وجه الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمجلس النواب، طلبا إلى رئيس لجنة التعليم والثقافة والاتصال أعقب اجتماعا بحضور وزير التربية الوطنية والتكوين المهني، سعيد أمزازي، لمناقشة مستقبل التعليم بالمغرب وجودته بعد اعتماد نظام التعاقد.

وذكر الفريق الاستقلالي أنه يتابع بـ«قلق كبير الأوضاع التي يعيشها قطاع التعليم بالمملكة، التي تتميز بكثير من الارتباك والتردد، نتيجة غياب التخطيط الاستراتيجي في قطاع حيوي ومصيري لتحقيق أي تقدم وتنمية بالمغرب».

وأفصح الفريق عن رفضه لنظام التعاقد، معتبرا أن «مهمة التدريس تقتضي أساسا تحقيق الاستقرار النفسي والمادي لهذه الهيئة فضلا عن التكوين الجيد والمستمر».

وكان آلاف الأساتذة المتعاقدين، قد خرجوا إلى الشارع الأسبوع الماضي، للمطالبة بالترسيم وإلغاء نظام التعاقد في قطاع التعليم.