دخل قضاة المجلس الأعلى للحسابات على خط الفضائح التي هزت وزارة الصحة مؤخراً و دفعت الوزير إلى إعفاء 6 مسؤولين كبار دفعةً واحدة و بشكل مفاجئ.

وتم رصد اختلالات في عدد من الصفقات بالمراكز الإستشفائية الكبرى و بمديريات بوزارة الصحة خاصة مديرية الأدوية التي تمنح تراخيص الأدوية للشركات قبل شراء أي دواء و ترويجه في الصيدليات المغربية وهو الأمر الذي حرك مفتشية وزارة الصحة قبل دخول قضاة جطو على الخط.

و دخل قضاة جطو على الخط بعد تعالي الأصوات التي طالبت برصد الإختلالات التي تراكمها مراكز مجموعة من المستشفيات وهي المطالب التي تركزت على إيفاد لجنة من المجلس الأعلى للحسابات للوقوف على جوانب الحكامة و التدبير و التسيير و مراقبة ميزانية المراكز الإستشفائية كالمركز الجامعي ابن سينا و المركز الجامعي ابن رشد.