نفى مجلس الشيوخ الكولومبي بشكل قاطع المصادقة على قرار أو حتى مقترح حول الصحراء، وذلك حسب مصدر رسمي 

وحسب مذكرة وقعها الكاتب العام لمجلس الشيوخ غريغوريو إلجاش باتشيكو، فإن “ملاحظة” تم وضعها لدى مكتب مجلس الشيوخ من قبل مجموعة من الأعضاء اليساريين بالمجلس المتبنين للأطروحة الانفصالية، مشيرا إلى أن هذه الوثيقة “لا تفي بالشروط الشكلية التي يتعين القيام بها لكي يتم بحثها من قبل مجلس الشيوخ”، و”لا ترقى إلى مستوى مقترح”.

وأضاف السيد باتشيكو أنه “بالنظر لطبيعة هذه الملاحظة، لم تحظ بأية متابعة من قبل مجلس الشيوخ. ولم تبعث لأي سلطة”، مشيرا إلى أنه “بموجب المادة 189 من الدستور الكولومبي، فإن تحديد وتوجيه العمل الخارجي من الاختصاص الحصري لرئيس الدولة” وبذلك ينفي مجلس الشيوخ الادعاءات التي تناقلها وسائل الاعلام المتبنية لأطروحة “البوليساريو”، والتي حسبها صادقت هذه الهيئة على قرار يدعو الرئيس والحكومة الكولومبية إلى إقامة علاقات مع الجمهورية المزعومة.