كشف رئيس الحكومة سعد الدين العثماني عن حجم وتأثير الفساد المستشري بالبلاد، وحجم الضرر الذي ترتب على استمراره بأجهزة وإدارات الدولة.

وقال سعد الدين العثماني، مساء الجمعة، إن البلاد تضيّع إمكانية بناء 150 مستشفى حديث ومجهز، بسبب الفساد المستشري في الإدارات.

جاء ذلك في كلمة للعثماني، خلال إطلاق الحكومة برنامجا لتدريب أطر ومسؤولي المفتشيات العامة لمحاربة الفساد، في الرباط.

وأضاف العثماني: “محاربة الفساد ليست ظاهرة بسيطة، لأنه ينخر في المجتمع والاقتصاد المحلي، ويبطل الجهود والخدمات المقدمة للمواطنين”.

واعتبر أن “محاربة الفساد لن تكون بالوسائل الأمنية والقانونية فقط، لكن بعدد من الإجراءات، منها الوقائية وأيضًا إغلاق منافذ الفساد”.

وقال العثماني “نحن في الحكومة نأخذ بجدية ورش محاربة الفساد، والمحاربة لا تكون بالوسائل الأمنية والجنائية فقط ولكن عبر الوقاية والتوعية وإشاعة المعلومة وتعبئة المواطنين والمجتمع المدني والاعلام والتعليم، وهو ورش وطني تحمل الجميع فيه المسؤولية”.

وزاد “إذا لم نتعاون جميعا فلا يمكن محاربة الفساد”، مضيفا أن آليات الفساد تتطور باستمرار، داعيا إلى تطوير آليات محاربة الفساد تبعا لذلك، مؤكدا أن الحكومة تعول على المفتشيات العامة لمحاربة عبر توسيع أدوارها وصلاحياتها.