حذرت وزارة الصحة الفلسطينية، الأحد، من توقف العمل في مستشفى “بيت حانون” الحكومي شمالي قطاع غزة، خلال ثمانية أيام، جراء نفاد كميات الوقود المشغلة لمولداته الكهربائية.

وقال جميل سليمان، مدير المستشفى، خلال مؤتمر صحافي عقده أمام المشفى:” نحذر من توقف الخدمات الصحية في المستشفى خلال 8 أيام، ما يعني حرمان 350 ألف نسمة من الخدمة والرعاية الصحية”.

وأضاف:” يحتوي المستشفى على 65 سريرا موزعين على أقسام الباطنة والجراحة والأنف والأذن والحنجرة وجراحة الأطفال والعمليات والطوارئ والمختبر والأشعة والعيادات الخارجية” .

وبين سليمان أن “كمية الوقود اللازمة لتشغيل 3 مولدات كهربائية داخل المستشفى تبلغ حوالي 18 ألف لتر سولار شهريا”.

وذكر أن وزارة الصحة ” بدأت بإجراءات تقشفية وإعادة جدولة كميات الوقود والاعتماد على المولدات الأصغر؛ بغرض تأجيل حدوث الأسوأ”.

لكن مع تفاقم أزمة انقطاع التيار الكهربائي لأكثر من 16 ساعة يوميا، فإن تلك الإجراءات قد لا تكون مجدية، وفق سليمان.

وشدد على أن “استمرار الأزمة يؤثر على عمل الطواقم الطبية في المستشفى يفرض حالة من الإرباك”.

وتابع قائلا:” ذلك يعني تأجيل إجراء العمليات الجراحية والفحوصات المخبرية وفحوصات الدم وتوقف عمل قسم الاشعة والخدمات المساندة كخدمات الغسيل والتعقيم”.

وطالب الجهات المانحة بـ”ضرورة الإسراع في توفير كميات الوقود لتشغيل المولدات الكهربائية في المستشفى بشكل ثابت ومنتظم”.

وصباح اليوم، حذرت وزارة الصحة بغزة من توقف عمل المولدات الكهربائية داخل كبرى مستشفيات قطاع غزة جراء نفاد كميات الوقود المشغلة لها.

ووفق الوزارة، فإن قطاع غزة يضم 13 مستشفى حكوميا، و54 مركزا صحيا لتقديم الرعاية الأولية، تغطي حوالي 95% من الخدمات الطبية المقدمة لأكثر من 2 مليون مواطن بغزة، فيما تغطي بقية الخدمات عيادات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين (أونروا).

وحسب بيانات سابقة لوزارة الصحة الفلسطينية، فإن مستشفيات غزة بحاجة إلى 450 ألف لتر من الوقود شهريا، لتشغيل المولدات الكهربائية في حال انقطاع التيار الكهربائي لمدة تتراوح بين 8-12ساعة يوميا، بينما تحتاج حوالي 950 ألف لتر شهريا حال انقطاع الكهرباء لمدة 20 ساعة يوميا.

ويعاني قطاع غزة من أزمة كهرباء حادة عمرها يزيد عن 11 عاما، إذ تصل ساعات قطع التيار الكهربائي في الوقت الراهن من 18-20 ساعة يوميا.