أعلنت حركة “النهضة الاسلامية” في تونس، اليوم الأحد 26غشت ، رفضها مبادرة الرئيس الباجي قائد السبسي بشأن المساواة في الإرث بين الإناث والذكور.

وجاء ذلك في بيان ختامي للدورة الـ21 لمجلس شورى الحركة (68 نائبا من أصل 217)، التي عقدت اليوم الاحد في مدينة الحمامات شرقي تونس .

وقال رئيس المجلس، عبد الكريم الهاروني، إن “النهضة ترفض أي مشروع يتنافى مع الدستور والنصوص القرآنية”، وبخصوص تقرير لجنة الحريات الفردية والمساواة ، قال الهاروني إن مجلس شورى حركة النهضة يسجل عدم تبني رئيس الجمهورية باجي قايد السبسي لهذا التقرير ولمقترحات اللجنة. وفي موضوع تغيير أحكام المواريث، قال الهاروني ان النهضة ترفض أي مشروع يتناقض مع الدستور ومع الآيات الصريحة وقطعية الدلالة في القرآن الكريم.

ويعتزم الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، التقدم إلى البرلمان بمشروع قانون لتحقيق المساواة في الإرث بين الرجل والمرأة. وهي مبادرة خلقت انقسامًا حادًا داخل المجتمع التونسي بين معارض ومؤيد.

جدير بالذكر أن من أبرز النقاط التي نص عليها البيان الختامي لشورى النهضة، هو تأكيد تمسك حركة “النهضة” بالتوافق مع نظيرتها في الحكم حركة “نداء تونس”.