أكد رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، اليوم الاثنين بالرباط، أن المغرب حريص على التعددية السياسية والنقابية، ويتوفر على مؤسسات للوساطة تسعى إلى تحقيق حد معقول من السلم الاجتماعي.

وذلك، لضمان لاستقرار البلاد وتحقيقا لمصالح المواطنين

وذكر بلاغ لرئاسة الحكومة أن العثماني أبرز، خلال استقباله وفدا عن الأمانة العامة للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب، مبادرات عدد من المركزيات النقابية بتوقيع اتفاقيات شغل جماعية واتفاقيات قطاعية، أو ببعض المعامل والشركات، باعتبارها تسهم في تحقيق الحوار والتفاهم بين الأطراف المعنية والحد من التوترات الاجتماعية، مؤكدا حرص جلالة الملك على ضمان الأمن الاجتماعي.

من جانبه، أشاد أمين عام الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب، السيد غسان غصن، بتجربة المغرب في مجال مأسسة الحوار الاجتماعي بين الحكومة والمركزيات النقابية وممثلي أرباب العمل، معتبرا أن المغرب كان سباقا في بناء مجتمع متفاهم من خلال إرساء قواعد الحوار الاجتماعي ومن خلال إحداث المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي.

وأورد البلاغ أن الجانبين تباحثا أيضا خلال هذا اللقاء، الذي حضره على الخصوص الأمين العام للاتحاد الوطني للشغل بالمغرب ومسؤول العلاقات الخارجية والمدير المركزي لهذه النقابة، بشأن التحولات المتسارعة التي يعرفها العالم بأسره، والعالم العربي تحديدا، وأهمية إرساء قواعد الحوار داخل البلدان وبين المؤسسات لرأب الصدع وتفادي الصراعات المجتمعية.