في تطور لافت، كشفت مصادر إعلامية، عن استدعاء الخارجية الكوبية لسفير الجزائر في هافانا، ومطالبته بنقل رسالة إلى المسؤولين في الجزائر، لدفع 450 مليون دولار (ما يعادل 4500 مليار سنتيم جزائري)، كفاتورة تدريب مليشيات الجبهة الانفصالية.

وتتعلق الفاتورة  بتمويل أبناء البوليساريو المقيمين في كوبا، والذين يتلقون تداريبا عسكرية وتوفر لهم الحكومة الكوبية المأوى والأكل واللباس وكل الضروريات الأخرى.

وهددت الخارجية الكوبية  بترحيل كل أبناء البوليساريو المقيمين لديها إن لم تؤد سفارة الجزائر للشركات الممولة لفواتير متراكمة لسنة وأربعة أشهر”.

و تسببت الثورة الجزائرية التي أطاحت ببوتفليقة و عدد كبير من أزلامه، في تفجر غضب الجزائريين من تبذير واردات النفط على تدريب مليشيات البوليساريو بينما يقبع ملايين الجزائريين تحت عتبة الفقر والبطالة.

و تاريخياً ظلت الجزائر الممون الرئيسي لكوبا بالغاز والمحروقات بشكل شبه مجاني، وتقدم لها دعماً مالياً من أموال الجزائريين مقابل استقبال أطفال المحتجزين في تندوف لتدريبهم على حمل السلاح و كره المغرب.

بلقاسم الشايب للجزائر تايمز