سجل المغرب حضورا دبلوماسيا قويا في مختلف هياكل الاتحاد الإفريقي والهيئات المختلفة التابعة له.

فبعد فترة قصيرة من عودتها إلى مؤسسات الاتحاد، نشطت المملكة المغربية في أخذ موقعها الطبيعي بين الأشقاء الأفارقة وباتت تضطلع بدور مهم في صلب الهيئات القارية المختلفة.