اعتبر رئيس البرلمان اليوناني، فيليبوس بيتسالنيكوس، أن الحوار الصريح يعد الإطار الأنجع لتسوية نزاع الصحراء الذي طال أمده، منوها بالتحولات السياسية التي شهدها المغرب وقال بيتسالنيكوس، الإثنين خلال لقائه مع رئيس مجلس المستشارين الشيخ بيدالله، وفق بلغ للمجلس، إن الحوار الصريح هو الإطار الأنجع لحل قضية الصحراء في إطار الجهود المبذولة من قبل الأمم المتحدة وأشاد المسؤول اليوناني بالتحولات الديمقراطية التي يعرفها المغرب٬ مشيرا إلى أنه زار المملكة قبل أحداث "الربيع العربي" ولمس كيف تفاعلت بشكل سريع وإيجابي مع هذه الأحداث.

ومن جانبه، صرح بيدالله أن مقترح الحكم الذاتي بالأقاليم الجنوبية يعد الحل العادل والواقعي لإيجاد حل لنزاع الصحراء، وتمكين ساكنة الصحراء من تدبير شؤونهم بأنفسهم في إطار السيادة المغربية، وبناء إتحاد مغاربي قوي وفاعل وقادر على مواجهة مختلف التحديات على مستوى جنوب البحر الأبيض المتوسط وأشار بيدالله، إلى وضعية المغاربة المحتجزين في مخيمات تندوف جنوب غرب الجزائر، والمعاناة الإجتماعية والاقتصادية والأمنية والنفسية التي يتجرعونها منذ عقود وكان النائب النمساوي هانس شوبودا، أكد أن البرلمان الأوربي مطالب بالإنخراط أكثر في قضية الصحراء من أجل التوصل إلى حل عادل يحضى بمواقفة أطراف هذا النزاع ويشار إلى أن الجولة المقبلة من المفاوضات غير الرسمية حول الصحراء ، تقرر إجرؤها في مانهاست بضاحية نيويورك تحت رعاية الأمم المتحدة ما بين 11 و13 مارس المقبل.