النوع يمارس العمل الثقافي بنفس الرؤية وبنفس المنهج المعمول به داخل اتحاد كتاب المغرب، وفي نفس الوقت ينتقد الكل ويذم الجميع، معتبرا نفسه مرجعا في امتلاك الحقيقة.

هذا مع الاعتراف بوجود نوع آخر من الكتاب داخل الاتحاد يمكن تسميته بالأغلبية الصامتة، الكثير من هذا النوع تحكمه الضمائر الحية، والأهداف الثقافية النبيلة، والغايات الإصلاحية النظيفة، لا يحتاج إلا إلى المبادرة إلى تصريف مواقفه وتجسيدها بشجاعة، على شكل أفكار ومواقف واختيارات تؤمن بضرورة التغيير والتداول والتصحيح داخل الاتحاد.

هذا النوع من الكتاب يدفعك إلى احترامه وتقديره، مع الأخذ بعين الاعتبار بأن الأمر الثقافي، سواء داخل الاتحاد أو خارجه، ليس دائما طريقا مفروشا بالورود أو بالنيات الحسنة.

بناء عليه، وأمام حالة التعبئة والتجييش والاستقطاب التي بدأت منذ مدة داخل دهاليز اتحاد كتاب المغرب، أي نوع من الكتاب سيفرض تصوره ورأيه؟

وهل يستطيع فصيل الأغلبية الصامتة من الكتاب المغاربة إحداث الفارق وتحرير اتحاد كتاب المغرب من ثقافة التجييش والاستقطاب؟

كيف يمكن جمع شتات هذه الأغلبية الصامتة وتجميع تصوراتها؟

هل توجد كاريزمات داخل هذه الأغلبية تستطيع استيعاب كل الأصوات الصامتة والتصورات المغيبة، والترافع بالنيابة عنها، دفاعا عن وضع جديد داخل الاتحاد؟

كيف يمكن الجمع بين مبادئ الوضوح والشفافية في التعاطي مع الشأن الثقافي، كما تؤمن بها الأغلبية الصامتة، وبين تقنيات الكولسة والاستقطاب المعمول بها في واقع مؤتمرات اتحاد كتاب المغرب، منذ دائما؟

من يستطيع حلحلة الأغلبية الصامتة داخل اتحاد كتاب المغرب وتحريك أفق انتظارها في اتجاه يكون مقبولا ومؤثرا وقادرا على فرض الذات؟

يجب أن نتفق بأن اتحاد كتاب المغرب هو آخر القلاع الثقافية التي يمكنها لعب دور في بلورة رؤية ثقافية تصحيحية تنويرية في المجتمع المغربي، وبالتأكيد هناك من يريد تدمير هذه المؤسسة، تماما كما تمت تصفية العديد من المؤسسات والهيئات المغربية النضالية الأخرى بشتى مشاربها.

هل ينتبه الماسكون بخيوط اللعبة داخل اتحاد كتاب المغرب إلى أن عملهم داخل اللجنة التحضيرية الموسعة لتنظيم المؤتمر الاستثنائي، بتلك المنهجية وبتلك الخلفية، التي لم تعد خافية على أحد، أنهم يفخخون المؤتمر ويمهدون لإمكانيات نسفه من جديد؟

في الوقت الذي نتحدث عن وضعية الأغلبية الصامتة، معركة رئاسة اتحاد كتاب المغرب بدأت منذ مدة، وكل الطرق والسبل والخطوات والمسالك التي يجب أن تؤدي إلى (دار الفكر) بدأ تجريبها، نفس الأمر بالنسبة لأساليب ومنهجية الترشيح والانتخاب والتصويت، المنتمية للمنظومة الجمعوية المغربية المعلومة والمعروفة، من استقطاب وتجييش وكولسة ومناورة وما يدخل في سياق كل هذا.

هل سيكون الوصول إلى سدة رئاسة اتحاد كتاب المغرب بالتنظير الإصلاحي والخطابة المقْنعة والمثالية الفاضلة و بالديمقراطية والشفافية، كما يحلم بذلك بعض الفاعلين داخل الللجنة التحضيرية الموسعة؟

الكثير من المتابعين لا يعتقدون ذلك، وإن كان الرهان على الأغلبية الصامتة من الكتاب المغاربة يبقى قائما إلى حين.

هل نتائج المؤتمر الاستثنائي لاتحاد كتاب المغرب دبّرت بليل؟

الكثير من المؤشرات تدل على ذلك، ومن يقل غير ذلك لينتظر يوم التصويت على المكتب التنفيدي في المؤتمر الاستثنائي، سوف يرى عجبا.

 

محمد بنقدور الوهراني