هناك مكائد تحاك في الخفاء ضد الشعوب ؛ وأحيانا بإيعاز وتحت إشراف حكامها ، بغرض صرف اهتمامها إلى قضايا هامشية أو محاولة تسويق مواقف سياسية معادية ضد دولة جارة ؛ كما الحال بين المغرب والجزائر والذي شهد ؛ عبر عقود ؛ توترات تخف حينا لتتصاعد أحيانا أخرى ؛ تقف خلفها سياسة ممعنة في العداء يروج لها وبسخاء حفنة من الجنرالات وحكام البلد الجار الجزائر ، يفعلون ذلك ضدا عن كل المواثيق والأعراف الدولية الجاري بها العمل .

ولأن كان الحكام يتعاقبون على السلطة ثم يطويهم النسيان فيما بعد ، فإن الشعب لا ينسى جراحاته وتعاسته ؛ تتناقلها الأجيال جيلا بعد جيل . وفي هذا السياق يجدر بنا تذكير الشعب الجزائري ببعض المحطات التاريخية التي ما زالت عالقة بذاكرته ، وإن كان بعضها ضاربا في القدم ... وهي تجسد بحق مدى صلابة لحمة الجوار والتضامن والتكافل التي كانت وما زالت حاضرة في وشائج العلاقات بين الشعبين الشقيقين الجزائري والمغربي ، منها على سبيل الذكر :

* "المسيرة الكحلاء" 18/12/1975 وهي عملية تهجير قسري شملت 350,000 مغربي من أصول مغربية جزائرية ، تم فصلهم عن ذويهم ، أقدم عليها حكام الجزائر بعدوانية غاشمة بسبب نزاع الصحراء وردا على المسيرة الخضراء التي نظمها المغرب إلى أقاليمه الجنوبية ؛

* زلزال الأصنام (الشلف حاليا) الذي ضرب الجزائر سنة 1980 فسارع المغرب إلى إعلان تضامنه ومشاركة الشعب الجزائري آلام نكبته بمقاطعة ذبح أضاحي العيد ؛

* معركة إيسلي 1844 والتي خاضها المغرب ضد القوى الاستعمارية تضامنا مع الجزائر ومع ثورة الأمير عبد القادر ؛

* مساهمة جيش التحرير المغربي في مد يد العون وتقديم كافة أشكال الدعم إلى جبهة التحرير الجزائرية في نيل استقلال الجزائر ؛

* إعلان حكام الجزائر تأسيس دولة وهمية سنة 1976 ؛ ج ـ البوليساريو ، أغدقوا عليها وما زالوا خيرات البلاد بالمليارات من الدولارات غير مكترثين للأوضاع المزرية للشعب الجزائري حتى ولو مات جوعا ؛

* كانت دوما ؛ وعلى مدى عقود ؛ العقيدة العسكرية لحكام الجزائر وجنرالاتها المنطلقات في تعكير الأجواء السياسية بين البلدين ؛

* إقدام الآلة العسكرية الجزائرية وبتنسيق مع قوى ظلامية على اغتيال الرئيس الجزائري محمد بوضياف (الذي كان مقيما بالمغرب لسنوات ) بتهمة الموالاة للمغرب والفكر الماسوني ؛

* يذكر التاريخ أن رؤساء ومسؤولين جزائريين عديدين ينحدرون من أصول عرقية مغربية ؛ من أمثال هواري بومدين وعبد العزيز بوتفليقة ـ الرئيس الحالي ـ وأحمد بن بلة وعبد القادر مساهل ونور اليزيد الزرهوني ... وعليها يصدق المثل الدارج " وكم أطعمته لحم الخراف فلما صار ذا كرش جفاني "

هي بعض من المحطات بقصد التأمل في الأيادي البيضاء التي أسداها المغاربة لأخوانهم في الجزائر ، لكن يأبى حكامها إلا أن يتنكروا لها إمعانا في خلق العداوة بين الإخوة أشقاء البلدين المغرب والجزائر .

* باحث وإطار مركزي سابق بوزارة التربية الوطنية سابقاً



عبد اللطيف مجدوب