حلوٌ ومرٌّ هو الاندماج في محيط ثقافي جديد، فإذا كانت الهجرة من عدة نواحٍ مصدر غنى، فهي تؤدي إلى ظهور صراعات بين الأزواج من جهة، وفيما بين الأبوين والأبناء من جهة أخرى.

الهجرة هي دوما قصة قطائع وطموح بالنسبة إلى الأسرة؛ غير أن هذا الطموح يهدد بكشف عدد من الإعاقات التي تقود إلى عدم الاندماج اجتماعيا وثقافيا. الشعور بالانتماء، ومرونة المهاجر إزاء سيرورة دمجه وإلحاقه، ودرجة القبول داخل المجتمع المستقبل/المضيف هي عناصر محددة لنجاح كل عملية هجروية.

للهجرة وقع على الأسرة وديناميتها، إذ نشير إلى إعادة تعريف للأدوار في الوسط الأسري، فضلا عن فقدان للمعالم المحددة للوظيفة الأبوية في تدبير الأزمات الأسرية. بينما تعتبر الهجرة المغاربية إلى كبيك حديثة العهد، بما هي هجرة انتقائية في مجملها، تتسم بملمحها الفرنكفوني، والمستوى التعليمي المرتفع؛ غير أن المجتمع المصغر المتشكل عن هذه الهجرة تعرف أحد أعلى معدلات البطالة، وعدم الاستقرار الأسري، بسبب العنف والطلاق والوضع القانوني للأطفال أو حالات جنوحهم..

يضع هذا الواقع المتدخلين في موقف معقد؛ فالتكفل بهذه الأسر يستدعي إدراك عدد من العوامل وتطوير جملة مواقف وإمكانات تسمح بالإحاطة ليس فقط بالثقافة، بل أيضا بتاريخ الأسر ونظامها الاعتقادي والقيمي. تنطوي الهجرة على عملية تشكيل معايير جديدة، كل ذلك في سياق متغير، كما هو حال نموذج موريال.

ويقع على الجميع واجب الدفع بالتفكير قدما واستنباط الحلول الضرورية، علاوة على ذلك يتوجب أن نؤكد على أهمية عنصر أساسي طالما تم التغافل عنه في فهم الوضع الأسري في ظرف هجروي، إنه الوضع حين مغادرة الأسرة المهاجرة لموطنها. هذا العنصر هو من الأهمية القصوى من حيث إنه يسمح بمعرفة دقيقة بحجم الفجوة بين مشروع الهجرة كما تم تصوره مسبقا، والواقع مثلما تتم معاينته ومعايشته بشكل مباشر.

وبناء عليه، تتوجب مشاركة مشروع الهجرة والتخطيط له من قبل مجمل أفراد الأسرة، وليس من قبل فرد واحد يقرر بالنيابة عن الجميع، إذ سيتيح ذلك، بمجرد الوصول إلى كيبك، وضع حد لعدد من التوترات وحالات الإحباط بين الأزواج وهم يواجهون الصعوبات الجديدة..

تواجه الأسر المهاجرة احتياجات جديدة ومتعددة يمكن قياسها بمؤشرات عديدة: الحصول على عمل، الاستفادة من الخدمات الاجتماعية، والمسؤولية المادية للأسرة التي يتقاسمها الزوجان. وتصبح هذه الاحتياجات، في حالة العجز عن الاستجابة لها، مصدرا للخلاف الأسري. وتقود عملية الهجرة المهاجرين إلى مواجهة بعض التحديات المعينة، إنما من الضروري تفادي الوقوع في التعميم، بما أن كل فرد يواجه هده التحديات بطريقته الخاصة؛ فالجسم والعقل يطور قدرة على التقاط الإشارات المختلفة من الوسط الجديد وتفسيرها والتصرف وفقا لهذا الوسط.

إن وضعية الهجرة تمثل اختبارا حقيقيا لهذه القدرة على استيعاب الإشارات والتأقلم مع المحيط الجديد. لذلك، يمثل تحويل ردود الفعل للتأقلم مع بيئة جديدة عملية طويلة ومعقدة.

مجرد الوجود في كيبك يحد كثيرا من التوترات وحالات الإحباط بين الزوجين، اللذين يصبحان أكثر التحاما واتحادا حول هدف مشترك، سواء كان إنشاء أسرة، أو المساهمة في اقتصاد المجتمع المستقبل أو الموطن الأصلي. وفي الأيام الأولى التي تلي الاستقرار، يفشل الوافدون الجدد في التقاط هذه الإشارات؛ وهو ما قد يؤدي إلى ردود أفعال غير ملائمة، ذلك أن للهجرة وقعا كبيرا على مستوى الانتماءات المتعددة وتؤثر على الفرد في كليته. نتيجة لذلك، ينصرف تفكير المهاجر إلى الاحتياجات المعنوية أكثر منه إلى الحاجيات المادية. وإذا وضعنا الشخص المهاجر في هذا المنظور، فهو يأخذ في الاعتبار أولا محيطه الذي في طور التحول، سلوكياته (ماذا أفعل بشكل ملموس؟) قدراته (ما هي مهاراتي ومعرفتي واستراتيجيتي، وكيف أتواصل؟) فضلا عن قيمه ومعتقداته (ما هو مهم بالنسبة لي؟). لتمر بعدها مرحلة من التفكير الذاتي العميق، حيث يستجوب الفرد المهاجر نفسه حول هويته ومهمته ووظيفته (من أنا؟) ليصل في الأخير إلى الاستفسار عن رؤيته وتصوره، على أي هدف؟ وبماذا أسهم في هـذا العالم؟

فيروز فوزي

*متخصصة في سوسيولوجيا الهجرة