كما جدد المسؤول الغاني، خلال المباحثات التي أجراها مع رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، دعم بلاده لكافة مبادرات المغرب الرامية لاسترجاع عضويته في مختلف الهيئات التابعة للاتحاد الإفريقي “باعتبار المكانة التاريخية للمملكة كبلد مؤسس لمنظمة الوحدة الإفريقية والمساهمة المتواصلة للمغرب تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة في دعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية بإفريقيا”.

وذكر بلاغ لرئاسة الحكومة أن الجانبين نوها خلال هذا اللقاء، الذي حضره على الخصوص سفير جمهورية غانا بالمغرب، بالمستوى المتميز لعلاقات الصداقة التي تجمع بين المملكة المغربية وجمهورية غانا، والتي عرفت تحولا هاما منذ الزيارة التي قام بها الملك محمد السادس لهذا البلد، خلال شهر فبراير 2017.

كما استعرض الجانبان مختلف أوجه التعاون الثنائي وسبل الدفع به في كافة مجالات التنمية الاجتماعية والاقتصادية، خاصة عبر تكثيف مسلسل الزيارات الميدانية وتعزيز برامج تبادل التجارب والخبرات والاستغلال الأمثل لمؤهلات الشراكة التي يوفرها اقتصادا البلدين.

وتطرق رئيس الحكومة والمسؤول الغاني – يضيف البلاغ – لمسلسل التنسيق السياسي بين البلدين، حيث عبر السيد العثماني عن شكر المغرب لجمهورية غانا على دعمها لرجوع المملكة لصرح الاتحاد الإفريقي وكذا لمبادرة المملكة للالتحاق بالمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا.

يشار إلى أن ياو أوسافو مارفو يقوم بزيارة عمل للمملكة على رأس وفد هام، وذلك في إطار تعزيز العلاقات بين البلدين.