ملاحظة خارج النص: تقع بروناي دار السلام في قلب كل عاصمة عربية.

جلس السلطان بين ندمائه يضحك، كانت القيان يرقصن ويغنين بغنج، ماء النافورة الذهبية يصدح بموسيقى رقراقة.

على الجانبين جلس كبيرا مستشاري السلطان؛ جلس الأول على اليمين والثاني اتخذ اليسار متكئا ومقعدا.

قال الذي على اليمين:

بارك الله في عمر مولاي، أنا صنيعة مولاي. اقطع لي من شمال مملكتكم السعيدة لوسطها. سأخلق عشرات الصنائع لي وهم يخلقون الألوف المؤلفة قلوبهم على جيوبهم. تزدهر البلاد يا مولاي ويعمها الاستقرار.

غنت جارية من بلاد الإفرنجة أغنية أطربت السلطان وجعلته منتشيا..تقدم نحوه المستشار الذي على اليمين وناوله قدحا من خمر جلبها خصيصا للسلطان وأردف قائلا:

هي لمولاي السلطان، جلبتها من بلاد الإفرنجة عليهم لعنة الله.

عب السلطان الخمرة في جوفه دفعة واحدة، استحسن مذاقها، عبر عن ذلك بحركات وجهه المحمر دون أن ينبس ببنت شفة.

ما رأي مولاي السلطان؟..سأل المستشار الذي على اليمين

وما هو الموضوع؟..سأل السلطان مستنكرا.

نسي السلطان موضوع استقرار مملكته سريعا، خاصة موضوع ثورات الشمال وأيضا مطالب شباب "الفيسبوك" التي لا تنتهي.

ذكرني يا أمجد بموضوعك.

استأنف السلطان حديثه:

فوالله لقد اجْتَمَعَتْ عَلَيَ خمرتُك بهاته الجارية، فأنستني الدنيا ومن عليها.

متلعثما قال أمجد:

طلبت يا سيدي، طلبت يا طويل العمر أن تطلق يدي على جزء من ثروات البلد، فأصطنع منها الصنائع وأشتري بها الذمم. كلما اشرأبت عنق أغرقناها في واد من عسل ومن خمر ومن قيان. فإن ...نقطعها.

ضاحكا حتى النواجذ أجاب السلطان:

لك هذا...أطربينا أيتها الجارية بأغنية جديدة، لا أريد حزنا، أريد رقصا، رقصا ماجنا؛ فهاتي ما عندك.

قال السلطان موجها كلامه لريهانا التي دخلت لتوها إلى القصر.

نهض المستشار الثاني الذي على يساره وشرح للسلطان:

هذه ريهانا يا مولاي، وقد جلبتها من السلطان ترامب، ملك بلاد ما وراء المحيط.

إيه... إيه...رد السلطان.

إنها تغني وترقص وتفعل الألاعيب يا مولاي

إيه......إيه.

لم يكن السلطان مكثرا في الحديث، ليس أدبا ولا حتى عجرفة، بل فقط لأنه لم يحسن الحديث يوما..صالته مليئة قيانا وخمرا، قصره يحوي الملذات جميعها؛ فلم يكن بحاجة بتاتا إلى حسن القول أو كثير من ثقافة. غياب الثقافة عوضه مولانا السلطان بذكاء حاد.

نهض مستشار السلطان الذي على اليسار هاشا باشا.. حمل مروحية إنجليزية أنيقة وصار يهش بها قرب وجه السلطان ويقول:

لعل الجو حار يا مولاي..

آلات التبريد والمكيفات تعمل بشكل جيد، فلا حاجة لنا بهذه المروحية يا...ما اسمك؟.

مولاي، أنا صنيعة مولاي السلطان، خادمك، ومَوْلاك فهد المثنى.

تذكرت، قال السلطان، ما هو طلبك يا فهد؟..

مولاي..تعيش الجماهير الشعبية في مملكتك كما في كل البلاد على وقع الأحلام، وأنا قادر على بث الحلم في كاسات الشاي؛ فإن أذنت لي سأصنع حزبا سياسيا وأجلب له كل بارع في فن القول وفن السحر، فنجعل الشعب -وهو يفرك يديه- مثل الخاتم في أصبع مولانا السلطان.

ها...ها...أحسنت يا همام يا فهد.

منتشيا بنصره، طفق فهد يصفق بيديه الاثنتين، وأذن لريهانا أن تنطلق في تعوجها الإيروتيكي.

كانت أغنية ريهانا على وشك الانتهاء عندما فُتِحَ باب صالة القصر، حيث دخل رجل ثلاثيني، يبدو من طريقة مشيه أنه من أبناء القصر.

لما فتح باب الصالة، سمع هدير صاخب تناهى إلى مسامع السلطان فوقف غاضبا.

ماذا هناك؟ سأل السلطان الرجل الذي دخل لتوه.

هؤلاء يا مولاي – قال الرجل – بعض ممن لم يصبهم نصيب مما جاد به أمجد الذي على يمينك مولاي.

مجموعة أوغاد يا مولاي. صاح أمجد

صه. أمر السلطان.

وبعضهم يا مولاي - أردف الرجل- ممن سقطوا في الانتخابات الأخيرة لأن حزب فهد لم يحتويهم؛ فأطلقوا العنان للحاهم تارة ولألسنتهم طورا.

فماذا تقترح أنت؟.

والله يا مولاي ليس هناك من سبيل لانقياد العامة غير إلهائهم بكل جديد..حفلات هنا وعراك هناك. حتى " يتلاهاو ف حك جلدهم" كما يقول العامة يا مولاي.

صار هرج كبير داخل القصر..أمجد عبر عن غضبه من فهد وتقرب من الرجل الثلاثيني، في حين أرغد فهد وأزبد.

تشابك الثلاثة بالأيدي والسلطان يقهقه معتقدا أن هذا جزء من السهرة. وهو كذلك، إذا بالهاتف الأحمر يرن في قاعة القصر.

طارت الخمرة من رأس السلطان وتوقف عن الضحك وصار يقول:

نعم...نعم

..........

نعم...نعم

..........

نعم ... نعم

مستشيطا غضبا قال السلطان:

ليخرج الجميع..عمي ترامب سيتولى الأمور بيديه الكريمتين.

 

إبراهيم حريري