أسدل رئيس الحكومة المغربية السابق "عبدالإه بنكيران" الستار على المسرحية السينيمائية السياسية في المغرب، وذلك بعد قبوله مبلغ سبعة ملايين سنتيم كل شهر، حسب الوثيقة التي سبق ونشرت على صفحات التواصل الإجتماعي "فايسبوك" و المواقع الإلكترونية، والجرائد والمجلات الورقية، حيث تبين الوثيقة أن "بنكيران" يستفيذ من معاش تكميلي ثاني (إستثنائي) لم يساهم فيه يوما بدرهم واحد. 

رئيس الحكومة السابق معروف "بسنطيحته" القوية "قصح من الهند"، هدد كل الجرائد والمواقع التي نشرت الخبر بمقاضاتها، لكن الرد جاء سريع على شاكلة ضربة الملاكم الأمريكي "محمد على كلاي" بيد الزميل الصحفي "رشيد نيني" مدير يومية "الأخبار" في مقال نشره على عموده الخاص تحت عنوان: "البوحاطي". 

إلى هنا مازال رئيس الحكومة "بنهرفان" ساقطا من شدة الضرب القاضية والوثيقة الصحيحة أرضا في مربع الحلبة، وحكم المباراة يعد من واحد إلى عشرة والأخير ولم ينهض ليكمل مباراته بعد إفتضاح أمره ضد المواطنين الفقراء دافعي الضرائب والموظفين الذين إستنزف أموالا طائلة من مصروفهم وعائلاتهم وأطفالهم، وفضل أن يَلجِمَ لسانه في  "حلقومه ودار موتى حمار". 

يجب أن لا نغطي الشمس بالغربال، ونقول، معاش بنكيران سحت وربة حرام، بل وجمرٌ يدخله في بطنه وهو العالم والعارف ومن أهل الدين. 

 معاش بنكيران، من مال الأعمى والضرير. 

 معاش بنكيران، من مال الأرملة واليتيم والفقير. 

معاش بنكيران، من عرق العامل والعاملة في الحقول والمزارع، ومن عرق الفراشة في شوارع الأحياء البئيسة الفقيرة والمهمشة وعرق من يدفعون العربات أو يجرونها بعضلاتهم الضعيفة وهم يتصببون عرقا في الأسواق الشعبية. 

 معاش بنكيران حرام من حقنة وعلبة دواء لمريض في مستشفى مريض يحتاج الشفاء، بكل الأديان والملل، وبكل اللغات واللهجات، نقول معاش بنكيران حرام والله وحده قادر على أمره، فإتق الله في مال الفقراء يا من تسير على درب عمر إبن الخطاب في "القرقرة والتقرقير"، وأنت المستدل بقول عمر... 

بنكيران، ألم يرعبك قوله تعالى: إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَىٰ ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَارًا ۖ وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيرًا  صدق الله العظيم، ألم يرعبك قوله تعالى: وَلاَ تَأْكُلُواْ أَمْوَالَكُم بَيْنَكُم بِالْبَاطِلِ وَتُدْلُواْ بِهَا إِلَى الْحُكَّامِ لِتَأْكُلُواْ فَرِيقاً مِّنْ أَمْوَالِ النَّاسِ بِالإِثْمِ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ صدق الله العظيم. 

صدقا حق فيك قوله تعالى: إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الْأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ وَلَن تَجِدَ لَهُمْ نَصِيرًا صدق الله العظيم. 

بنكيران إنك لا تستحق ذلك المعاش الحرام الذي لم تساهم فيه بسنتيم أحمر، أقولها وإن كان السيف على رقبتي، فأنت القائل "العمل مقابل الأجر"، فكيف قبلت أن تأخذ من مالنا نحن الفقراء دافعي الضرائب ولم تقدم خدمة تذكر بخير عليها لهذا الوطن سوى أن أغرقته في الديون. 

المبلغ الكبير الذي تأخذه ذون أن تخاف العزيز المقتدر لا يتقاضاه رئيس روسيا العظمى "فلاديمير بوتين" رئيس دولة ذات قوة إقتصادية وعسكرية ومازال يشتغل حاليا...، ولا يتقاضاه الرئيس السابق للولايات المتحدة بارك أوباما" الذي سبق وهنأك هو وزوجته وبنتيه وكلبه... 

حقنا فيك عند الله، وسنحاسبك على كل كبيرة وصغيرة، أتعلم أن أسهل حساب عند الله أن يكون لك نزاع مع شخص واحد، قد يعفو المظلوم ويعفو الخالق، لكن، أن تأخذ من مال شعب بأكمله ذون وجه حق، وأن تأخد معاش سمين من صندوق الدولة إقتطعته من مال الفقراء سابقا، وتعفوا عن السراق ناهبي المال العام، بمقولتك الغبية "عفا الله عما سلف"، فإعلم أني وكل المفقرين على أيديكم وبسببكم في المغرب الخارج المغرب لن نسامحك أمام الله. 

بعد رياح الريبع العربي التي هبت سنة 2011 ، معلوم أن الأحزاب السياسية كانت خلقتها مشوهة وكل أروارقها محروقة، بقيتم كخيار بديل طالما إدعيتم المظلومية والقمع من المخزن، إلتقط القصر الإشارة بعدما وجد نفسه مجبرا على إبرام زواج عرفي معكم كقيادات إسلامية، أو متاجرين بالدين الإسلامي حسب ما طفح على السطح، وتم قبولكم كحليف (مرحلي) للخروج بالسفينة بأمان من شدة عاصفة موجة رياح الربيع العربي والتي إجتاحت العالم بأسره، وعصفت بأنظمة ... 

وبعد إنتهاء مدت صلاحيتكم وتنفيدكم للمهمة بإتقان، كان القصر معك كريما، أنت وحدك يا بنكيران ، بالدفع لك مبلغ سبة ملايين شهرية من مال الفقراء والمستضعفين، من الميزانية العامة للدولة دون إجراء إستفتاء شعبي. 

وأقولها وللمرة الألف، لا مشكل أن يعطيك الملك أجرا شهريا وإن كان 20 مليون سنتيم لا مانع ولا نمانع، شرط أن يكون من ماله الخاص وليس من مال الشعب. 

حتى لا نضيع أثار حديثنا ونتيه في الكلام، نعم أتممت المهمة بنجاح وكافأك القصر، مهمة العفو عن السراق وناهبي صناديق الدولة، أنت لم تقرر فيها يوما، وإنما مسح من يدبرون الأمر من خلف الستار أيديهم فيك، مثل فوطة "الحمام"، وتعرف البقية. 

بقبولك هذا المعاش الحرام، يا بنكيران، أمطت اللثام وأزحت الخرقت البيضاء التي كانت تغطي مضلة حزبية تختبؤون تحتها بإسم الدين، وقد ظهر سواد حقدكم على الشعب، وظهر نفاقكم وحقيقتكم المرة مرارة العلقم، تعرت عورتكم يا من تتاجرون بالدين وكل الذين إنجروا وراء شعاراتكم الرنانة، لنا الله فيكم وكيلا. 

بفعلتك القبيحة هاته، تكون هذه أخر لقطة في المسرحية السيساوية والإنتخابوية في المشهد السياسي المغربي من الألف إلى الياء. 

بنهرفان، بعد أن هرفت على سبعة ملايين سنتيم من مال الفقراء والجياع كل شهر ذون أن تنزل منك قطرة عرق واحدة، وأنت القائل الأجر مقابل العمل، تكون قد قمت بدق أخر مسمار في نعش المسرح السياسي المشوه خلقا، فمن يثق اليوم في الساسة والسياسيين ويصوت ؟.