إنها البوابة المفروض أن تؤمن عودة التلاميذ المفصولين عن الدراسة بسبب استنفاذهم عدد سنوات التكرار. والذين لازالوا في المرحلة العمرية الخاصة بالتربية والتكوين. لمنحهم فرصة ثانية من أجل متابعة دراستهم وتدارك وتصحيح أخطاءهم ونقائصهم. بوابة تفتح في وجوه هؤلاء المتعثرين دراسيا، بناء على طلبات استعطاف يحررونها أولياء أمورهم نهاية أو بداية كل موسم دراسي. وهي طلبات في حاجة إلى تغيير اسمها ومحتوياتها التي تفرض إذلال وتحقير ولي أمر التلميذ المفصول. وجعله يبدع في أساليب التسول والتوسل من أجل إقناع إدارة المؤسسة التعليمية واللجنة المشرفة. يأتي إلى إدارة المؤسسة بنفسية منحطة وكأنه يستجدي طلب عودة ابنه للدراسة. ويكفي أن نسميها طلبات (الحصول على الفرصة الثانية للتعليم). وأن تجتهد اللجنة المشرفة في البحث والتنقيب في ملفات أصحاب الطلبات التربوية والسلوكية. وأن تدرك أنه لا يحق لها أن ترفض طلب أي تلميذ بدواعي الشغب أو السلوك السيئ. لأن المدرسة هي الوسط المتخصص في تقويم كل اعوجاج أخلاقي. ولأنه يمنع أصلا طرد أو فصل أي تلميذ لم يستنفد سنوات التمدرس، وحتى إن قام بأعمال شغب أو عنف. وإن استنفذها فله الحق في طلب الفرصة الثانية مادام في سن التمدرس. كما يمنع فرض عقوبة (تغيير المؤسسة)، إلا باتفاق مسبق مع ولي أمر التلميذ المعاقب. فالمدارس لها نفس الأدوار التربوية ونفس الموارد المادية والبشرية والآليات البيداغوجية والديداكتيكية. من العيب والعار أن يتم رفض طلب الفرصة الثانية التي يفرضها النظام التعليمي، بدواعي وأسباب واهية. كالشغب أو الاكتظاظ أو عدم وجود طاولات أو الخصاص في الأطر التربوية..). إذ لا يمكن أن تجهض الحقوق بسبب قصور أداء الوزارة الوصية. صحيح أن شغب بعض التلاميذ أصبح يضاهي جرائم الكبار، ولا يمكن للمدرسة وحدها أن تنزع تلك الجرائم والخبث والعفن الذي ترسخ داخل نفوس وعقول بعض التلاميذ. لكن على الأطر التربوية والأسر أن تدرك أنها مسؤولة على بداية انحراف التلاميذ الذي أصبحوا بعدها محسوبين على فئة المجرمين. لأن الجريمة ولدت شغبا وعنفا بسيطا داخل البيت والفصل الدراسي.. ولقيت عطفا وتسامحا وتساهلا ولامبالاة مهدت لها لتنموا وتكبر.. كما على الأسر أن تدرك أن عليها متابعة سير الدراسة والسلوك لدى التلاميذ. وأن تداوم على السؤال عن مستواهم التعليمي وتعثراتهم وإخفاقاتهم.. وأن تكون على علم مسبق بمستوياتهم التعليمية. لا أن تغيب كل الموسم للدراسي، وتبدأ البحث في نهايته عن نتائج غالبا ما تكون سلبية... وتفتح بعدها المندل حول مصير أبنائها وبناتها المتأرجح بين التكرار والفصل.. وتسلك طريق الاستعطاف الذي غالبا ما يفضي إلى فرصة ثانية ضائعة.

بوشعيب حمراوي