تشارَكَ رواد مواقع التواصل الاجتماعي، مؤخرا، ومواقع إعلامية عددا من المقاطع المرئية (ڤيديوهات) يظهر فيه فيه تلاميذ يعتدون على أساتذتهم؛ بالضرب والجرح، وطبعا بالسب والقذف، وهو ما يعني تأزم العلاقة بين الأستاذ بوظائفه التربوية والاجتماعية، ، وتمليذه الذي كان بأخلاقه الطيبة يرفع أستاذه/معلمه إلى منزلة الأبُوَّة، أو صبغه بصفة القداسة زمنا غير يسير؛ فمالذي الذي تغير بين تلك الأزمنة التي «كاد المعلم أن يكون رسولا» فيها، وهاته الأزمنة التي اصطبغت فيها أخلاق التلاميذ والأساتذة بما أفرز عنفا وعنفا مضادا ماديا و معنويا بين الطرفين؟!

لقد كنا تلاميذ والحمد لله الذي نجانا من شهود هذه المآسي، وانطلاقا من تجربتنا والتجربة التلاميذية لمن سبقونا نحاول تسليط الضوء على بعض أسباب تدهور العلاقة بين رجال التعليم والتلاميذ. فليغفر القارئ الكريم زلاتنا وعدم إحاطتنا الشاملة بكل عناصر الموضوع الغنية والمتعددة.

وقتاً ما، كان الأساتذة محاطون بوقار وهيبة كبيرة من طرف ساكنة القرية، كانوا المستشارين في جُل أمورها، حتى الأمور الحميمة بين الأزواج كانوا طرفا في إصلاح ذات البين،فلم نكن نقو أبدا على رفع أصواتنا فوق أصواتهم ولا نجهر لهم بالقول كعادتنا مع إخواننا أو آبائنا في لحظات الغضب العابرة.

شخصيا، أذكر كيف يكون الاحتفاء بالمعلمين نهاية كل موسم دراسي، تقام الولائم لهم اعترافا من قبل أعيان القبيلة بمجهوداتهم الجبارة، وكم كانت فرحة أهالينا عندما يُخبرهم مقدم القرية، بأن معلما جديدا تم تعيينه!

لهذا كان بإمكان المعلم تحقيق الرفاه المادي والمعنوي لأن صفته التربوية تؤهله لذلك، بما في ذلك ممارسة العنف على التلاميذ واستباحة أعراض النسوة، بفعل التراكم الإيجابي لصورة المعلم النزيه الخلوق، إنهم كانوا ينظرون إليه كشخص فوق الآخرين، لا يخطئ، وإن أخطأ فلأنه اجتهد فأخطأ، وله الأجر.

أما اليوم، فتغيرت الأحوال، وتراكمت أخطاء المعلمين والمدرسين فلم تعد تُحتمل ولم يعد بوسع المجتمع تبريرها، كما أن الآباء فضلوا تربية فلذات أكبادهم بأنفسهم ونزع هذه الصلاحية من رجال التعليم الذين اختلط منهم الصالح والجادُّ بالطالح والعابث.وقد نجد تحريضا من بعض أولياء الأمور على عصيان المعلم أو رد الإهانة بأقوى منها، وبين سنوات «المجد الرمزي» للمعلم وتطورات عصرنا خلال العقود الأخيرة، تصدع جدار القيم التربوية التي كان المعلمون حُرَّاسا لها، وبرز إلى الوجود معلمون يحملون انتماءات سياسية معينة يوظفونها لقضاء مآربهم، في المقابل ساهمت هجرة مواطني القرى إلى البلدان المتقدمة، (ساهمت) في التعرف على النموذج المتقدم /الناجح في التربية الذي ينبذ العنف بكل صوره في سيرورة العملية التعليمية ، إضافة إلى تأثرهم بمبادئ التواصل مع الذات ومع الغير بالشكل الذي يضمن نوعا من الكتمان والسرية بين مكونات الأسرة التي طالما كان المعلم طرفا فيها، مما ينطبق بالتالي على المجتمع كله بمجاليه القروي والحضري.

أما في المدن فعوامل تأزم العلاقة بين طرفي العملية التعليمية تتطلب منا تخصيصها بدراسة مستقلة؛ غير أن أهم ما يمكن الإشارة إليه في هذا الصدد هو تأثير استهلاك المحظورات على اختلاف أنواعها على التلاميذ، بالإضافة إلى المخلفات النفسية والسوسيو ــ ثقافية على قاطني الأحياء الهامشية (البرارك)؛ هناك حيث تختمر كل دوافع الانتقام للكرامة المهانة، وبالتالي تفريخ تلاميذ ينتهزون أدنى الفرص لتفريغ مخزوناتهم من الحقد والإحباط.

كما لا ننسى الدور السلبي الذي لعبه الإعلام في تقزيم الكفآت التربوية المتميزة، ذات الفضل الكبير علينا والأجيال التي سبقتنا، حتى ما عاد بإمكان التلميذ التمييز بين «القدوة الإعلامية» المقدمة له على الشاشة في شخص مغني(ة)، أو عاهرة راقية أو فاسق تافه جُمِّلت صورته أو بطل رومانسي أو هيكل بشري مفتول العضلات؛ وبين«القدوة الحسنة الناذرة» في شخص الأب/المربي/المعلم، هذا المواكِبُ لمراحل تعليمه ونموه، العاجز عن استعادة مكانته الرمزية في خضم التغيرات الاجتماعية المتلاحقة، تلك التي ـــ مدعومة بالإعلام ـــ تريد قطع حبل السرة بين مصدر التغذية المعرفية(الأستاذ = الكتب) وجنين سيولد حاملا عيوبا خِلقية وخلقية؛ عاقاًّ لمن كان بالأمس يجسد دور الأب، يُعنِّفه ويهدده.

فأي مستقبل لوطن تنتهك فيه حرمات الأساتذة والمعلمين؟!

وأي حال سيكون عليه مجتمع سواعده تلاميذ حمَّلهم من العقد النفسية وآلام الجسد معلمون وأساتذة؟!

اليوم، وأنا أكتب هذه الكلمات، أظل أعتز بعلاقاتي مع المعلمين والأساتذة الذين امتصوا اندفاعنا الطفولي وزرعوا بأعماقنا معاني الاجتهاد والمثابرة، زاوجوا بين التحبيب في العلم والتخويف من مفاسد الانحراف، هي مناسبة لنشكرهم، ونجدد احترامنا الأبدي لهم.

سننسى ممرضا استقبلنا بابتسامته وننسى ممرضة ضمدت جراحنا، وُينسينا في الآلام طبيب مقتدر، لكننا لن ننسى معلما بمحاسنه العديدة ومساوئه القليلة؛ لأنه جزء من مسارنا الطويل، ألم تُعلِّمونا أن:

التعلم في الصغر كالنقش على الحجر؟!

أعانكم الله على القيام بمهامكم خير قيام، و وفقكم لتبليغ رسالاتكم.


 

إدريس الحمزاوي