أكدت غواتيمالا، يوم الاثنين، أمام اللجنة الرابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة، أن حل قضية الصحراء المغربية يبقى ضروريا لضمان الاستقرار والأمن والاندماج في المنطقة المغاربية.

وقال سفير غواتيمالا لدى الأمم المتحدة، خورخي سكينر كلي أريناليس، خلال جلسة المناقشة العامة للجنة الرابعة، التي تعقد بمقر الأمم المتحدة في نيويورك، إن "حل هذه القضية مهم ليس فقط لساكنة الصحراء، بل أيضا لاستقرار وأمن واندماج المنطقة المغاربية".

وجدد، في هذا الصدد، دعم بلاده للعملية السياسية الجارية تحت رعاية الأمين العام للأمم المتحدة ومبعوثه الشخصي من أجل "إيجاد حل سياسي عادل ودائم ومقبول من الأطراف للنزاع الإقليمي حول الصحراء" المغربية.