قال متحدث باسم وزارة الداخلية الإسبانية إن بلاده أعادت 116 مهاجرا إلى المغرب اليوم الخميس بعد أن اقتحموا سياجا حدوديا في سبتة المحتلة.

وحاول مئات المهاجرين اقتحام السياج شديدة التحصين أمس الأربعاء وتمكن 118 منهم من العبور.

وألقى بعض المهاجرين غير النظاميين مواد كيماوية تسببت في إصابة سبعة من ضباط الشرطة بحروق.

وقال المتحدث إن الشرطة حددت هويات المجموعة بكاملها ووفرت لهم المساعدة الطبية والقانونية قبل البدء في عملية ترحيلهم التي قبلوا بها، مضيفا أن السلطات سمحت لاثنين بالبقاء لأنهما قاصران.

وأظهرت لقطات مصورة بثها تلفزيون فارو المحلي رجالا بصحبة الشرطة الإسبانية يستقلون حافلة عبرت بعد ذلك "الحدود" عائدة إلى المغرب.

وأصيب خمسة من المهاجرين بسبب القفز من فوق السياج الذي تعلوه أسلاك شائكة.

وتقول المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة إن أكثر من 3800 مهاجر إفريقي عبروا إلى سبتة ومليلية هذا العام.

ومر من هذا الطريق 14 في المئة من إجمالي من وصلوا إلى إسبانيا أغلبهم عن طريق البحر، مما جعلها الوجهة الرئيسية لمن يسعونإلى "لحياة أفضل في أوروبا".