دعت الشرطة الدولية المعروفة اختصارا بـ”الإنتربول” المغرب ضمن أعضائها 192 إلى الحذر من الخطر، الذي باتت تشكله طائرات بدون طيار “الدرون”، وتزايد استعمالها من طرف التنظيمات المتطرفة لمهاجمة المؤسسات الحساسة، مشيرة إلى أنها تقوم بإنشاء نظام بين دولها الأعضاء لتبادل المعلومات بخصوص تقنيات الطائرات بدون طيار.

وجاء تحذير الشرطة الدولية للدول الأعضاء في المنظمة، فيما أشار مدير مكافحة الإرهاب، باتريك ستيفنز، إلى أن “الإنتربول” ملتزم بمساعدة البلدان الأعضاء فيه على حماية هياكلها الأساسية الحيوية من خلال زيادة الوعي وتبادل أفضل الممارسات وتسهيل تبادل المعلومات بشأن الحوادث الإرهابية التي تتم عبر طائرات بدون طيار تورد “المساء”.

وخلص خبراء الإنتربول، خلال مؤتمر في سنغافورة، إلى أن الاستخدام المحتمل للطائرات بدون طيار في حادث إرهابي أو هجوم ضد بنية أساسية حاسمة وأهداف سهلة هو مصدر قلق متزايد لإنفاذ القانون.

و سيصبح توافر تكنولوجيا الطائرات بدون طيار أكثر انتشارا على مستوى العالم. ومع انخفاض تكلفة الطائرات بدون طيار وتزايد تطبيقاتها المحتملة، من المتوقع أن تشهد البلدان زيادة وتطورا لهذا التهديد.