دعا جيريمي كوربين زعيم حزب العمال البريطاني وهو حزب المعارضة الرئيسي، اليوم الاثنين إلى إجراء اقتراع بسحب الثقة من رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي بسبب عدم سماحها للبرلمان بالتصويت على الفور على الاتفاق الذي توصلت إليه بشأن خروج البلاد من الاتحاد الأوروبي.

وقال كوربين في مجلس العموم "هذا غير مقبول بالمرة"، مضيفا "لذا سيدي الرئيس ولأنني لا أملك سبيلا آخر لضمان إجراء التصويت هذا الأسبوع، فإنني أتقدم بطلب ينص على التالي: بما أن هذا المجلس لا يثق في رئيسة الوزراء بسبب عدم سماحها لمجلس العموم بإجراء تصويت جاد على الفور بشأن اتفاق الانسحاب، فإنني سأتقدم بهذا الطلب على الفور". وهذا الإجراء رمزي إلى حد بعيد.

وفي وقت سابق اليوم الاثنين قالت ماي إنها ستتيح الاتفاق للتصويت في الأسبوع الذي يبدأ في 14 من يناير/كانون الثاني 2019.

وأثارت ماي غضب مشرعين من كل الأحزاب بسبب قيامها بإرجاء التصويت الذي كان مقررا الأسبوع الماضي في اللحظة الأخيرة واعتزامها إجراء التصويت قبل 10 أسابيع فقط من موعد خروج بريطانيا من الاتحاد.

واعترفت رئيسة الوزراء البريطانية الأسبوع الماضي أنها ستواجه هزيمة ساحقة إذا سمحت بالمضي قدما في إجراء التصويت.

ولن يكون التصويت على اقتراح كوربن ملزما، لكنه قد يضع المزيد من الضغوط على ماي، بعدما نجت من اقتراع على حجب الثقة من مشرعي حزب المحافظين الأسبوع الماضي وتكافح من أجل الإبقاء على اتفاق الخروج من الاتحاد الأوروبي.

وحذرت رئيسة الوزراء البريطانية الاثنين النواب من تأييد إجراء استفتاء ثان على خروج البلاد من الاتحاد الأوروبي مع تصاعد الدعوات المطالبة بذلك، لكسر الجمود السياسي بشأن الاتفاق الذي أبرمته مع الاتحاد الأوروبي.

وقالت "دعونا لا نفقد ثقة الشعب البريطاني من خلال محاولة إجراء استفتاء آخر".

وأضافت أن "تصويتا آخر سيلحق بنزاهة سياساتنا أضرارا لا يمكن إصلاحها "، مضيفة أن التصويت الثاني "لن يقودنا إلى الأمام على الأرجح".

ووافق الناخبون في بريطانيا على الخروج من الاتحاد الأوروبي في استفتاء العام 2016 ومن المقرر أن يتم ذلك 29 مارس/اذار العام المقبل.

وتبذل ماي جهودا من أجل إقناع البرلمان بقبول اتفاق الطلاق الذي وقعته الشهر الماضي مع الاتحاد الأوروبي في بروكسل.